رئيس شعبة المصنوعات الجلدية: نستهدف زيادة الطاقات الإنتاجية إلى 60% مع اقتراب موسم الأعياد

بنك البركة

كتبت-سناء علام وإسراء محمد

قال محمد بطة رئيس شعبة المصنوعات الجلدية بغرفة صناعة الجلود باتحاد الصناعات، إن المصانع تعمل حاليا بنحو 40% من طاقتها الإنتاجية، ومن المستهدف زيادة زيادة حجم الانتاج في المواسم والاعياد ليبلغ نحو 50 إلى 60%.

ABK 729

وأوضح لـ “أموال الغد” على هامش معرض القاهرة الدولي للجلود، أن  جائحة كورونا اثرت على القطاع بشكل كبير، ولكن هناك محاولة للتعافي من خلال المعرض، فضلا عن أن الغرفة بصدد عمل مبادرة لدعم المنتج المصري، بتقديم 20% خصومات على مشغولات الجلد الطبيعي، حتى تعود الثقة للمنتج المصري.

ونوه بطة أن هناك اتجاه عالمي في زيادة الأسعار وهو ما انعكس على السوق المحلي، ولكن الغرفة تعمل على ترشيد الاسعار وتقليل هامش الربح حتى يمكن دعم المنتج المصري، ومساندة المواطن المصري، مشيرا الى أن هناك مخزون يكفي لبعد شهر رمضان في الانتاج سيتم العمل به بحيث لا يشعر المواطن بالفارق في الاسعار.

رئيس الشعبة:  زيادات متوقعة بأسعار «الشنط» تتراوح بين 20-30% خلال الموسم الصيفي

ولفت إلى هناك زياده تتراوح بين 30 إلى 40% على أسعار الجلود الصناعية ومستلزمات الانتاج في الأسواق، نتيجة لارتفاع فاتورة الشحن الدولي، مما ينعكس على اسعار المنتج النهائي بنحو 20 إلى 30%.

وذكر أنه يتم استيراد نحو 70 إلى 80% من مستلزمات انتاج الحقائب المصنوعة من الجلود الصناعية، بينما الحقائب المصنوعة من الجلد الطبيعي يتوفر بها نحو 60% من الجلد.

وأشار بطة إلى أن المستهلكين يميلون للجلد الصناعي نتيجة لرخص سعره وتنوع ألوانه، بينما تنحصر الوان الجلد الطبيعي في الاسود والكحلي و البني.

وطالب الجهات المعنية بالحد من الاستيراد العشوائي، وزيادة الرقابة على الجودة والمواصفات،  حيث ان الاهتمام بجودة المنتج سيعمل على تحسين صحة المواطن، لكونها تلامس جلد الانسان وبالتالي تؤثر عليه.

انتاج مصر من «الشنط المدرسية» يصل إلى 3 ملايين قطعة سنويا

وعلى جانب آخر لفت بطة إلى  ان هناك طفرة في حقائب المدارس «الشنط المدرسية» خلال الفترة الحالية حيث تم تقليل استيرادها بنحو 20%، و تم الانتاج محليا بجوده عالية خاصة في مصانع ببورسعيد بالمنطقة الصناعية مختصة بصناعة حقائب المدارس.

وتابع أن حجم استهلاك نحو 20 مليون طالب من الحقائب، يصل الى 10 مليون حقيبة في السنه، ويتم استيراد ما يتراوح بين 60 إلى 70%  من حجم الانتاج، و 30% يتم انتاجه محليا.

ومن ناحية آخرى أشار بطة إلى أنه جاري تحديث البينات لكل مصانع المشغولات الجلدية في الغرفة، مشيرا إلى أن أزمة كورونا كان لها تأثير سلبي من خلال وقف الأنشطة، وبالتالي سيتم عمل حصر لأخر ارقام فعلية في تلك المصانع.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق