خبراء سوق المال: متوقع للمؤشر الرئيسي اختبار مستويات 10100 و10250 نقطة خلال الأسبوع الجاري مع تحسن في أداء بعض القطاعات

بنك البركة

توقع خبراء سوق المال أن يختبر المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية مستويات مقاومة عند 10100 و10250 نقطة خلال جلسات الأسبوع الجاري.

كما يروا أنه محتمل أن يعاود القطاع العقاري تحسن أدائه خلال الفترة المقبلة بجانب القطاع الصناعي وقطاع البتروكيماويات مع توافر فرص واعدة في أسهم قطاع النقل والشحن.

ABK 729

توقع أدهم جمال الدين، رئيس قسم التحليل الفني بشركة كايرو كابيتال سيكيوريتيز لتداول الأوراق المالية، أن يختبر المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية مستويات المقاومة التي يمتلكها عند 10100 و10250 نقطة خلال الأسبوع الجاري، منوها إلى أنه يمكن أن يشهد المؤشر تراجع بشكل تصحيحي مع الاقتراب منها ومع ذلك لن تنتهي احتمالات عودة الصعود لمستهدف المدى المتوسط عند مستوى 10800 نقطة.

وقال إن المؤشر الرئيسي شهد بنهاية تداولات الأسبوع الماضي صعود بنسبة 5.28% وهي نسبة كبيرة غير معتادة الحدوث منذ فترة طويلة.

تابع رئيس قسم التحليل الفني بشركة كايرو كابيتال سيكيوريتيز لتداول الأوراق المالية، أن تسجيل البورصة المصرية لهذه النسب العالية (سواء صعودا او هبوطا) يرجع إلى أحداث جوهرية أو تنبؤات بأحداث جوهرية مقبلة.

استكمل أن هذا الصعود الذي حققته البورصة المصرية خلال الأسبوع المنقضي استهدف به الصعود من مستوى 9800 إلى 10 آلاف نقطة خلال نفس الجلسة بارتفاع في أحجام التداولات التي وصلت إلى 2 مليار جنيه تقريبا.

أضاف رئيس قسم التحليل الفني بشركة كايرو كابيتال سيكيوريتيز لتداول الأوراق المالية، أن الأداء الإيجابي للأسهم دعم الصعود المرتفع للبورصة خلال الأسبوع الماضي نتيجة شراء مكثف للمؤسسات والصناديق على أسهم المؤشر الرئيسي بسبب توقعات الفترة المقبلة بارتفاع قيمة الدولار مقابل الجنيه وهو ما سينعكس على إعادة تسعير الأسهم.

ومن جانبه قال ريمون نبيل، خبير أسواق مال وعضو الجمعية المصرية للمحللين الفنيين، إنه من المتوقع فنيا رؤية المؤشر خلال الأسبوع المقبل بمقاومة فرعية عند 10250 / 10300 نقطة ومقاومة رئيسية خلال شهر أغسطس عند 10600 نقطة، مشيرا إلى أن مستوى الدعم في الوقت الراهن عند 9700 نقطة.

كما توقع للمؤشر السبعينى الذي يمتلك مستوى المقاومة الفرعي عند 1945 نقطة والمستهدف الآن خلال شهر أغسطس أن يقترب من 2000 نقطة مع وضع مستوى 1890 نقطة الذي يعد مستوى الدعم فى الوقت الراهن.

تابع خبير أسواق مال وعضو الجمعية المصرية للمحللين الفنيين، أن المؤشر الرئيسي اكتسب أكثر من 500 نقطة فى ظل إغلاق ٍ استثنائى بصعود قوى قد يكون الأقوى منذ مارس 2022 وبشراء مكثف من المؤسسات المصرية بجانب الأفراد ليغلق أعلى مستوى 10000 نقطة عند مستوى 10043 نقطة تقريبا.

استكمل أن المؤشر السبعينى أغلق عند 1911 نقطة مؤكدا اختراق مستوى 1900 نقطة وهو المقاومة الرئيسية له خلال الأربعة أشهر السابقة وبأحجام تداول أعلى من المتوسط فى إشارة إلى أنه قد يكون لدينا حدث اقتصادى جوهرى الأيام المقبلة والذي سبقه صعود البورصة المصرية لهذا المستوى.

وأشار “ريمون” إلى أن الكثير من الأسهم المكون للمؤشرين “الرئيسي والشركات الصغيرة والمتوسطة” قد اخترقت آخر جلستين مستويات مقاومة مهمة، منوها إلى أن تلك الأسهم قد تعطى فرصة جيدة للصعود خلال ما تبقى من شهر أغسطس مع التوقع بتحسن أداء القطاع العقارى مرة أخرى بجانب القطاع الصناعي وقطاع البتروكيماويات.

اختتم أنه متوقع أن تكون هناك فرص واعدة فى أسهم قطاع النقل والشحن، موجها نصيحة للمستثمرين بمتابعة الحالة الفنية والقوة المالية لكل سهم على حدة خلال الفترة الحالية بناء على الأداء والتقارير المالية ونتائج الأعمال السابقة والمتوقعة لكل سهم وكل قطاع أيضا فى ظل ظهور بعض الأنباء عن تدفقات استثمارية من السعودية والإمارات للدخول فى السوق المصرى الفترة المقبلة.

وربحت البورصة المصرية مكاسب بحوالي 40 مليار جنيه بنهاية تعاملات الأسبوع الجاري، ليغلق رأس المال السوقي للأسهم المقيدة بسوق داخل المقصورة عند مستوى 663 مليار جنيه، مقابل 628.1 مليار جنيه بنهاية الأسبوع الماضي لتصعد بنسبة 5.56%.

وعلى صعيد المؤشرات أغلق مؤشر ايجى اكس 30 عند 10.043 نقطة, مسجلا صعودا بنحو 7.19%، بينما سجل مؤشر EGX70 EWI صعودا بنسبة 3.4% مغلقا الفترة عند 1.911 نقطة، بينما سجل مؤشر S&P ارتفاعا بنحو 3.11% مغلقا الفترة عند 1.640 نقطة.

وبالنسبة لمؤشر EGX30 capped فقد سجل ارتفاعا بنحو 8.33% مغلقا عند 12.4نقطة، بينما سجل مؤشر EGX100 EWIصعودا بنحو 4.7% مغلقا الفترة عند 2.8 نقطة.

وبلغ إجمالى قيمة التداول خلال الأسبوع الماضي نحو 16.2مليار فى حين بلغت كمية التداول نحو 2.551 مليون ورقة منفذة على 199 ألف عملية، وذلك مقارنة بإجمالي قيمة تداول قدرها 12.3 مليار جنيه و كمية تداول بلغت 2.2 مليون ورقة منفذة على 189 ألف عملية خلال الأسبوع الماضي .

هذا وقد استحوذت الأسهم على 37% من إجمالى قيمة التداول داخل المقصورة، فى حين مثلت قيمة التداول للسندات نحو 62% خلال الأسبوع.

وسجلت تعاملات المصريين نسبة 78% من إجمالى التعاملات على الأسهم المقيدة ، بينما استحوذ الأجانب على نسبة 16% و العرب على 5% و ذلك بعد استبعاد الصفقات.
وقد سجل الأجانب صافي بيع بقيمة مليون جنيه بينما سجل العرب صافي شراء بقيمة 13 مليون جنيه و ذلك بعد استبعاد الصفقات.

الجدير بالذكر أن تعاملات المصريين مثلت 72.4 % من قيمة التداول للأسهم المقيدة منذ أول العام بعد استبعاد الصفقات ، بينما سجل الأجانب 18.6 % و سجل العرب 8.9 % و قد سجل الأجانب صافي بيع بنحو 11.599 مليون جنيه وسجل العرب صافي شراء بنحو 1,723 مليون جنيه وذلك على الأسهم المقيدة بعد استبعاد الصفقات منذ بداية العام.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق