اموال الغد 2022 1400×150
edita 350

من بينها جولدمان ساكس.. بنوك عالمية تؤكد تفاؤلها بشأن أسواق الأسهم

لا يشعر الخبراء الاستراتيجيون في المؤسسات المالية التي تمتد من بنك جولدمان ساكس حتى يو بي إس جلوبال ويلث مانجمنت بالانزعاج من البداية المتخبطة، التي شهدتها سوق الأسهم هذا العام، كما كرروا دعواتهم التفاؤلية للرهان على الأسهم التي يمكنها الصمود في حالة رفع أسعار الفائدة بصورة أكبر، والسندات ذات العوائد المتزايدة، وفقا لوكالة بلومبرج.

كتب الخبراء الاستراتيجيون في جولدمان ساكس بقيادة سيسيليا ماريوتي في مذكرة مؤرخة يوم الإثنين: «قد يتم المبالغة في عمليات البيع فى الأسهم طويلة الأجل، التابعة لمؤسسات عالية الجودة، على المدى القريب».

وأضاف الاستراتيجيون في جولدمان ساكس المذكرة، أنه «في ظل غياب توقعات بارتفاع العائدات الحقيقية أكثر من ذلك، فمن غير المرجح تقييد التقييمات للأسهم بشكل إلزامي».

صعدت العقود الآجلة لسوق الأسهم الأمريكية يوم الثلاثاء  الماضى – بعد أسوأ بداية عام منذ 2016 لمؤشر إس آند بى 500 – بينما انتعشت المؤشرات الأوروبية ، في إشارات أولية على أن الهزيمة قد تتراجع. أدت المؤشرات التي تشير إلى أن بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي قد يشدد السياسة بشكل أكثر قوة مما كان متوقعًا إلى عمليات بيع على جانبي المحيط الأطلسي ، وكانت أسهم النمو الأعلى سعراً والتكنولوجيا هي الأشد تضرراً.

كتب مارك هيفيلي ، كبير مسؤولي الاستثمار في يو بي إس جلوبال ويلث مانجمنت فى مذكرة يوم الثلاثاء: «بينما يجب على المستثمرين الاستعداد للتقلبات مع تكيف الأسواق مع الخط الأكثر تشددًا من بنك الاحتياطي الفيدرالي والموجة الأخيرة من إصابات كوفيد-19 ، ما زلنا نتوقع استئناف الارتفاع». «يجب ألا يؤثر تطبيع سياسة بنك الاحتياطي الفيدرالي على توقعات نمو أرباح الشركات ، مدعومًا بإنفاق المستهلكين وسهولة الوصول إلى رأس المال».

إضافة إلى مجموعة التأكيدات بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي الأكثر تشددًا لا يغير بشكل أساسي التوقعات الإيجابية للأسهم ،أوصى معهد الاستثمار التابع لشركة بلاك روك المستثمرين بالاستفادة من عمليات البيع لزيادة حيازاتهم من الأسهم ذات المخاطر العالية.

قال المحللون الاستراتيجيون في جي بي مورجان تشيس وشركاه يوم الاثنين أن الوقت قد حان لشراء الأسهم الهابطة «التي تم المبالغة في التخلص منها».

التفاؤل منتشر أيضًا في أوروبا ، وهي المنطقة التي تم تحديدها كملاذ محتمل في بيئة ارتفاع الأسعار ، مع وجود أسهم أرخص بشكل عام وأقل حساسية للارتفاعات.

كتب الخبراء الاستراتيجيون في برنشتاين بقيادة سارة مكارثي يوم الاثنين أن «الولايات المتحدة أكثر عرضة لارتفاع عائدات السندات لأنها تتمتع بثقل أكبر في القطاعات طويلة الأجل» ، كما أن فجوة الأرباح بين الولايات المتحدة وأوروبا تضيق، فيما تزيد الأفضلية الأوروبية.

واتفق الخبراء الاستراتيجيون في بنك بي إن بي باريبا بمن فيهم أنكيت غيديا: «نعتقد أن مزيجاً من مراجعات الأرباح، والتمركز حول الأسهم الهبوطية الأوروبية، والتقييمات الجذابة يمكن أن يُمهِّد الطريق لارتفاع قوي في الأسهم خلال الأشهر المقبلة».

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق