تويوتا موتور تعلن عن تراجع بنسبة 42% في أرباحها خلال ربع يونيو

بنك البركة

عانت شركة تويوتا موتور ، أكبر شركة لتصنيع السيارات في العالم ، من انخفاض مفاجئ في الأرباح في الربع الذي انتهى في يونيو، حيث أعلنت إن أرباحها التشغيلية تراجعت بنسبة أسوأ من المتوقع بنسبة 42% في الربع الأول ، بعد أن تضرر إنتاج السيارات بشدة بسبب قيود كورونا في مصانعها في الصين والنقص العالمي في رقائق الالكترونية.

تراجعت أرباح التشغيل للأشهر الثلاثة المنتهية في 30 يونيو إلى 578.66 مليار ين (4.3 مليار دولار) ، أقل بكثير من متوسط ​​ربح 845.8 مليار ين الذي يقدره 10 محللين ، وفقًا لبيانات رفينيتيف.

ABK 729

في نفس الفترة من العام السابق ، أعلنت شركة تويوتا عن أرباح قدرها 997.4 مليار ين. كان المحللون يتوقعون انخفاضًا في الأرباح من خانتين ، ولكن لا شيء قريبًا من الرقم المعلن اليوم.

وعلى الرغم من الانخفاض الفصلي ، التزمت شركة صناعة السيارات بتوقعاتها بشأن أرباح التشغيل السنوية البالغة 2.4 تريليون ين في 12 شهرًا حتى 31 مارس 2023.

خفضت شركة صناعة السيارات أهدافها الإنتاجية الشهرية ثلاث مرات خلال الربع من أبريل إلى يونيو ، متراجعة بنسبة 10% عن أهدافها الأولية ، بسبب نقص أشباه الموصلات وتأثير إغلاق كورونا في الصين.

تراجعت أسهم تويوتا بنحو 3.1% في تعاملات بعد الظهر بعد الإعلان عن أرباحها. وتراجع الين بنحو 10% خلال الربع من أبريل إلى يونيو ، ليلامس تقريبا 137 للين للدولار عند نقطة واحدة ، مقارنة بتوقعات تويوتا لعام 115 ينا.

عادةً ما يكون الين الضعيف داعم للشركات التي تصدر ، لأنه يعزز الإيرادات عندما تعود الأرباح في الخارج إلى الوطن. ومع ذلك ، فقد تم تعويض بعض الفوائد في السنوات الأخيرة حيث تقوم الشركات اليابانية بتصنيع المزيد في الخارج ، مما يعني أن تكاليفها الخارجية ترتفع أيضًا مع ضعف الين.

قال المحللون إنه حتى لو تباطأ الاقتصاد ، فإن لدى تويوتا تراكمًا هائلاً في الطلبات ، وقد يؤدي انخفاض الطلب على الإلكترونيات الاستهلاكية إلى تحويل الرقائق إلى إنتاج السيارات. ويشير قرار تويوتا بعدم تغيير هدف العام بأكمله إلى أنها واثقة من وصول الإنتاج في النصف الثاني من العام إلى هدفه الأولي.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق