رئيس «سيكونس فينشرز»: نستهدف استثمار 500 مليون جنيه  في الشركات الناشئة خلال 3 أعوام 

استثمار 100 إلى 150 مليون جنيه في أولى مراحل اكتتاب الشركة قبل نهاية العام الجاري 

كشف كريم هلال، الرئيس التنفيذي لشركة سيكونس فينشرز لادارة المخاطر عن استهداف شركته ضخ استثمارات بقيمة 500 مليون جينه خلال فترة تتراوح بين 3 : 5 أعوام في مجالات الشركات الناشئة وريادة الأعمال بالنشاط التكنولوجي.

أضاف خلال حوار خاص لأموال الغد، أن استثمارات الشركة المستهدف من المقرر أن تبدأ عبر ضخ استثمارات تتراوح بين 100 : 150 مليون جنيه قبل نهاية العام الجاري كمرحلة اولى من اكتتاب الشركة.

اشار الى ان مجالات التكنولوجية اصبحت ركيزة اساسية لمختلف الاقتصاديات الحالية عقب تداعيات ازمة كورونا ومنها السوق المصرية، مما يدعم من توجهات الشركة في الاستثمار بذلك القطاع الواعد والشركات الناشئة.

واستعرض هلال ابرز محاور استراتيجية شركته المتمثلة في البدء بتحديد المجالات المستهدف الاستثمار بها عقب مزيد من الدراسات الدقيقة والتي تشمل طبيعة متطلبات السوق والظروف المحيطة.

واضاف ان المحاور تتضمن أيضًا تحليل افكار المشروعات المطروحة عبر لجنة ذات خبرات متنوعة بالشركة، بهدف الوقوف على الافكار القابلة للتنفيذ بهدف حماية المستثمر وتوفير الوقت والجهد للشركة عن طريق اختيار الأكثر نجاحًا واستمرارية.

  • في البداية، كيف بدأت فكرة سيكونس فينشرز لإدارة رأس المال المخاطر، وأبرز مستهدفاتها؟

فكرة سيكونس فينشرز لإدارة رأس المال المخاطر تم تأسيسها منذ عامين وبالتحديد خلال عام 2019، وترجع الفكرة للدكتور محمد فهمي، المؤسس والرئيس التنفيذي للمكتب الاستشاري “لوجيك”، واستغرق عامين في دراسة الفكرة الخاصة بالمجال التكنولوجي.

لذلك إتجه إلى تاسيس كيان “جي بي ال بي” في هولندا على أساس الاستثمار في الأسواق الناشئة وأوروبا، وقام بعقد تحالفات كبيرة مع أكبر المستثمرين في هذا المجال في أنحاء العالم فضلا عن شراكته في عدة مجالات بأوروبا.

ونستهدف عبر سيكونس التركيز على السوق المصرية بدعم من كبر حجها وفي ضوء سلسلة المبادرات الاخيرة من قبل البنك المركزي للبنوك والمؤسسات الداعمة للشركات الصغيرة والناشئة عبر تقديم مزيد من الحوافز.

  • وما هي أبرز العوامل الداعمة لتوجهات الشركة بالسوق المصرية؟

توجهات الدولة نحو التحول الرقمي بما يتناسب مع المناخ والقانون وغيره ساعد على تبني الفكرة وتأسيسها، وتوجيهها إلى السوق المصرية، لذلك فالكيان الجديد عبارة عن شركة مساهمة وخاضعة لهيئة الرقابة المالية كأحد الشروط الواجب توافرها في المؤسسات المالية في مصر، وتقوم بدور منصة مساهمة تُدار بواسطة مجموعة من الاستشاريين المتخصصين كلا منهم في مجال معين لتمويل الشركات الناشئة.

كما تتمثل أبرز العوامل الداعمة لنجاح نشاط الشركة في مصر في نجاح تطبيقات الـ Fin Tech مثل تطبيقات الـ payment أي الدفع عن طريق الإنترنت بدعم من توجهات الدولة القوي نحو  التحول الرقمي، لذلك نستهدف الاستثمار  ودعم الشركات الناشئة التي تخطت المرحلة الأولى من كونها مجرد فكرة.

  • طريقة اختيار الافكار المستهدف تمويلها لها متطلبات كثيرة، فما هي أبرز ملامح استراتيجيتكم لتمويل المشروعات في مصر؟

استراتيجية الشركة تعتمد على ثلاث محاور رئيسية ، ممثلين في تحليل وجمع المعلومات اللازمة في مختلف المجالات لاستنتاج افضل الافكار والشركات التي يمكن الاستثمار بها والحصول على نتائج إيجابية، توفيرا للوقت والجهد والمال، وبهدف تقليل المخاطر قدر المستطاع خاصة وأن المرحلة الأولى دائما هي الأخطر.

كما تتضمن باقي مراحل استراتيجية سيكونس، تميز الشركة بمجلس استشاري فني يتكون من 4 استشاريين في التكنولوجيا في لندن وأمريكا وأحدهم استشاري في المفوضية الأوروبية والمستشار البرلماني الألماني للذكاء الصناعي الذي تم التعاقد معه، حتى يتثنى اختيار الأفضل من بين الشركات الناشئة المستهدف الاستثمار بها.

لذلك فدور اللجنة هو المساعدة على حماية المستثمر وتوفير الوقت والجهد للشركة عن طريق اختيار الأكثر عرضة للنجاح والاستمرارية، كما تتيح للأفكار الناشئة فرص الاندماج مع الشبيه لها بعد نجاحها حين يُتاح الأمر مثل استحواذ أمازون على سوق أو أوبر على كريم بهدف التوسع في الشرق الأوسط.

  • وكم تبلغ حجم الاستثمارات المستهدف ضخها في تلك المشروعات؟

نستهدف استثمار من 100 : 150 مليون جنيه قبل نهاية العام الجاري و 500 مليون جنيه في فترة تتراوح من ثلاث إلى خمس سنوات في الشركات الناشئة وريادة الأعمال في مجالات التكنولوجيا العميقة ‏Deep-Tech  في مصر، بهدف مساندة الشركات الناشئة ورواد الأعمال المصريين الراغبين في بناء الشركات الناشئة التى تعمل على تقديم حلول تكنولوجيا حديثة في مختلف المجالات

وذلك بعد أن أصبح من اتجاهات الدولة، لذلك نستهدف غلق الاكتتاب في المرحلة الأولى نهاية العام الجاري، ومن ثم تمويل حوالي 150 شركة خلال ثلاث سنوات

وحاليا الشركة في مرحلة دعوة المستثمرين للاكتتاب في أسهمها كرأس المال المراد استثماره في مجالات مختلفة أهمها التعليم أو الصحة أو النقل أو كل ما يتعلق بحل أحد المشاكل التي تواجه الدولة في ظل الظروف الراهنة.

  • وما هي أبرز الشرائح التي يتم مخاطبتها للاكتتاب في الشركة ؟

نستهدف مخاطبة بنوك وشركات تأمين والبريد وغيرها من المؤسسات للاكتتاب في الشركة، عبر استعراض الفرص الاستثمارية المتاحة في تلك المجالات الحيوية وفي ضوء توجهات الدولة التي ترتكز على تلك القطاعات الواعدة لاسيما في مرحلة وتداعيات أزمة كورونا.

وبدعم من مجلس الإدارة ذات الخبرات القوية والتي تزيد من الثقة في الاستثمار في الشركة، نستهدف أيضًا مخاطبة عددا من المستثمرين بالمؤسسات المالية والمكاتب العائلية للاستثمار في المرحلة الأولى للمنصة الاستثمارية لإدارة رأس المال المخاطر.

حيث يتكون المجلس الاستشاري لشركة سيكونس فينتشرز من شخصيات ذوي خبرة في مجالات متعددة مثل الدكتور محسن محجوب، المهندس محمد السويدي، سلمي الصعيدي، المهندس ايمن قرة، الدكتور احمد شلبي وسهير عوض.

  • وكم تبلغ عدد الشركات الناشئة المستهدف تمويلها خلال الفترات المقبلة؟

هناك عدد من الشركات الناشئة تتراوح من 20 إلى 25 شركة تقدموا بالفعل وتم اختيار 6 منهم للدراسة وحاليا جاري العمل والاتفاق مع أربعة منهم للبدء في التشغيل بعد اجتيازهم مرحلة لجنة الاستثمار في الشركة، والتي تتمتع بخبرات مختلفة للتوجيه الأمثل في الاستثمار.

  • وما هي أفضل المجالات التي ترتكز عليها الشركة؟

بصورة عامة التطبيقات التي تعتمد على خدمات التسوق لا تكون بأهمية التطبيقات التي تعالج مشكلة للمواطن مثل التطبيقات التي ترفع درجة الكفاءة للمصانع أو اللوجستية والنقل والطاقة وغيرها خاصة وأنها ستعود بالنفع عليه في حلها فضلا عن خلق فرص عمل للشباب.

كما تستثمر الشركة بالكامل في الشركات العاملة في القطاعات التحويلية مثل التكنولوجيا الصحية، والتكنولوجيا المالية، والتكنولوجيا التعليمية، والخدمات اللوجستية، وتطوير العمليات.

حيث قامت شركة سيكونس فينتشرز بعمل تعاقدات مع الاستشاريين فنيين أصحاب خبرة واسعة في مجالهم ليقدموا جميع الارشادات الفنية والنصائح لضمان نجاح الشركات الناشئة فضلا عن إنشاء العديد من التحالفات الاستراتيجية مع العديد من شركات استثمار رأس مال المخاطر في القارة الأوروبية التي توفر فرص للعمل مع الشركات الناشئة المصرية و فرص خروج من الاستثمار.

  • وما هي أبرز خطط سيكونس للتخارج عقب نجاح الاستثمارات؟

مرحلة الطرح في البورصة احد الخيارات المتاحة مستقبلا وتعتمد على مدى تحقيق النجاح المستهدف مستقبلا، خاصة وان النجاح الذي حققته شركة أي فاينانس من طرحها خلال الأيام السابقة يعكس مدى نجاح الاستثمار في مجال الـ Fin Tech ومؤشر جيد يشجع على ذلك.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض