edita 350

المغربي: النهضة العمرانية والمشروعات القومية أبرز دعائم نمو قطاع التأمين خلال 2022

توقع  الدكتور محمد المغربي الخبير الاقتصادي والمالي رئيس شركة بابليك بارتنرز للوساطة التأمينية؛ أن تشهد صناعة التأمين انتعاشا خلال عام 2022، انعكاسا للمؤشرات الاقتصادية والاستثمارية المحققة خلال الفترة الأخيرة والتى  تؤيد  التوقعات برواج  الطلب داخل السوق التأمينى وأيضا على شركات الوساطة التأمينية خلال العام المقبل.

وأرجع المغربي  في تصريحات صحفية؛ النظرة التفاؤلية   لقطاع التأمين خلال العام الجديد   إلى العديد من المؤشرات؛ فى مقدمتها معدلات  النمو الإقتصادي التي تشهدها البلاد خلال الفترة المقبلة، و نجاح الدولة وقدرتها  على تخطي أزمة كورونا و إمتصاص آثارها السلبية، بما بدأ يعود  بالنفع على كافة الأنشطة والقطاعات الإقتصادية وعلى رأسها  قطاع التأمين؛ حيث تشير الدراسات إن مصر تتوقع نموا قدره 5.4% للسنة المالية الحالية التي بدأت  مقابل 3.3% السنة المالية الماضية.

وقال المغربي إن طرح عدد من الشركات فى البورصة الفترة المقبلة والتى من بينها شركة العاصمة الإدارية الجديدة؛ و أميرالد للتطوير وإدارة المشروعات، وإي فاينانس للاستثمارات المالية والرقمية، سوف تساهم فى زيادة حجم الناتج القومي للدولة وبالتالى تنمية ونمو القطاع التأميني.

وتوقع أن يشهد نشاط التأمين على الحياة؛  النسبة الأكبر فى الطلب على  التأمينات بمعدل زيادة تصل إلى حوالى 3%؛ خاصة فى ظل تحورات كورونا  “اميكرون”  والمخاوف من الإصابات مما يجعل هناك زيادة فى التأمين على الحياة.

وأضاف أن النهضة العمرانية التى تشهدها البلاد و المشروعات القومية التنموية العملاقة  التي يتم تنفيذها حالياً  فى مختلف المحافظات؛   تتطلب تغطيات تأمينية كبيرة على مستوى الأفراد والمؤسسات.

وأوضح المغربي أن من أكثر المؤشرات التفاؤلية؛  هو احتلال مصر  المركز الأول كأفضل بلد جاذبة للاستثمار فى أفريقيا؛ مما يعنى تدفق الاستثمارات على السوق المصرى فى كافة القطاعات الاقتصادية؛  الذى ينعكس بالتبعية على القطاع التأمينى مواكبة للحركة الإستثمارية النشطة .

وأضاف انه فى ظل جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19 ” وتطوراته؛ بدأ زيادة الاتجاه نحو التحول الرقمى و الإلكترونى فى غالبية الأعمال لتقليل التعاملات المباشرة .

وأشار الى أن مصر قطعت شوطا كبيرا فى ذلك التوجه فى العديد من القطاعات ومن بينها  القطاع التأمينى؛ موضحا أن التقارير العالمية تشير إلى  تقدم مصر فى مؤشرالمعرفة العالمى خلال 2021، حيث قفزت مصر إلى المرتبة 53 مقارنة بالمرتبة 72 فى 2020؛ كما جاءت مصر فى المرتبة الأولى عالميا فى تنافسية قطاعى الإنترنت والهاتف خلال 2021 وهي المقومات الأساسية للتعامل الإلكترونى .

وأكد على أهمية  استعداد شركات التأمين والوساطة التأمينية لاستقبال الحركة النشطة فى القطاع ؛  والعمل على تقديم خدمات تأمينية جديدة تلائم المتغيرات التكنولوجية في الأسواق.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق