الأسهم اليابانية تتراجع 2.5% بنهاية التعاملات وسط مخاوف كورونا   

تراجع المؤشر نيكي الياباني اليوم الجمعة، إلى أدنى مستوى خلال شهر بفعل مخاوف مرتبطة باكتشاف سلالة جديدة من فيروس كورونا في جنوب أفريقيا، فضلا عن أنباء ذكرت أن الصين طلبت من شركة ديدي الصينية لخدمات نقل الركاب شطب إدراجها في بورصة نيويورك مما أثر سلبا أيضا على المعنويات.

 

ونزل نيكي 2.53% ليغلق عند 28751.62 نقطة، وهو أقل مستوى إغلاق منذ 25 أكتوبر، وسجل أكبر تراجع يومي له خلال أكثر من خمسة شهور.

 

وانخفض المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 2.01% ليغلق عند 1984.98 نقطة وهو أقل مستوى في ستة أسابيع.

 

ونزل نيكي خلال الأسبوع 3.3% في حين تراجع توبكس 2.9% وهو أكبر مستوى انخفاض للمؤشرين منذ الأسبوع الأخير من سبتمبر.

 

وقد تكون سلالة كورونا المكتشفة في جنوب أفريقيا مقاومة للقاحات، وهو ما دفع بريطانيا إلى المسارعة بفرض قيود على السفر إلى هناك.

 

وكانت الأسهم المرتبطة بالسفر، التي كانت تستفيد من زيادة الاستهلاك المحلي بفعل الاحتواء الناجح للفيروس، الأكثر تضررا.

 

وهوى مؤشر توبكس لشركات الطيران 5.4% إلى أدنى مستوى في سبعة أشهر في حين تراجع مؤشر توبكس للنقل البري، الذي يضم أسهم شركات تشغيل القطارات على نحو أساسي، 2.9% إلى أقل مستوى في عام.

 

وانخفض سهم مجموعة سوفت بنك بنحو 5.2% بعدما ذكرت تقارير صحفية أن الجهات التنظيمية في الصين طلبت من كبار المسؤولين التنفيذيين في شركة خدمات نقل الركاب العملاقة ديدي جلوبال وضع خطة لشطب الإدراج في بورصة نيويورك بفعل مخاوف متعلقة بأمن البيانات.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض