«فينترسال ديا» تتنازل عن ملكيتها في امتياز خليج السويس

طوت شركة فينترسال دِيا صفحة من عمليات إنتاج النفط في امتياز خليج السويس اعتباراً من 1 يناير 2022، مختتمةً بذلك 38 عاماً من الإنتاج الفعّال والمجدي اقتصادياً في هذا الامتياز.

وأكد سامح صبري، نائب أول للرئيس ومدير عام فينترسال دِيا مصر، على اعتزاز الشركة بتاريخها الحافل بالنجاح في خليج السويس، قائلاً: “سيظل امتياز خليج السويس دوماً جزءاً نفخر به من تاريخنا في مصر. لقد شكّل هذا الامتياز أساساً انطلقنا منه في بناء عمل ناجح طويل الأمد في البلاد، وجعلنا مساهماً رئيسياً في إمدادات الطاقة فيها”. مضيفاً: “لقد آن الأوان، اليوم، لفينترسال دِيا كي تركّز أكثر على المجال الذي يمكنها فيه تقديم أعلى قيمة مضافة إلى مصر من خلال استثماراتها الضخمة المستمرة في مصر”.

ABK 729

غير أن مسيرة فينترسال دِيا في البلاد مستمرة؛ إذ إن الشركة تمتلك 17.25 في المئة من امتياز غرب دلتا النيل البحري الضخم، وهو أحد أكبر مشاريع الغاز المصرية، فضلاً عن مواصلتها عمليات الإنتاج، بصفتها مشغلًا، في امتياز دلتا النيل البري في دسوق، ومن خلال التنقيب في شرق دمنهور في منطقة دلتا النيل البرية، فإن فينترسال دِيا مستمرة في أنشطتها الاستثمارية المستقبلية في مصر.

نقل ملكية أسهم الشركة إلى الهيئة العامة للبترول بعد 38 عاماً من الإنتاج

ويُعَدّ قرار إنهاء الشراكة في إنتاج النفط في خليج السويس جزءاً من استراتيجية شركة فينترسال دِيا، توازياً مع مسار تحول الطاقة الذي تنتهجه الشركة وتركيزها على الغاز الطبيعي، ويمثل الغاز الطبيعي الجزء الأكبر من محفظة الأعمال العالمية لفينترسال دِيا، أكبر شركة غاز ونفط مستقلة في أوروبا، ولأنه مصدر طاقة تقليدي صديق للمناخ، سيلعب الغاز الطبيعي دوراً متنامياً في تحقيق الأهداف المناخية، إذ إنه ميسور التكلفة، ويتّسم بالمرونة في عمليات استخدامه، كما يمكن أن يساعد بشكل كبير في تقليل الانبعاثات الإجمالية إذا تم استخدامه كبديل عن الفحم في توليد الكهرباء ومصادر التدفئة، إضافة إلى ذلك، يمكن استخدام الغاز الطبيعي لإنتاج الهيدروجين الصديق للمناخ.

تركيز أكبر على إنتاج الغاز الطبيعي 

من جهتها، أكّدت دون سامرز، الرئيس التنفيذي للعمليات في فينترسال دِيا وعضو مجلس الإدارة المسؤول عن مصر، على الأهمية الكبيرة التي توليها الشركة لعملياتها في مصر، قائلةً: “مصر هي إحدى الدول الأساسية الراسخة في عمليات الشركة. إننا متفائلون للغاية بشأن دور مصر المستقبلي كمركز إقليمي للغاز، وسنبقى دوماً المستثمر الألماني الرئيسي فيها.

أضافت: أود أن أقدم شكري العميق إلى الهيئة المصرية العامة للبترول، شريكنا في المشروع المشترك الذي تديره شركة السويس للبترول، على الشراكة المميزة التي جمعتنا سويةً على مدار العقود الماضية. كما أشكر جميع الأشخاص الذين بذلوا قصارى جهودهم لجعل امتياز خليج السويس ناجحاً. وإذ ننهي هذا الفصل الذي يشكل مصدر فخر لنا عبر تاريخنا النفطي الطويل في مصر، فإننا متحمسون الآن لكتابة فصول جديدة من النجاح فيها”.

وفينترسال دِيا هي الشركة المستقلة الرائدة للغاز والنفط في أوروبا، وتتميز بتاريخ عريق يمتد إلى أكثر من 120 عاماً من الخبرة كمشغل وشريك في جميع مراحل سلسلة القيمة الخاصة بالتنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما. تتخذ الشركة مقراً رئيسياً لها في كل من مدينتي كاسل وهامبورغ الألمانيتين، مكثفة أعمالها في التنقيب عن الغاز والنفط وإنتاجهما في 13 دولة حول العالم بفاعلية ومسؤولية كبيرتين. وبفضل أنشطتها في أوروبا وروسيا وأمريكا اللاتينية ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فإن فينترسال دِيا تمتلك محفظة عالمية في القطاع الأعلى من صناعة النفط والغاز؛ أي التنقيب والإنتاج، وكذلك تنشط أيضاً في القطاع الأوسط من هذه الصناعة من خلال إسهامها في نقل الغاز الطبيعي. تجدون المزيد في التقرير السنوي الخاص بنا.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق