مسؤولو التمويل يوضحون مستقبل التمويل الأخضر

بنك البركة

أكد عدد من مسئولي التمويل أهمية تحول الجهود لبناء مجتمع يأخذ بعين الإعتبار المعايير البيئية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة في مختلف القطاعات من خلال مؤسسات الدولة.

قال شهير زكى مدير عام المؤسسات المالية والخدمات المالية الدولية البنك الأهلى المصرى فى كلمته بالجلسة الختامية لمنتدى المجتمع الأخضر أن البنك الاهلى رائد التمويل الاخضر بالقطاع المصرفى ، حيث طرح أول برنامج للتمويل الاخضر منذ اكثر من 25 عام وذلك بالتعاون مع شركاء التنمية .

ABK 729

وأضاف أن دور البنك الاهلى ليس فقط توفير التمويل بل توفير الدعم الفنى ،حتى يستطيع العملاء التحول الى الاقتصاد الاخضر .

وأشار إلى أن البنوك حاليا تقوم بوضع السياسات اللازمة للتمويل الاخضر ، ولكن مازال هناك حاجة الى نشر الوعى المجتمعى ، للشركات بالتوافق مع معايير البيئة لذا لابد من بذل مزيد من الجهود من جانب جميع الاطراف .

وتابع أن البنك الأهلى يمول كافة القطاعات حتى يتم تحويلها إلى الاقتصاد الأخضر ، مضيفا أن هناك قطاعات أسهل فى التحول إلى الاقتصاد الأخضر من قطاعات اخرى مثل القطاع الصناعى حيث انه اسهل فى التحول بها عن القطاع العقارى .

ومن جانبها قالت نيفين منصور مستشار نائب وزير المالية للسياسات المالية أن نجاح اصدار مصر من السندات الخضراء بـ 750 مليون دولار يعكس الاهتمام الكبير بالتحول نحو الاقتصاد الأخضر والذى تم استثمارها فى 15 مشروع صديق للبيئة فى مجالات الصرف الصحى والطاقة المتجددة حيث تم إصداره بـ50 نقطه أرخص من الاصدارات الأخرى فى العالم لتكون السندات الخضراء المصرية أكثر جاذبية للمستثمر العالمى.

مما دعم تغطيتها 5 مرات أكثر من المتوقع وتوقعت أن يكون هناك إصدارا جديدا فى ظروف مواتية ومناسبة حيث يتم مراعاة أفضل وقت للطرح ليتقبله السوق العالمى.

وطالبت بضرورة التوعية والتدريب لإنشاء جيل على وعى، من خلال التدريب لضمان الإقبال والتماشى مع المعايير الدولية وادارة سياسات الدولة لتبنى هذا الملف خاصة وأن مصر لديها كوادر فى هذا المجال معربة عن ثقتها فى أن مؤتمر المناخ سيكون واجهة مشرفة لمصر.

وفي ذات السياق قال محمد مرسى المدير الاقليمى لفاينانس ان موشن، أن الشركة تقدم كافة التمويلات للمشروعات المتوافقة مع البيئة والداعمة للمناخ ، حيث تتواجد الشركة فى مصر منذ 2014 حيث عملت مع العديد من البنوك بتقديم القروض لدعم رأس المال لمشروعات الطاقة المتجددة.

وأوضح أن استضافة مصر لقمة المناخ أمر يدعو للفخر ما يساهم فى التحول للاقتصاد الأخضر و تهيئة البيئة التشريعية و زيادة التوعية بأهمية هذا التحول.

وأضاف مرسي أن فاينانس ان موشن تهتم بالتزام الجهات التى تتولى تمويلها بمتطلبات البنك المركزى فى هذا الصدد وتضع له استراتيجية مع البنوك التى تعمل معها ، مع مراعاة أن تعتمد السياسات الإئتمانية اشتراطات بيئية لتمويل المشروعات.

ولفت الى أن المؤسسة ساهمت فى دعم و تمويل الطاقة المتجددة كمشروع بنبان ، كما تعتزم التمويل المباشر لمشروعات التى تدعم توفير الطاقة فى كافة القطاعات ، موضحا أن فاينانس ان موشن تخطط للاستثمار فى مشروعات الطاقة بـ 5 مليار يورو بحلول 2025.

كما قال الدكتور إيهاب شلبى رئيس مجلس ادارة شركة دى كاربون ، أن الدستور المصرى أول دستور فى العالم ينص على كلمة الاستدامة ، حيث أن استراتيجة الدولة تدعم التنمية المستدامة فى كافة القطاعات، لافتا الى وجود استدامة داخل القطاع المصرفى وخير مثال على ذلك البنك الاهلى المصرى رائد التمويل الاخضر فى السوق المصرى وذلك من خلال برامج الشمول المالى .

وتابع ان القطاعات المصرفية تعمل على اصلاح نفسها بنفسها ،حيث يوجد علاقة وثيقة بين الاستدامة والشمول المالى .

ولفت شلبي إلى أن وزارة المالية ووزارة التخطيط والانتاج الحربى و العديد من الوزارات الأخرى دعمت قواعد الاستدامة من خلال اعتماد المعايير البيئية ، كما قامت هيئة الرقابة المالية بطرح تلك المعايير حتى تتوافق الشركات مع قواعد الاستدامة.

وأوضح أن هناك تعاون كبير بين الحكومة ومؤسسات التمويل الدولية من أجل دعم التنمية المستدامة والتحول نحو الاقتصاد الاخضر مشيرا الى ضرورة التركيز على الطاقة المتجددة وتصديرها للخارج وابتكار سبل جديدة لانتاج الطاقة وتوصيلها لكل دول العالم خاصة وأن الصكوك الاسلامية الخضراء تشهد إقبال كبير من قبل كافة مؤسسات التمويل مطالبا البنوك بالبحث عن حجم التمويل المتوافق على الاستدامة .

كتبت: سناء علام وإسراء محمد

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق