مساعد رئيس «الرقابة المالية»: بدء تطبيق أول جدول إكتواري مصري بتأمينات الحياة مطلع 2023

الإنتهاء من مراجعة المسودة النهائية للجدول وطرحه للحوار المجتمعي قريباً

كشف هشام رمضان، مساعد رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية، إنتهاء اللجنة المصرية لإنشاء ودراسة الجداول الإكتوارية بإعداد ومراجعة أول جدول إكتواري مصر لنشاط تأمينات الحياة بالسوق.

وأوضح أن الخبير الاستشاري إنتهى من الملامح النهائية للجدول الإكتواري ومراجعة المسودة النهائية، تمهيداً لطرحه للحوار المجتمعي خلال الفترة المقبلة، وعقد الخبير الاستشاري دورات تدريبية للعاملين بشركات تأمينات الحياة بالسوق حول كيفية استخدام هذا الجدول.

وأضاف رمضان في تصريحات خاصة لـ«أموال الغد»، أنه عقب إتمام كافة الخطوات السابقة، والمقرر الإنتهاء منها بنهاية سبتمبر 2022، سيتم الإعلان عن تنفيذ الجدول الإكتواري الجديد بالسوق، متوقعاً أن يتم تطبيقه واستخدامه بنشاط تأمينات الحياة المصري مطلع 2023.

وأشار إلى أن إعداد هذا الجدول الإكتواري كان ضرورة حتمية لتحقيق التسعير العادل بالسوق، منوهاً أن شركات تأمينات الحياة مازالت تعتمد في تسعيرها على الجداول الإكتوارية الإنجليزية والتي لا تتوافق مع طبيعة السوق المصرية.

ويذكر أن الهيئة العامة للرقابة المالية قد اتفقت خلال 2020 مع إحدى الشركات الإنجليزية المتخصصة لتقديم الاستشارات في مجال الخبرة الإكتوارية لتدشين أول جدول إكتواري مصري، وذلك عقب توقيع بروتوكول تعاون بين الهيئة والشركة الأفريقية لإعادة التأمين والمتضمن تحمل الشركة الأفريقية لتكاليف ونفقات مشروع تدشين الجدول الاكتواري.

وقد شارك في مشروع إنشاء أول جدول حياة إكتواري مصري كلاً من الهيئة العامة للرقابة المالية، وجمعية الخبراء الإكتواريين المصرية، بجانب شركات تأمينات الحياة وخاصة أكبر 5 شركات والتي تمثل حوالي 80% من السوق؛ وجهات المساعدة الخارجية (البنك الدولي إحدى الشركات المتخصصة بهذا المجال)؛ وكذلك المؤسسة الاجتماعية للشركة الأفريقية لإعادة التأمين (تتولى تمويل المشروع).

ويشار إلى أنه على مدار الـ30 عاماً الماضية قامت جمعية خبراء الإكتواريين وبالتعاون مع الهيئة المصرية للرقابة على التأمين سابقاً بعمل 3 دراسات إكتوارية تحليلية لاختيار أنسب جداول الحياة الإكتوارية التى تمثل الخبرة المصرية فى معدلات الوفاة فقط، ومنذ التسعينيات كانت آخر دراسة إكتوارية تحليلية معلومة وهو ما يوضح الفجوة الزمنية الكبيرة فى شأن جداول الحياة المستخدمة فى سوق التأمين المصري.

وعلى الرغم من أن معظم شركات تأمينات الحياة تستخدم جداول الحياة الإنجليزية والتى تمثل فجوة زمنية تزيد عن 50 عاماً، فمازالت هناك شركات تأمينات حياة تسعر وثائق تأمين باستخدام جداول الحياة الإنجليزية بفجوة زمنية تصل إلى 60 عاماً وذلك، بالإضافة إلى استخدام معاملات تحميل دون أى مرجعية أو دراسة إكتوارية تحليلية، مما يتضح معه التباين فى أسس التسعير التي تستخدمها شركات التأمين.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق