اموال الغد 2022 1400×150
edita 350

أسعار النفط تتراجع بنحو 3% بعد أنباء عن اتفاق أوبك+ على المضي قدما في الزيادة الإنتاج المقررة فى يناير

تراجعت أسعار النفط بنحو 3% لتتخلى عن مكاسبها خلال تعاملات اليوم الخميس، وتراجعت هامشيًا في ترقب قرار أوبك بلس، وتقييم تداعيات أوميكرون مع تسجيل أول إصابة بالسلالة في الولايات المتحدة.

وأكد مصدر في أوبك بلس لوكالة رويترز، أن هناك اتجاهاً للالتزام بخطة الإنتاج النفطي الحالية في يناير والتي تنص على زيادته بنحو 400 ألف برميل يوميًا. فيما توقع فرانسيسكو بلانش رئيس وحدة السلع في بنك أوف أمريكا تسجيل أسعار النفط مستوى 85 دولارًا للبرميل في 2022، مشيرًا إلى إمكانية ارتفاعها عند 100 دولار في حالة تعافي قطاع النقل الجوي.

وعلى صعيد التداولات، هبطت العقود الآجلة لخام برنت القياسي تسليم فبراير بنحو 0.3% عند 68.64 دولار للبرميل، في تمام الساعة 03:45 مساءً بتوقيت مكة المكرمة. كما تراجعت عقود خام نايمكس الأمريكي تسليم يناير 0.3% مسجلة 65.38 دولار للبرميل.

وأوصحت المصادر لوكالة رويترز، إن من المرجح أن تلتزم أوبك بلس بالسياسة الحالية بشأن زيادة الإنتاج على الرغم من النظر في خيارات أخرى ، بعد تقلبات كبيرة في أسعار الخام ، وصدور من احتياطيات النفط الأمريكية ، ومخاوف من المتغير الجديد لفيروس كورونا.

هوى برنت إلى نحو 70 دولارا للبرميل ، انخفاضا من أعلى مستوياته في أكتوبر تشرين الأول فوق 86 دولارا.  سجلت الأسعار في نوفمبر أكبر انخفاض شهري لها منذ بداية الوباء ، حيث أثار متغير أوميكرون المخاوف بشأن تضخم الفائض.
قاومت منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاؤها ، المعروفون باسم أوبك بلس ، طلبات الولايات المتحدة لزيادة أسرع في إنتاج النفط لمساعدة الاقتصاد العالمي ، خوفًا من أن تضر زيادة العرض بتعافي قطاع الطاقة الهش.
بدأت لجنة المراقبة الوزارية لأوبك + المعروفة باسم JMMC محادثات اليوم الخميس قبل الاجتماع الوزاري الكامل عبر الإنترنت المقرر عقده في 1300 بتوقيت جرينتش. وبموجب اتفاقها الحالي ، وافقت أوبك + على زيادة الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يوميًا كل شهر ، لتنهي التخفيضات القياسية المتفق عليها في 2020 عندما انهار الطلب بسبب الوباء.
لكن حالة عدم اليقين في السوق دفعت المجموعة إلى التفكير في خيارات مختلفة.  وقالت مصادر إن المناقشات قد تشمل وقف الزيادة المزمعة في يناير كانون الثاني أو زيادة الإنتاج بنحو 200 ألف برميل يوميا الشهر المقبل بدلا من 400 ألف برميل يوميا كاملة. لكن مصدرين كبيرين قالا إن النتيجة الأكثر احتمالا هي أن تتمسك المجموعة بزيادة قدرها 400 ألف برميل يوميا ، رغم أن البعض كافح لزيادة الإنتاج بالسرعة الكافية لتحقيق الهدف الشهري.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق