edita 350

مؤشر مديري المشتريات في الإمارات يسجل نموًا قويًا عند 54.8 نقطة في مارس

سجل مؤشر مديري المشتريات في الإمارات التابع لمجموعة IHS Markit، نموًا قويًا عند 54.8 للشهر الثاني. يذكر أن الرقم فوق 50.0 يشير إلى التوسع، وفقا لوكالة رويترز.

وأظهر مسح مؤشر مديري المشتريات اليوم الثلاثاء أن القطاع الخاص غير المنتج للنفط في الإمارات العربية المتحدة توسع بنفس المعدل القوي في مارس كما حدث في الشهر السابق ، على الرغم من ضغوط التكلفة التي بلغت أعلى مستوى لها في 40 شهرًا بسبب مخاوف الإمدادات العالمية من الصراع في أوكرانيا.

قال ديفيد أوين ، الخبير الاقتصادي في شركة إس آند بي جلوبال المتخصصة في تجميع الاستطلاعات: «أدى الارتفاع القوي في الطلب عبر الاقتصاد غير النفطي في مارس إلى إخفاء التهديد المقلق الذي تشكله أسعار السلع العالمية … واجهت الشركات الإماراتية زيادة حادة في أسعار الشراء وأبرز ارتفاع في ضغوط الأسعار الإجمالية لأكثر من ثلاث سنوات».

وبحسب المسح، استمر الإنتاج والأعمال الجديدة في الزيادة بشكل حاد ، لكن الشركات قيدت النشاط الشرائي حيث ارتفعت تكاليف المدخلات بأسرع معدل منذ نوفمبر 2018.

قال أوين: «بالنظر إلى أن الانتعاش في المبيعات قد ساعدته التخفيضات على الأسعار منذ النصف الثاني من عام 2021 ، تواجه الشركات الآن قرارًا صعبًا – سواء بشأن وضع تكاليف أعلى والمخاطرة بانخفاض الطلب ، أو تواجه ضربة لأرباحها».

كان المؤشر الفرعي للإنتاج 60.5 في مارس ، وانخفض بشكل طفيف من 60.6 في فبراير وأقل بقليل من أعلى مستوى بعد الوباء عند 62.7. ارتفع معدل التوظيف بشكل طفيف إلى 50.6 من 50.1 في فبراير ، مما يشير إلى توسع طفيف.

بقيت معنويات الأعمال فيما يتعلق بالأشهر الـ 12 المقبلة ، التي تم قياسها في المؤشر الفرعي للإنتاج المستقبلي ، إيجابية ولكنها انخفضت للمرة الأولى منذ ديسمبر إلى 57.9 في مارس من 58.1 في فبراير.

اختتم معرض إكسبو دبي 2020 الذي يستمر لستة أشهر ، وهو جزء رئيسي من خطط النمو الاقتصادي والسياحي لدولة الإمارات العربية المتحدة ، في نهاية مارس.

ارتفع مؤشر التوظيف الفرعي بشكل هامشي ، متوسعًا للشهر العاشر على التوالي. قبل ذلك ، كانت قد سجلت نموًا في شهر واحد فقط من 17 شهرًا بين بداية عام 2020 ومايو 2021.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق