edita 350

رئيس صندوق مصر السيادي: نريد إطلاق العنان لاتفاقيات تمويل المشاريع الصديقة للمناخ

منتدى الطاقة الأفريقي: قمة المناخ «COP27» ستدعم التنمية في القارة

قال أيمن سليمان ، الرئيس التنفيذي لصندوق مصر السيادي خلال منتدى الطاقة الأفريقي في بروكسل،  أن جلسة COP27 ستكون  لها نكهة مختلفة ، مضيفًا أن المؤتمر سيركز على اتفاقيات تمويل مشاريع الوقود والطاقة خاصة تلك الصديقة للمناخ مثل خطته لتكثيف الأمونيا الخضراء للشحن في قناة السويس.

وأكد الرئيس التنفيذي لصندوق مصر السيادي: «نريد القيام بمشاريع وإطلاق العنان للتمويل … كنا نحاول التحدث بلغة بقية العالم ولكن العالم الآن بحاجة إلى أن ينظر إلينا ويتحدث لغتنا»، وفقًا لوكالة رويترز.

قال قادة الطاقة الأفارقة خلال منتدى الطاقة الأفريقي في بروكسل ، هذا الأسبوع ، إنه يتعين على الدول الأفريقية الغنية بالطاقة ولكن المتخلفة أن تؤمن حقها في النمو والطاقة في مؤتمر المناخ COP27 في مصر في نوفمبر.

وأضافوا إنه يجب على الدول الغنية ألا تدع المخاوف بشأن الانبعاثات المسببة لتغير المناخ تعيق مشروعات الطاقة ، بما في ذلك الوقود الأحفوري. بالنسبة للكثيرين ، فإن العقوبات وخفض التدفقات من روسيا التي دفعت الدول الأوروبية إلى السعي لدعم إمداداتها من الطاقة من أماكن أخرى هي نعمة ، حيث أدت أزمة الطاقة إلى زيادة التضخم وإذكاء مخاوف الركود.

وقال شيخ نيان نائب وزير البترول في شركة الغاز الناشئة السنغال لرويترز «كل الحجج التي سمعناها في COP26 لم تعد كما هي». «نتوقع في COP 27 من مجموعة الدول الصناعية السبع والدول المتقدمة أن تأخذ في الاعتبار التحول في مجال الطاقة ، مما يتيح للدول الأفريقية تطوير الغاز الذي يمول الكهرباء لمواطنينا ويساعد على تصنيع بلداننا».

يذكر أن ما يقرب من 200 دولة قد وافقوا في قمة العام الماضي في جلاسكو ، اسكتلندا ، على تعزيز التعهدات المتعلقة بالمناخ. وفي ذلك الإطار قال لأوزفالدو أبرو ، وزير البنية التحتية والموارد الطبيعية في ساو تومي وبرينسيبي: «ما نطلبه من الاقتصادات الكبرى هو النظر في ظروفنا .. سنكون مستعدين في الحالة الأخيرة لوقف الاستكشاف إذا حصلنا على الحد الأدنى من الدعم المالي الذي نحتاجه».

خيبت الدول الغنية آمال الكثيرين في جلاسكو بقولها إنها لن تقدم 100 مليار دولار سنويًا وعدت بها من عام 2020 حتى عام 2023 لمساعدة البلدان النامية في تحول طاقتها والتكيف مع عالم يزداد احترارًا. وأضاف «نحتاج هذا النفط … وما نحتاجه هو أن يفيوا بوعودهم لأننا لم نر شيئا حتى الآن».

يذكر أن مصر ستتولى رئاسة محادثات المناخ للأمم المتحدة من بريطانيا وتستضيف قمة COP 27 في الفترة من 7 إلى 18 نوفمبر في شرم الشيخ.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق