فنلندا والسويد تتقدمان رسميًا بطلب للانضمام إلى الناتو

تقدمت فنلندا والسويد بطلب رسمي للانضمام إلى حلف الناتو اليوم الأربعاء في مقر الحلفاء ، وهو قرار دفعه الغزو الروسي لأوكرانيا ، وبدء عملية الانضمام التي من المتوقع أن تستغرق أسابيع قليلة فقط.

كانت كل من السويد وفنلندا محايدة طوال الحرب الباردة ، ويعد قرارهما بالانضمام إلى الناتو أحد أهم التغييرات في بنية الأمن في أوروبا لعقود ، مما يعكس تحولًا كاسحًا في الرأي العام في منطقة الشمال منذ الغزو الروسي في 24 فبراير.

ABK 729

قال الأمين العام لحلف الناتو ، ينس ستولتنبرج ، في حفل قصير قام خلاله سفيرا السويد والفنلنديان لدى الحلف بتسليم خطابات الترشيح ، كل واحدة في ملف أبيض منقوش بعلمهما الوطني: «هذه لحظة تاريخية ، يجب أن نغتنمها».

وتابع: «أرحب بحرارة بطلبات فنلندا والسويد للانضمام إلى الناتو. أنتم أقرب شركائنا ، وستزيد عضويتكم في الناتو من أمننا المشترك». يعتبر التحالف أن انضمام فنلندا والسويد من شأنه أن يعززه بشكل كبير في بحر البلطيق.

كلا البلدين شريكان مقربان للناتو ، لكنهما حاولا الموازنة بين المخاوف الأمنية وروسيا المجاورة. حيث تشترك فنلندا في حدود بطول 1300 كيلومتر مع روسيا ، في حين أن السويد محايدة تقليديًا. ومن جانبها حذرت روسيا مرارًا جيرانها في الشمال من أن انضمامهم إلى التحالف سيكون له تداعيات سلبية.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق