وزير الري: تحويل نهر النيل لشريان ملاحى دولى يخدم حركة السياحة والتجارة فى الدول المشاركة

قال وزير الري محمد عبد العاطي، اليوم الخميس أن مشروع تحويل نهر النيل لشريان ملاحى دولى يربط بين دول الحوض، يشتمل على ممر ملاحي وطريق وخط سكة حديد وربط كهربائي وكابل معلومات، مما يدعم حركة التجارة والسياحة بين الدول المشاركة فيما بينها ومع دول العالم، ويعمل على توفير فرص العمل وزيادة إمكانية الدول الحبيسة للاتصال بالبحار والموانئ العالمية، وفقا لموقع «العربية».

جاءت تصريحات عبد العاطى، خلال كلمته في جلسة نقاشية وزارية رفيعة المستوى بتقنية الفيديوكونفرانس تم عقدها على هامش أسبوع المياه الإفريقي تحت رعاية الاتحاد الإفريقي ومجلس وزراء المياه الأفارقة.

وأشار الوزير إلى الدور الهام الذي يمثله مشروع الممر الملاحي بين بحيرة فيكتوريا والبحر المتوسط باعتباره من أهم نماذج التعاون الإقليمي ومساهمته في تحقيق أهداف التنمية بدول حوض النيل. مضيفا أن المشروع سيعمل على دعم التنمية الاقتصادية بالبلدان المشاركة وتقوية وضع المنطقة في النظام الاقتصادي العالمي.

وأكد وزير الري ، على أن مصر تدعم التنمية بكافة الدول الإفريقية من خلال تنفيذ العديد من المشروعات فى مجال المياه، مع استعداد القاهرة لتقديم الدعم الفني وتبادل الخبرات والتجارب الناجحة في مجال الموارد المائية مع كافة الدول الإفريقية.

ويجدر الإشارة إلى أن  ذلك مقترح يأتى ليخدم دول حوض النيل ويحقق مصالحها، خاصة بعد التعثر الذي حدث في مفاوضات سد النهضة بين القاهرة والخرطوم وأديس أبابا.

وفى سيقا أخر قال وزير الري ، أن مصر تتطلع لاستضافة مؤتمر المناخ القادم لعام 2022 (COP27) ممثلة عن القارة الإفريقية، حيث يعتبرها فرصة ذهبية لعرض تحديات القارة السمراء في مجال المياه، مع وضع محور المياه على رأس أجندة المؤتمر، مؤكداً على أهمية أن تحظى التحديات المرتبطة في قطاع المياه بالاهتمام الدولي الكافي، خاصة في الدول الإفريقية.

واستعرض عبدالعاطى، محاور الخطة المصرية للموارد المائية، خاصة في ظل اعتماد بلاده على إعادة استخدام المياه لأكثر من مرة، بالإضافة لضرورة التعامل مع التحدي الخاص بالوصول لمستويات عالية في التغطية بخدمات الصرف الصحي، وفي مجال العمل على تنمية الموارد المائية والتوسع في مشروعات تحلية المياه.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض