حفلة 1200

«ايتيدا» تعد دراسة واستراتيجية متكاملة لتعزيز مكانة مصر بمجال الشركات الناشئة

رسالة الإسكندرية- نيره عيد وسناء علام

قال المهندس عمرو محفوظ، الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات “ايتيدا”، إن الهيئة تعمل حاليا على إعداد دراسة واستراتيجية متكاملة لتعزيز مكانة مصر والانطلاق عالميا ونركز في نفس الوقت على تشجيع الاستثمار في الشركات الناشئة المصرية وجذب المزيد من صناديق ورؤوس الأموال والتمويلات إليها.

وأكد أن مصر تتمتع بالعديد من الميزات والقدرات التنافسية في مجال الابداع التكنولوجي وريادة الاعمال مشيرا إلى أن مصر تأتي في مركز متقدم ومتميز في مجال ريادة الاعمال والشركات التكنولوجية الناشئة وتعد من الدول الرائدة في منطقة الشرق الاوسط وافريقيا

جاء ذلك في كلمته خلال فعاليات افتتاح معرض ومؤتمر قمة الابتكار وريادة الأعمال Techne Summit المقام بمكتبة الاسكندرية، والتي تعد واحدة من أهم مؤتمرات رواد الأعمال والإبداع والابتكار في مجالات التكنولوجيا والتي تحرص الهيئة على المشاركة فيها ورعايتها بشكل دائم.

وذكر محفوظ  أن مصر حققت نتائج إيجابية في مجال ريادة الأعمال والشركات الناشئة بفضل تضافر جهور القطاعين العامين والخاص في خلق البيئة المحفزة لنمو الشركات الناشئة وخاصة في المجالات التكنولوجية المختلفة ونجحت الشركات الناشئة في اقتناص أكبر عدد من الصفقات الاستثمارية خلال النصف الأول من العام الحالي في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا وكذلك المركز الثاني من ناحية قيمة الصفقات.

ولفت  إلى أن مناخ وبيئة المشروعات الناشئة في مصر تأتي ضمن افضل 50 دولة على مستوى العالم وتم اختيار القاهرة ضمن افضل 10 دول من حيث توافر المهارات بتكلفة تنافسية ولذلك تقوم الهيئة بضخ المزيد من الاستثمارات في مجال بناء القدرات وتحفيز الابتكار ورعايته.

وأشار إلى أنه وبصرف النظر عن الأبعاد الصحية والاقتصادية والاجتماعية لجائحة فيروس كورونا المستجد، الى ان الأزمة كانت بمثابة اختبار حقيقي للبنية التحتية والاستعداد الشبكي لمصر واللي نستطيع أن نقول أننا تخطيناه بنجاح فاق التوقعات وده اللي أكدته العديد من التقارير العالمية واللي قامت بمقارنة استجابة مقدمي خدمات تكنولوجيا المعلومات ومراكز خدمات الاتصالات سواء العالمية أو المحلية في العديد من البلدان ومنها مصر، وبلغت تقديرات شركة “أي دي سي” الاستشارية العالمية لحصة مصر السوقية في قطاع تصدير خدمات تعهيد خدمات تكنولوجيا المعلومات عالميًا قرابة 17%، وتعتبر مصر حاليًا من أسرع الدول نموًا في هذا المجال.

ونوه محفوظ بأن ازمة فيروس كورونا وما ترتب عليها من عمليات لغلق العديد من الاقتصاديات كان لها أثرا إيجابيا على قطاع تكنولوجيا المعلومات المصري حيث شدت انتباه القاصي والداني لأهمية التحول الرقمي وضرورة الاعتماد على التكنولوجيا في قطاعات كانت تنظر للخدمات الرقمية على انها رفاهية أو ترصد لها ميزانيات متواضعة.

وأكد أن أزمة فيروس كورونا جاءت كمحفز لنمو قطاع تكنولوجيا المعلومات ومحفزاً على الإبداع التكنولوجي وظهور العديد من الأعمال الريادية والحلول الابتكارية لمواجهة الأزمة وأدت إلى ظهور شركات ناشئة جديدة بمعدلات نجاح غير مسبوقة، بما يعكس أهمية ريادة الأعمال الابتكارية والإبداع التكنولوجي والتي تزيد وتتعاظم أهميتها كل يوم في كافة المجالات مع تداخل التكنولوجيا كعنصر أساسي في مختلف القطاعات بل في تنمية واستدامة وتنافسية الدول.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض