وزارة الكهرباء: المبادرة الإفريقية للطاقة المتجددة أضافت 10 جيجا كمرحلة أولى داخل القارة

بنك البركة

نظمت المبادرة الأفريقية للطاقة المتجددة AREI، النسخة الثانية من منتدى الطاقة المتجددة في إفريقيا -الذي يقام يومي 26 و27 يوليو – تحت رعاية وزارة الكهرباء والطاقة والمتجددة، ويعقبه برنامج تدريبي مقدم من وزارة الكهرباء لنقاط الاتصال في المبادرة من الدول الافريقية.

وتستضيف مصر هذا الحدث في إطار الدعم الذي تقدمه مصر للمبادرة منذ أن أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس جمهورية مصر العربية في مؤتمر الأطراف COP21 في باريس عام 2015، كما أن مصر هي عضو في مجلس إدارة المبادرة، وسوف يشارك في الاجتماعات المشار اليها وفود رفيعة المستوي من افريقيا واوروبا ونقاط الاتصال في المبادرة واخرين.

ABK 729

وألقى الدكتور أحمد مهينة رئيس قطاع التخطيط الاستراتيجى ومتابعة أداء الكهرباء، كلمة نيابة عن الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة والحكومة المصرية، رحب فيها بالحضور في موطنهم الثاني مصر في منتدى إفريقيا للطاقة المتجددة الثاني الذي تنظمه مبادرة الطاقة المتجددة في إفريقيا (AREI) ووزارة الكهرباء. والطاقة المتجددة في مصر.

أوضح مهينة أن مبادرة الطاقة المتجددة في أفريقيا هي مبادرة فريدة من نوعها وليست مجرد مبادرة تهدف إلى المساعدة في إنتاج الطاقة، بل لديها تنمية مستدامة قوية ومكونات مناخية واضحة، والوصول الشامل إلى طاقة نظيفة وبأسعار معقولة يعزز رفاهية السكان الأفارقة ويسهل تحقيق التنمية المستدامة مع تقليل انبعاثات غازات الدفيئة الضارة.

أوضح أن الــ AREI حققت هدفها في المرحلة الأولى وهو 10 جيجاوات في عام 2019 قبل أكثر من عامين، ما يثبت أنه عندما تتحدث إفريقيا بصوت واحد، يمكنها تحقيق أهدافها بشكل أسرع مما هو متوقع.

وقدمت AREI مساهمة كبيرة ومتعددة الأبعاد في تطوير قطاع الطاقة المتجددة في إفريقيا من خلال العمل كمنصة للحوار رفيع المستوى مع الشركاء ومنصة لتعبئة الموارد لقطاع الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة، مع الإسراع في تبني سياسات التحول نحو الطاقات الخضراء وتطوير النظم البيئية المواتية للطاقات المتجددة في بلداننا لجذب الاستثمارات العامة والخاصة من خلال تعزيز تبادل المعرفة والخبرات والمعلومات من خلال منصات تقنية AREI الإقليمية.

توسيع إمكانات الطاقة المتجددة

ودعمت مصر باستمرار AREI منذ إنشائها ولم تدخر أي جهد لضمان قيامها بدورها كمبادرة شاملة تحولية تملكها وتقودها أفريقيا لتسريع وتوسيع إمكانات الطاقة المتجددة الضخمة في القارات.

تابع أن هناك فخر بأن الرئيس عبد الفتاح السيسى، قد أطلق المبادرة وأعلن عنها نيابة عن إفريقيا في مؤتمر الأطراف COP 21 في باريس في عام 2015 عندما كان رئيسًا للجنة رؤساء الدول الأفريقية المعنية بتغير المناخ (CAHOSCC)، وهى مبادرة قد تم إطلاقها كمساهمة أفريقية في الجهد العالمي لمكافحة تغير المناخ

واشار إلى ِالخطوات التى إتخذها قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة المصري فى تنفيذ العديد من مشروعات الطاقة المتجددة وأنه من المخطط أن تصل نسبة مشاركة الطاقات المتجددة  إلى ما يزيد عن 42% بحلول عام 2035 ، مشيراً إلى ما تتمتع به مصر من ثراء واضح فى مصادر الطاقات المتجددة وخاصة طاقة الرياح والشمس التي تؤهلها لتكون واحدة من أكبر منتجي الطاقة المتجددة وتم تخصيص عدد من الأراضي غير المستغلة لمشروعات الطاقة الجديدة و المتجددة. موضحاً أن أطلس الرياح يشير إلى أن  مصر تمتلك أكبر قدرات الكهربائية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يمكن إنتاجها تصل إلى حوالى 90 (77 ) جيجاوات من طاقتى الرياح والشمس.

ولتحقيق الرؤية الطموحة في استخدام الموارد المتجددة، فقد تم اتخاذ عدد من الإجراءات وتقديم حوافز لتشجيع مشاركة القطاع الخاص في مشروعات قطاع الطاقة، حيث أن الاستثمارات الخاصة ستلعب دورًا رئيسيًا في تحقيق الأهداف المرجوه .

وأكد أن مشاركة القطاع الخاص في مشاريع البنية التحتية بالقارة الأفريقية يعد من الأمور الهامة والواجب النظر إليها بعين الإعتبار بهدف وضع الإجراءات واعتماد التشريعات التي تدفع بالمستثمرين وتشجعهم علي الدخول في تنفيذ مشاريع البنية التحتية، ولدينا في مصر مثال ناجح في هذا الشأن وهو مشروع مجمع بنبان للطاقة الشمسية الذي يعتبر أكبر مشروع على مستوى الشرق الأوسط وأفريقيا، والذي يقع في محافظة أسوان بقدرات إجمالية 1465 ميجاوات، وقد فاز المشروع من قِبل البنك الدولي بجائزة أفضل مشروع للطاقة الشمسية بتنفيذ من القطاع الخاص وذلك على مستوى العالم، كما يعد المشروع من أكبر مشروعات الطاقة الشمسية علي مستوى العالم التي تم تنفيذها في مكان واحد.

ونتيجة لهذه الإجراءات، اكتسب قطاع الطاقة المصري ثقة أعداد كبيرة من كبار المستثمرين حيث تم تشجيع المستثمرين الأجانب والمحليين على الاستثمار في مشاريع القطاع، ووصلت أحدث الأسعار التي حصلنا عليها بموجب مخطط BOO أقل من 2 سنت / كيلووات ساعة للطاقة الشمسية وأقل من 3 سنت / كيلووات ساعة للرياح.

وأشار إلى أنه في الآونة الأخيرة تم التركيز على عدد من التقنيات المبتكرة التي ستساعد في التحول فى الطاقة ، مثل تقليل الفقد في الطاقة، والسيارات الكهربائية، والشبكات الذكية، وتحلية المياه باستخدام الطاقات المتجددة وتخزين الطاقة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق