edita 350

وزير الكهرباء يبحث مع البنك الدولي مجالات التعاون المشترك للتحول نحو الاقتصاد الأخضر

التقى الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، بوفد من البنك الدولي، لبدء مرحلة جديدة من التعاون مع البنك الذي يعد من أحد أكبر شركاء التنمية الدولية التي ترتبط مع مصر بعلاقة وثيقة لاسيما في قطاع الطاقة المتجددة.

وأوضح وزير الكهرباء أن العلاقة الاستراتيجية بين مصر والبنك الدولي تعزز توجهات الدولة نحو التحول إلى الاقتصاد الاخضر وتعزيز مشاركة القطاع الخاص في التنمية.

وخلال اللقاء قدم فريق البنك الدولي عرضا تقديميا حول موضوعات الشراكة المستقبلية بين البنك وقطاع الكهرباء والطاقة المتجدة والتي تشمل عدد من  الموضوعات الهامة من بينها الربط مع اليونان، وكذا زيادة قدرة الربط مع الاردن بالاضافة إلى الهيدروجين الأخضر والخطوات الخاصة بالانبعاثات الكربونية.

وأشار شاكر إلى أن مصر بدأت منذ عام 2014 في تنفيذ خطط واضحة وقوية للإصلاح الاقتصادي والهيكلي في العديد من القطاعات لمواجهة التحديات التي كانت تقف حائلا دون  تحقيق التنمية لاسيما في قطاع الطاقة، في إطار التحول نحو الاقتصاد الأخضر، مشيرًا إلى الاستراتيجية الوطنية للطاقة المستدامة، وهي خطة طويلة الأجل تستهدف تنويع مزيج الطاقة من المصادر المتجددة لتصل إلى42% بحلول عام 2035، وكانت هذه الاستراتيجية محور رئيسي في التعاون بين الحكومة والعديد من المؤسسات الدولية التي تضع التحول الأخضر على رأس أولوياتها من بينها البنك الدولي.

بالإضافة إلى ذلك نفذت الدولة إجراءات إصلاح هيكلي وتشريعي قوية في قطاع الطاقة من أهمها إصدار تعريفة التغذية وسن القوانين التي تسمح للقطاع الخاص بالمشاركة بفاعلية في قطاع الكهرباء من خلال تنفيذ مشروعات الطاقة المتجددة وبيع الطاقة المنتجة لشبكات النقل والتوزيع بأسعار تنافسية.

وأكد شاكر على توجه مصر نحو إنتاج الهيدروجين الأخضر ، معربا عن أمله أن تستمر الشراكة مع البنك الدولي وكافة شركاء التنمية في دفع جهود الدولة في مجال الطاقة المتجددة وفي مجال الهيدروجين الاخضر بصفة خاصة وفي مختلف مجالات الطاقة بصفة عامة.

أوضح وزير الكهرباء: وفي مجال الربط الكهربائي تسعى مصر أن تكون مركز إقليمي لتبادل الطاقة ومنها الربط الكهربائى بين مصر واليونان، والذي يعزز التعاون الاستراتيجي الحالي بين الطرفين والذي يساعد بدوره في الحفاظ على البيئة وحمايتها باستخدام كافة مصادر الطاقة المتاحة وخاصة الاستفادة من الطاقات المتجددة، كما يعتبر المشروع خطوة مهمة للأمام لتحقيق التوافق المطلوب لدعم تكامل الطاقة المتجددة في شبكات الطاقة للدولتين ويحظي باهتمام الطرفين لتسريع الخطوات التنفيذية الخاصة به.

وسيعمل ​خط الربط الكهربائي بين شمال وجنوب المتوسط على استيعاب الطاقات الضخمة التى سيتم توليدها من الطاقة النظيفة التى تزخر بها القارة الإفريقية .

وفي نهاية اللقاء أكد وفد البنك الدولي على الاهتمام والاستعداد الكامل لتقديم كافة وسائل الدعم والاستشارات بكل انواعها لتدعيم خطط التنمية المستقبلية في مصر.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق