ننشر تفاصيل اجتماع الجمعية العمومية لغرفة دباغة الجلود

أكد خالد الخلقي، عضو غرفة دباغة الجلود، والمتحدث الرسمي للجمعية العمومية، لغرفة دباغة الجلود، أن كل ما يهمنا، هو الحصول على حقوقنا « لانريد من الغرفة أي شيء».

وأضاف الخلقي: «مؤتمر اليوم يبحث تصويت أعضاء الجمعية العمومية للغرفة، على استمرار عمل مجلس إدارة الغرفة في القيام بمهامه، أو سحب الثقة من مجلس حربي بسبب فساد «الروبيكي» وعمليات النقل من مدابغ مجرى العيون إلى مدينة الروبيكي، بعد ما شاب عملها من تهم فساد ومحاباة لـ 10 الكبار على حساب صغار أصحاب الورش.

وأكد الخلقي، أن المؤتمر سيستعرض توقيعات الجمعية العمومية على بلاغ للنائب العام، وبلاغ للرقابة الإدارية ضد وزير التجارة والصناعة المهندس طارق قابيل، ومحمد حربي رئيس غرفة دباغة الجلود بتفاصيل وقائع الفساد، ومشاكل في عملية الحصر والتي أختلفت من حصر 2007، و2009، و20013، وحصر مجلس الوزراء بـ 2016.

وأشار الخلقي، إلى أن الجمعية العمومية تقدمت بمذكرة للمهندس محمد زكي السويدي في وقت سابق بهدف تنظيم المؤتمر في بيت الصناع، وهو مالم يتم الرد عليه إلى الأن، بالإضافة إلي أن الجمعية طلبت من رئيس الغرفة الدعوي لإنعقاد الجمعية العمومية بصفة طارئة وهو ماتم رفضه دون إبداء أي أسباب.

وقالت حنان الصعيدي عضو مجلس النواب عن سور مجرى العيون سابقا، إن مجلس إدارة غرفة الجلود برئاسة محمد حربي، لا يمثل أصحاب المدابغ لأنه باع القضية، بعد حصوله على 23 ألف متر في الروبيكي، وأصبحت مصالحه تتضارب مع مصالح صغار أصحاب الورش.

وأشارت الصعيدي، إلى أن عملية النقل للروبيكي، مليئة بالفساد وإهدار المال العام، خاصة بعد حصول 12 فقط من كبار أصحاب المدابغ على 80% من إجمالي مساحة الروبيكي، على حساب أكثر من 1669 من أصحاب المدابغ، وطالبت بتشكيل لجنة لمتابعة عمليات النقل والتعويضات لأصحاب الورش الصغيرة.

وأكدت الصعيدي، خلال مؤتمر أصحاب ورش مجرى العيون، لسحب الثقة من مجلس إدارة غرفة دباغة الجلود، برئاسة محمد حربي – المنعقد اليوم الأحد – أن أكثر المتضررين من عمليات نقل المدابغ إلى الروبيكي، هم مستأجري الورش، الذين لا يجدون قوت يومهم، ولن يتم تعويضهم أو نقلهم إلى الروبيكي.

ولفتت إلى أن الحكومة عليها توفير أماكن لهؤلاء المُستأجرين، وأصبحت التعويضات التي حصل عليها صغار أصحاب الورش غير مناسب تمامًا للغلاء الذي يعيشه المواطنين حاليًا، والارتفاع المستمر للأسعار، لأن الحكومة عوضت أصحاب المدابغ ليس على أساس السعر الحالي للأرض، مؤكدة أننا لسنا ضد التطوير ومع الدولة في التنمية، والتطوير، و«نأمل أن تكون مصر القديمة من ارقى الأحياء في مصر ».

واشارت ان وقت الاتفاق علي النقل الي الروييكي منذ سنوات كان الاتفاق علي ان سعر المتر 300 جنيه الا ان السعر اختلف واصبح المتر الان 2000 جنيه متسائلة لماذا لم يتم التعامل مع التعويضات لاصحاب الورش بنفس الكيفية وتعويضهم بسعر اليوم.

وأشارت الصعيدي، إلى أنه لم يتم إعلامنا حتى الآن بأماكن الورش الجديدة بالروبيكي، وهددونا بإعلان رسمي بأنه إذا لم نبدأ في تجهيز الورش، والبدء في العمل، لن نحصل على الميزة التي منحنا إياها الرئيس السيسي، بتحمل نفقات النقل إلى الروبيكي مجانًا، وعلى نفقة الدولة: «ونحن تائهون على أي أساس سيتم النقل، ونحن لم نتسلم الأرض حتى الان».

ونفت الصعيدي، ما أعلنه وزير الصناعة، عن بدء إنتاج الجلود بالروبيكي أمس، مؤكدة أن هذا الجلد خرج من ورش مجرى العيون على الروبيكي، لأخذ الصور مع الوزير وعاد مرة أخرى إلى مدابغ مجرى العيون.

وفيما يتعلق بالمدينة الصناعية للعاملين بمدابغ الروبيكي، فمن حصل على سكن بالمدينة هم أصحاب الأعمال وليس العمال.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض