edita 350

«هيرميس»:  1.2 مليار جنيه تم ضخها في القطاع المالي غير المصرفي خلال 6 سنوات

قال كريم عوض الرئيس التنفيذي لشركة المجموعة المالية هيرميس القابضة للاستثمارات المالية، إن الشركة قامت على مدار الـ 6 سنوات الماضية باستثمار نحو 1.2 مليار جنيه في القطاع المالي غير المصرفي،  وتحقق عائد جيد على الاستثمار.

وأضاف خلال مؤتمر الرؤساء التنفيذيين، أن المجموعة لديها نشاط في التمويل متناهي الصغر والتأجير التمويلي والتخصيم،  فضلا عن المشاركة في فاليو، فضلا عن الشركات مع بعض الشركات في مجال التمويل العقاري والتأمين والمدفوعات، موضحا ان الشركة مركزة على تنمية هذه الانشطة.

خطة طروحات جيدة خلال 2022.. والشركات الحكومية من ضمنها

وكشف إن الشركة لديها خطة طروحات جيدة للعام المقبل، بعضها ضمن برنامج الطروحات للشركات الحكومية، وكذلك بعض شركات القطاع الخاص، منوها بأن الشركة تركز على القطاعات الجديدة وغير المتكررة في السوق.

وذكر أن تفكير الشركة في طرح أي شركة لا يتم بناء على حالة البورصة وكونها مهيأة ام لا، بل يتم التركيز على الشركة نفسها وهل هي جاذبة للاستثمار ام لا، ضاربا مثلا بطرح شركة فوري في اغسطس 2019 والتي لاقت اقبال شديد وقتها.

ولفت عوض إلى أن الشركة دائما تنظر إلى خدمة العملاء من خلال اتاحة أكبر عدد من المنتجات، خاصة وانها تتواجد حاليا في نحو 13 سوقا ما بين افريقيا واسيا.

ونوه  بأن الشركة تنظر للأسواق بمنظور مختلف حيث لديها تعاملات مع اكثر من دولة، ولديها اهتمام كبير بالسوق الإماراتية خلال الفترة المقبلة في ظل تحركات الحكومة هناك لزيادة عدد الطروحات وتم خلال الفترة الماضية اكثر من طرح في سوق دبي وأبو ظبي، كما هناك حركة شديدة في السوق السعودية وتزايد معدلات التداول، وكذلك حركة في الكويت بما يعود بالنفع على الشركة.

وأضاف أن المجموعة تعتزم زيادة الحقوق الملكية على كافة استثماراتهم مما ينعكس على سعر سهم المجموعة في البورصة خلال الفترة المقبلة.

البورصة لم تتماشى مع حركة النمو المرتفعة للاقتصاد المصري

ولفت عوض إلى  الحكومة المصرية تركز بشكل كبير على طرح شركات حكومية بالبورصة خلال الفترة المقبلة موضحا أن السوق المصري يعاني من غياب الشركات ذات قيمة سوقية كبيرة.

وذكر  أن البورصة المصرية لم تتماشى مع حركة النمو كبيرة التي شهدها الاقتصاد خلال 7 سنوات الماضية ولكن لم ينعكس ذلك على سوق المال.

وأشار عوض إلى أن البورصة تواجه مشكلة يسهل حلها تتمثل في عزوف المستثمرين الأجانب نتيجة تراجع القيمة السوقية للشركات.

وأكد أن  أن البورصة المصرية بحاجة إلى طروحات في شركات كبيرة ذات قيمة سوقية قوية لجذب مزيد من صناديق الاستثمار الأجنبية للسوق، مشيرا  إلى أن صناديق الاستثمارات الأجنبية التي تدير مليارات تهتم بهذا النوع من الشركات التي يسهل الاستثمار فيها والتخارج منها، بينما  هذه الشريحة في السوق لا يمثلها سوى البنك التجاري الدولي.

ونوه أن هناك تعاون جدا من الحكومة حول الضرائب المفروضة على سوق المال وخاصة ما يتم فرضه على الشركات الجديدة التى سيتم طرحها فى السوق.

كما أشار إلى اللقاء الذي تم عقده مع د.  مصطفي مدبولي، رئيس مجلس الوزراء،  لبحث فرص التعاون الممكن لجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى السوق المصرية.

عوض: الشركات الناشئة الأعلى جاذبية للاستثمار.. ولدينا 30 شركة مساهمين بها

وفيما يتعلق بحركة الاستثمار الأجنبي المباشر لمصر، قال إن قطاعات (الأغذية والتعليم والصحة) سوف تظل جاذبة للاستثمار سواء الداخلي أو الخارجي، خاصة وأن التكوين السكاني لمصر يساعد في ذلك.

ونوه عوض بأن الشركات والمشروعات الناشئة سواء التي بدأت الفترة الماضية او التي ستدخل الفترة المقبلة، مشيرا إلى ان تلك القطاعات كانت تجتذب سابقا رؤوس الأموال العربية ولكنها حاليا تجتذب ايضا رؤوس الأموال من اوروبا وأمريكا،  مما يدل على كونه قطاع واعد.

وذكر أن شركته كانت من اوائل الشركات التي استثمرت في هذا القطاع ومستمرة حاليا في نحو 30 شركة والتي اصبحت في مراحل جيدة،  كما أن الشركة لديها خطط طموحة لزيادة التوسع في ذلك القطاع في مصر والعالم العربي.

ولفت عوض إلى أن الشركة مهتمة بعدة قطاعات وهم الطاقة المتجددة ، حيث تم الإغلاق الأول لصندوق الاستثمار في الطاقة المتجددة بقيمة 200 مليون دولار خلال العام الجاري،  وتسعى للإطلاق الثاني خلال العام المقبل.

وأضاف أن القطاع الثاني التعليم حيث لديها صندوق يدير أصولا بقيمة 150 مليون دولار ويستثمر حاليا في 7 مدارس في مصر ونسعى لزيادتها خلال العام ونصف المقبلين، لافتا إلى أن القطاع الثالث يتمثل في قطاع الصحة ولديها استثمار في شركة واحدة حاليا.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق