edita 350

وزارة السياحة: 800 ألف زائر للمتحف القومي للحضارة خلال 2021

قام الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار بزيارة المتحف القومي للحضارة المصرية، اليوم الأحد الموافق 3 ابريل 2022، والذي يوافق ذكرى مرور عام على افتتاحه واستقباله للمومياوات الملكية في موكب مهيب من المتحف المصري بالتحرير.

وخلال زيارته تفقد الوزير آخر مستجدات الأعمال الجارية بقاعة النسيج المصري بالمتحف تمهيدا لافتتاحها في غضون الأسابيع القليلة القادمة.

رافقة خلال الجولة الدكتور أحمد غنيم الرئيس التنفيذي لهيئة المتحف، والدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، والدكتور محمود مبروك مستشار وزير السياحة والآثار للعرض المتحفي، والدكتور أسامة عبدالوارث عضو لجنة سيناريو العرض والأستاذ مؤمن عثمان رئيس قطاع المتاحف.

و خلال جولته داخل قاعة النسيج تفقد وزير السياحة والآثار مستجدات الأعمال و ماتم من تعديلات في سيناريو العرض المتحفي، والقطع الأثرية التي تم إضافتها لإثراء محتوى العرض، كما وجه بسرعة الانتهاء من وضع البطاقات التعريفية للقطع الأثرية والعمل على قدم وساق للانتهاء من كافة الأعمال وفقا للجدول الزمني المقرر.
ومن جانبة أكد مؤمن عثمان، على أن قاعة النسيج المصري ستحظى باهتمام وشغف الزوار لما تحتوية من قطع أثرية فريده تحكي تاريخ النسيج المصري عبر العصور المختلفة،ومنها مجموعة فريده من الأردية المصنوعة من الكتان ومجموعة من النسيج الوبري والأقمشة المختلفة، بالإضافة إلى نموذج لورشة نسيج، و مجموعة من التماثيل واللوحات التى تؤرخ الأزياء عبر العصور المختلفة بمصر القديمة.

جدير بالذكر أنه في مثل هذا اليوم الموافق 3 إبريل 2021، شهدت مصر حدثا استثنائيا لفت أنظار العالم أجمع ولازال حديثه حتى الآن وهو موكب نقل المومياوات الملكية من المتحف المصري بالتحرير إلى مقر عرضها الدائم بالمتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط، و استقبال فخامة رئيس الجمهورية لها وافتتاحه للمتحف.

ضم “موكب نقل المومياوات الملكية“ 22 مومياء لأشهر الملوك والملكات؛ منها 18 لملوك و4 لملكات ترجع جميعها إلى عصور الأسر 17، 18، 19، 20، من بينها مومياوات لملوك كل من رمسيس الثاني، وسقنن رع، وتحتمس الثالث، و ستي الأول، وملكات كل من حتشبسوت، وميرت آمون زوجة الملك أمنحتب الأول، وأحمس نفرتاري.

وتمت عملية النقل وفقًا لإجراءات محددة روعى فيها كل معايير الأمان والسلامة المتبعة عالمياً فى نقل القطع الأثرية.

وقد شهد العالم احتفالية نقل المومياوات الملكية، وسط تغطية إعلامية محلية وعالمية، في موكب مهيب يليق بعظمة الأجداد والحضارة المصرية العريقة، شاركت بها كافة جهات الدولة لتقديمها أمام العالم على أكمل صورة حضارية. فكانت احتفالية فنية ثقافية حضارية تبرز اهتمام الدولة المصرية وإعتزازها بهذا الإرث الأثري العريق، حيث كان الهدف الأساسي لهذا الحدث هو إظهار احترامنا لأجدادنا الذين كتبوا تاريخ البشرية ليؤكد هيبة المصري القديم واحترامنا لمومياوات أجدادنا الذين يعتبروا أشهر الشخصيات المصرية على مر العصور.

كما خرج هذا الموكب المهيب بأيادي مصرية خالصة؛ فهو من تنفيذ وإخراج فنانين مصريين، كما شارك به قرابة 350 طالب وطالبة وأطفال وأشهر الفنانين المصريين.

ولتوثيق هذا الحدث الاستثنائي، قامت وزارة المالية بإصدار عملة تذكارية من الفضة فئة 100 جنيه تحمل شعار الاحتفالية باللغتين العربية والإنجليزية، بالإضافة إلي إصدار عملات معدنية قابلة للتداول من فئة الجنيه والخمسون قرشا، تحمل نفس تصميم العملات الفضية.

كما قامت وزارة السياحة والآثار بتدشين حملة دعائية دولية كبرى للترويج لموكب المومياوات الملكية في الأسواق العالمية والعربية المصدرة للسياحة لمصر، حيث تم إطلاق فيلماً ترويجياً بمشاركة عدد من الفنانين المصريين، وترجمته إلى 14 لغة مختلفة، مع وجود أكثر من 200 جهة إعلامية دولية لبث الحدث مباشرةً وحضور أكثر من 500 إعلامي وصحفي من وسائل الاعلام المحلية و العالمية.

و قد شهد المتحف منذ افتتاحه في مثل هذا اليوم عام 2021، تدفق الزائرين من المصريين و السائحين من الفئات العمرية المختلفة و من جميع دول العالم ليبلغ عدد زائري المتحف خلال عام 2021 الى ما يقرب من 800 ألف زائر، ما يؤكد على شغف الجمهور بزيارته بما يتضمنه المتحف من قطع أثرية فريدة، و الاستمتاع بتجربتهم كما حققت النسبة الأكبر من عدد الزوار لفئة طلاب المدارس والجامعات، مما يشير في الوقت ذاته إلى وعي الجمهور المصري بحضارة بلاده العريقة وآثار اجداده، وهو ما يحقق هدف المتحف كمؤسسة تعليمية وثقافية.

وقد أصبح المتحف قبلة لكثير من الشخصيات العامة وزيارات الوفود الرسمية خلال تواجدهم في مصر، وإدراجه ضمن قائمة الزيارات السياحية الهامة في محافظة القاهرة الكبرى حيث شهد زيارة عدد كبير من روؤساء الدول و الحكومات، و الوزراء، والسفراء والشخصيات الهامة وكذلك مشاهير الفنانين وعدد من المؤثرين المصريين والأجانب على حد سواء.

هذا وقد حرص المتحف منذ افتتاحه على القيام بدوره كمنارة حضارية ثقافية تعليمية وفنية، حيث أقام بمسرحه سلسلة من الفعاليات الفنية و الثقافية لكبار الفنانيين و الموسيقيين المصريين مثل الفنان عمر خيرت و عازفة الهارب الشهيرة منال محي الدين و مغنية الاوبرا العالمية فرح الذيباني و غيرهم بالإضافة إلى تنظيم المحاضرات و الندوات الأثرية و العلمية و الثقافية و المعارض الفنية.

و في إطار الاهتمام برفع الوعي السياحى و الأثري لدي الشعب المصري تظم المتحف سلسلة من ورش العمل التعليمية والفنية لمختلف الفئات العمرية من الصغار و الكبار و طلبة المدارس و لذوي الهمم.

وفي إطار حرص المتحف على الترويج السياحي له فقد قام بالتعاون مع مختلف مؤسسات الدولة من أجل إطلاق حملات ترويجية، ساهمت بشكل كبير في الترويج السياحي والثقافي له، والإستعانة بأحدث التقنيات التكنولوجية بصورة جديدة لمساعدة مختلف الزائرين على اكتشاف المتحف وما به من كنوز أثرية خلال زيارتهم وتحسين تجربتهم أثناء الزيارة ، وذلك من خلال تقديم مجموعة من الافلام الوثائقية والترويجية التى تحكي تاريخ الحضارة المصرية القديمة و المومياوات الملكية، كما تم تنظيم أول جولة افتراضية والتي تعتبر الأولى من نوعها فى المتاحف المصرية، وإصدار تطبيق إلكتروني للهواتف المحمولة “موبايل أبليكشن” خاص بالمتحف يتم تحميله من Google play أو App store ، يقدم التطبيق خريطة داخلية للمتحف، ونبذة تعريفية عن بعض الأماكن الموجودة به، وتفاصيل بعض القطع الأثرية، كما يسمح بإمكانية طلب تصريح لزيارة معمل الترميم، ويتوفر به آلية لإعادة توجيه الزائر لموقع حجز التذاكر الخاصة بالمتحف.

بالاضافة إلى إصدار نشرة إخبارية الإلكترونية للمتحف باللغتين العربية والإنجليزية والتي يتم إصدارها بشكل ربع سنوي.

كما أطلق المتحف صفحته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، ومنصة لحجز التذاكر على شبكة الانترنت، لحصول الزائر على التذكرة بكل سهولة ويسر، كما ان الصفحة تعرض نبذة عن المتحف وأهميته الأثرية وتفرده بين متاحف العالم على المستوى المحلي والإقليمي والدولي.

تجدر الإشارة الى أن المتحف القومي للحضارة المصرية يعد أول متحف فريد من نوعه في مصر والعالم العربي، حيث يقدم صورة متكاملة عن الحضارة المصرية منذ عصور ما قبل التاريخ وحتى العصر الحديث، ويقدم نموذج لأهم المفاهيم والمعتقدات في الحضارة المصرية من خلال موروثها الثقافي المادي وغير المادي.

بدأت فكرة إنشاء المتحف القومى للحضارة المصرية عام 1982 عندما قامت منظمة اليونسكو بالإعلان عن حملة دولية لإنشاء المتحف القومى للحضارة ومتحف النوبة بأسوان، حتى تم وضع حجر الأساس لمبنى المتحف فى عام 2002، ليصبح أحد مظاهر أوجه التعاون المشترك بين مصر و منظمة اليونسكو والذى يعود تاريخه إلى أكثر من نصف قرن عند بدء تأسيس الحملة الدولية لإنقاذ آثار النوبة في عام 1960.

يتميز المتحف بعرض مجموعات أثرية فريدة، تبلغ حوالي 50 ألف قطعة أثرية من مختلف عصور مصر القديمة وحتى التاريخ المعاصر، ولعل من أهمها المومياوات الملكية وعرضها التفاعلي الجديد باستخدام أحدث التقنيات التكنولوجية؛ ليكشف لنا عن العديد من أسرار المومياوات الملكية، كما يُلقي الضوء على معتقدات وطقوس التحنيط عند المصري القديم.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق