edita 350

رئيس قناة السويس: مليار طن حمولات صافية لأكثر من 20 الف سفينة عبرت المجرى الملاحي

‏قال الفريق ‏أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، إن القناة شهدت عبور ما يزيد عن 20 ألف سفينة بإجمالي حمولات صافية قدرها مليار طن بضائع، وكذلك تحقيق أعلى إيراد سنوي في تاريخها محققة 6.3 مليار دولار وذلك على الرغم من ظروف انتشار وباء كورونا وما تواجهه حركة التجارة العالمية من أزمات وما يسيطر على الأسواق والموانئ والمناطق الاقتصادية والصناعية من ملامح واضحة لعدم الاستقرار.

جاء ذلك خلال الندوة التي تنظمها هيئة قناة السويس تحت عنوان “دعم حركة التجارة العالمية في ظل التحديات المختلفة “، على هامش الجناح المصري بمعرض أكسبو 2020 دبي .

وأكد الفريق ربيع على أن مرور هذا الحجم الهائل من البضائع سنوياً في قناة السويس يعزز فرص تحويل موقعها الاستراتيجي ودورها الحيوي إلى قيمة مضافة للاقتصاد الوطني من جانب وتقديم خدمات للشركات والسفن والخطوط العابرة للقناة من جانب آخر، وهو الأمر الذي تم ترجمته بالفعل عبر مشروع المنطقة الاقتصادية لقناة السويس بما تضمه من مشروعات صناعية ولوجيستية فضلاً عما تتمتع به من بنية تحتية متكاملة، بما يؤهلها لمنافسة المناطق الاقتصادية المماثلة في أي مكان في العالم.

وأوضح ربيع  حرص الهيئة على استشراف المستقبل ومواكبة كل ما يتعلق بالمتغيرات المرتبطة بصناعة النقل البحري، والمتغيرات التي تشهدها حركة التجارة والنقل وسلاسل الامداد وغيرها، كان الدافع الرئيسي وراء بدء تنفيذ الهيئة لمشروع واعد لتطوير القطاع الجنوبي من قناة السويس من خلال تنفيذ أعمال التوسعة والتعميق والازدواج بما سيكون له بالغ الأثر نحو زيادة معدلات الأمان الملاحي في القطاع الجنوبي بنسبة 28% والتقليل من حدة المنحنيات والتيارات البحرية.

ولفت إلى أن الهيئة تسعى لتوفير خدماتها بما يتطلع إليه الشركاء الدوليون، وذلك من خلال سبع شركات تابعة للهيئة وثلاث ترسانات بحرية، يعملوا في مجال الخدمات البحرية وبناء السفن وتصميم وبناء الكباري العائمة وصيانة الأرصفة والموانئ والتكريك وحواجز الأمواج وصناعة الغذاء، مشيرا إلى هذه الشركات تتواجد في 30 موقع بجميع أنحاء مصر على مساحة إجمالية تبلغ 5 مليون متر مربع.

وأشار إلى حادث جنوح سفينة الحاويات البنمية العملاقة EVER GIVEN  باعتباره نموذج عملي على كيفية إدارة هيئة قناة السويس للأزمات وتجسيدٍ لقدرة الهيئة على تحويل التحديات إلى فرص  ‏حيث تمكن رجال الهيئة بمختلف تخصصاتهم من تعويم السفينة بأمان تام خلال 6 أيام فقط على الرغم من توقعات الخبراء في قطاع النقل البحري والإنقاذ العالمي بأن عملية التعويم قد تستغرق أسابيع أو شهور وهو الأمر الذي حظى باهتمام بالغ من العالم أجمع و بدأت تداعياته تظهر ليس فقط في حركة السفن والتجارة الدولية بل وفي الموانئ والمناطق الاقتصادية فضلاً عن التداعيات العسكرية والأمنية في مختلف بقاع العالم.

وأضاف ربيع بأن المتابعة المستمرة والمباشرة من فخامة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية وتوفيره كل الدعم النفسي والمعنوي والمادي لكافة المشاركين في عملية الإنقاذ فضلا عن تضافر جهود رجال الهيئة في كافة مواقع العمل كانت عوامل النجاح الأساسية لتعويم السفينة في وقت قياسي وإعادة الملاحة الى القناة مرة أخرى حيث استمر العمل على مدار الساعة لاستيعاب عبور نحو 422 سفينة منتظرة في مدخلي القناة خلال أقل من 4 أيام فقط محققين بذلك إنجاز استثنائي أخر يضاف إلى ملحمة تعويم السفينة

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق