روسيا تحظر فيس بوك وإنستجرام بموجب قانون «التطرف»

حظرت محكمة في موسكو  منصة فيس بوك وإنستجرام بسبب «نشاط متطرف» من المنصتين التابعتين لشركة ميتا بلاتفورمز حسب ما أوضحته السلطات في روسيا، فيما يُعدّ السابقة الأولى لتطبيق قانون البلاد الشامل بشأن “التطرف” ضد شركة تكنولوجيا أجنبية.

وفقًا للمدعين العامين ، ظهرت صور لأدولف هتلر على إنستجرام منذ عدة سنوات ويتم تنسيق العنف ضد الروس على فيس بوك. ولن تطبيق المراسلة الفورية واتس آب ، الذي تمتلكه ميتا أيضًا ، لم يتم حظره ، لأن الحكومة تستخدمه كـ «وسيلة اتصال ، وليس مصدرًا للمعلومات».

ABK 729

وبحسب وكالة تاس ، قال ممثل FSB ، إيغور كوفاليفسكي ، إن «أنشطة منظمة ميتا موجهة ضد روسيا وقواتها المسلحة». وتأتي هذه الخطوة بعد أن حجبت ميتا عدة حسابات روسية مملوكة للدولة من منصاتها وخففت قواعدها الخاصة بشأن لغة التهديد تجاه الجنود الروس وفلاديمير بوتين.

وفقًا لـ TASS ، سيتم منع الشركة من ممارسة الأعمال التجارية في روسيا بموجب حكم المحكمة. وقالت المحكمة إن الأفراد الروس الذين يواصلون استخدام فيسبوك وإنستجرام لن يتم اتهامهم بالتطرف.

وفقًا لصحيفة الجارديان ، قد تضع الحكومة أنظارها قريبًا على موقع YouTube ، آخر منصة وسائط اجتماعية غربية تعمل في روسيا.

من جانبه، قال محامي دفاع عملاقة التكنولوجيا الأمريكية، إن المحكمة الروسية ليس لديها سلطة الفصل في القضية كون “ميتا” شركة مسجلة في الخارج وليس لها تواجد إقليمي في روسيا، وذلك حسبما أفادت وكالة إنترفاكس، أيضاً من وقائع المحاكمة. ولم يستجب متحدثٌ باسم ميتا لطلب التعليق على الحكم بشكل عاجل.

من الناحية القانونية، سيمكن هذا التصنيف السلطات الروسية من توجيه تهمٍ جنائيةٍ ضد أي من موظفي الشركة، غير أن ميتا ليس لديها أي موظفين داخل البلاد. ومنذ بداية الحرب التي شنتها على جارتها أوكرانيا، سعت روسيا، بصورة متزايدة، للسيطرة على الوصول إلى المعلومات.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق