«وزارة البيئة»: «سويتش ميد» يساهم في إعادة تدوير مخلفات المنسوجات وخلق فرص عمل خضراء

أكد عدد من المشاركين في الندوة التي نظمتها منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية “اليونيدو” لعرض نتائج دراسة سلسلة القيمة لمخلفات الغزل والنسيج والملابس في مصر، على ضرورة العمل على إعادة تدوير تلك المخلفات وذلك للحفاظ على البيئة وضمان استدامة الموارد.

وقالت د. هبة شعراوي رئيس وحدة متابعة القروض والمنح بوزارة البيئة، إن دعم التحول الأخضر في مصر يعد طريقة فعالة لتحقيق التنمية المستدامة، منوهة بأن مشروع سويتش ميد يعد حجر زاوية في مجال البيئة وتحقيق الهدف الـ 12 للتنمية المستدامة، وهو وجود مناطق انتاج مستدامة.

ABK 729

وأضافت أنه يساهم في خفض المخلفات الناتجة عن قطاع المنسوجات بما يساهم في وجود فرص استثمارية وكذلك خلق فرص عمل خضراء،  مشيرة إلى أن تنفيذ المرحلة الثالثة من ميد تست ضمن مشروع سويتش ميد الممول من الاتحاد الأوروبي يعد مثار متكامل لتحقيق التنمية المستدامة.

وأوضحت شعراوي أنه يتم التركيز على تعظيم الاستفادة من المخلفات والتحول لمكونات أكثر امنا على البيئة،  وكذلك تعزيز قطاع الغزل والمنسوجات والذي يعد من الصناعات الهامة في الاقتصاد المصري.

وأكد المهندس محمد عبد الكريم المدير التنفيذي لمركز تحديث الصناعة، أهمية التعاون مع الاتحاد الأوروبي واليونيدو في تنفيذ مشروع نقل التكنولوجيا الصديقة للبيئة لدول جنوب المتوسط المرحلة الثالثة ميد تست 3 في قطاع الملابس الجاهزة وذلك بهدف تعظيم قيمة المخلفات والتوافق مع المواصفات المعنية بالمواد الكيماوية الأكثر أمانا المتعلقة بصناعة المنسوجات وكذلك نشر مفهوم الاقتصاد الدائري.

وقال المهندس أيمن الذهبي، المنسق الإقليمي لمصر والأردن برنامج سويتش ميد،  إنه بدءا من النصف الثاني من عام 2020 قام برنامج سويتش ميد، بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة ووزارة البيئة بإطلاق مبادرة تركز على بشكل خاص على سلاسل توريد صناعة المنسوجات فى مصر، وجنبا إلى جنب مع العلامات التجارية الدولية، والمنظمات الرئيسية ذات الخبرة.

وأشار إلى أنه قامت منظمة اليونيدو بإشراك أصحاب المصلحة على المستوي القومي فى تنمية سلاسل القيمة الدائرية من أجل زيادة قيمة مخلفات المنسوجات بعد الصناعة المعنية بالمواد الكيميائية الأكثر أمانا.

وأضاف أن المنظمة فى إطار برنامج التحول الأخضر للإنتاج والاستهلاك المستدامين سويتش ميد الممول من الاتحاد الأوروبي اثبتت أن الاستثمار فى مجال كفاءة استخدام الموارد والإنتاج الأنظف ليس مفيدا للشركات والأعمال فحسب بل أيضا للبيئة.

ومن جانبها قالت روييرتا دي بالما كبير الاستشاريين الفنيين ببرنامج سويتش مد يونيدو، أن هناك مشاركة واسعة مع العديد من الأسماء التجارية العالمية في قطاع المنسوجات في مصر والشرق الأوسط والبحر المتوسط منها أو أي او ، بوث  و أو تي بي ، بالمبادرة وهو ما يعكس أهمية الشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص

وذكرت أن كافة العلامات التجارية هما شركاء لمبادرة سويتش ميد أضافة إلي المؤسسات الوطنية والتي تشارك في  كافة الأنشطة المختلفة

ولفتت دي بالما إلي أن الهدف الاسمي لمبادرة المنسوجات الدائرية هي تعزيز سلسلة القيمة لصناعة المنسوجات  والحد من  استخدام المواد الكيماوية و تعزيز التوجه نحو الاقتصاد الأخضر .

ونوهت بأنه من ضمن أهداف المبادرة ،  العمل علي الاستفادة الأمنه من نفايات المنسوجات حيث  بدأنا  بالفعل في اتخاذ خطوات جادة لذلك منها تقديم بعض الدورات التدريبية للعاملين في هذا القطاع وتدعيم  روابط الشركات لتنفيذ الابعاد الصناعية للمشروع  .

وأشارت دي بالما إلى السعي إلي الحد من استخدام المواد الكيميائية ، خاصة  وأنه يتم استخدام أكثر من  8 آلاف عنصر في قطاع المنسوجات.

وقال ماركو ريكيتي المدير التنفيذي لـ  Blumine، إن صناعة المنسوجات في مصر سيكون لها دورا في مبادرة سلسلة القيمة خاصة وأنها لديها حجم كبير من المخلفات ينتظر  إعادة التدوير .

وأوضح أن هناك 212 طن سنويا من المخلفات يعاد استخدام 80% منها في صناعة المنسوجات القطنية، مشيراً إلي هناك فرصة في مجال ما بعد التصنيع لوضع مفهوم الاقتصاد الدائري ، لاسيما  وأن المخلفات تكون مصنفه مما يسهل إعادة استخدامها

وذكر  ريكيتي أن  العلامات التجارية الكبيرة بدأت تتوسع في استخدام المخلفات المعاد تدويرها  لتصنيع  منتجاتها ، مشيراً إلي أن معرض ميلانو العالمي سيشهد تواجد  71% من الشركات  بمنتجات مصنعة من مواد معاد تدويرها ويعد ذلك النهج الذي  تتبناه دول الاتحاد الأوروبي.

وأكد أن العديد من الشركات والعلامات التجارية تشارك في منظومة  المسئولية المستدامة من خلال تخصيص  جزء من قيمة المنتجات لصالح المساهمات البيئية في السوق مع تشجيع المستهلكين للحصول علي تلك  المنتجات على خصومات كبيرة.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق