«الصناعات الهندسية» تجتمع مع منتجي الأدوات الصحية لبحث كيفية تفعيل خطة الدولة لترشيد المياه

المهندس: نستهدف أن تكون كل الأدوات الصحية المطروحة بالسوق مرشدة للمياه بحلول النصف الثاني من 2022

قال محمد المهندس رئيس غرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات، أنه سيتم اليوم عقد اجتماع موسع مع عدد من منتجي الأدوات الصحية، لبحث كيفية تفعيل خطة الدولة لترشيد استهلاك المياه.

وكانت قد عقدت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة في نهاية الأسبوع الأول من الشهر الجاري اجتماعا مع شركات تصنيع الادوات الصحية،  بحضور المهندس ممدوح رسلان رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب ود. خالد صوفي رئيس الهيئة المصرية العامة للمواصفات والجودة، لبحث تنفيذ تكليفات د. مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء بشأن تصنيع خلاطات مياه  تحتوي بداخلها على  الجزء الخاص بتوفير المياه وذلك في اطار  الخطة القومية لترشيد استهلاك المياه .

وأضاف في تصريحات خاصة لـ” أموال الغد”، أن اجتماع اليوم سيشهد مشاركة أكبر الشركات المنتجة بهذا القطاع لبحث كيفية تنفيذ هذه التوجيهات وأيضا خطة العمل فضلا عن بحث التكامل بين المنتجين والتشبيك فيما بينهم، للوصول إلى النتائج المرجوة ووجود منتجات مصرية مرشدة للمياه.

وأوضح المهندس أن توجيهات وزيرة الصناعة كانت البدء في تنفيذ تلك الخطوة على الفور وهو ما بدأت المصانع في تنفيذه ولكن تم طلب مهلة لحين الانتهاء البضائع والمنتجات المتواجدة في السوق بالفعل، وهو ما وافقت عليه الوزيرة مع التأكيد على أن العقود الجديدة مع المقاولين سوف تنص على أن كافة الأدوات الصحية التي يتم تركيبها تكون مرشده للمياه.

وأشار إلى أنه من المتوقع أن يكون كل الأدوات الصحية المعروضة في السوق أدوات مرشدة لاستهلاك المياه بحلول النصف الثاني من 2022، مع أهمية التوضيح أن عمليات التصنيع الجديدة التي ستتم حتى ذلك الوقت تكون ملتزمة بتركيب الجزء الخاص بترشيد المياه في الأدوات الصحية الجديدة.

رئيس غرفة الصناعات الهندسية: نستهدف استئناف نشاط زيارات المناطق الصناعية مع بداية 2022

وعن خطة الغرفة خلال الدورة الانتخابية الجديدة، قال المهندس إنه يستهدف أن يتم استئناف نشاط تنظيم زيارات للمناطق الصناعية المختلفة للتواصل المباشر مع المصنعين المنتمين للقطاع والوقوف على سير العمل والمشاكل والمعوقات التي تواجههم على أرض الواقع، وذلك مع بداية العام الجديد، خاصة وأن جائحة كورونا كان لها أثر في الحد من تنظيم تلك الزيارات.

وذكر أن الخطة أيضا تتضمن التركيز على تشجيع المصانع على تنفيذ خطة ترشيد استهلاك المياه، بالإضافة إلى ملف التعليم الفني الصناعي وكيفية التنسيق مع وزارتي التعليم والتعليم الفني والتعليم العالي من أجل توفير احتياجات المصانع من العمالة الفنية المدربة.

وتابع المهندس بأن الخطة أيضا تشمل استمرار العمل على ملف تعميق الصناعة والذي حاز على جزء كبير من اهتمام المجلس الحالي وشهد تحقيق نتائج جيدة بالوصول إلى نسب مكون محلي مرتفعة ومتفاوتة من قطاع لآخر حيث تصل إلى 70% في الأجهزة الكهربائية و 80% في الغسالة،  موضحا أنه سيتم العمل على قطاعات مثل الآلات والمعدات وكذلك الأدوات المنزلية والكهربائية والتي من المتوقع أن تشهد طفره خلال الفترة المقبلة مع المشروعات التي تم تنفيذها في بورسعيد.

المهندس: قرار إلغاء رسوم منتجات الألمونيوم يخفف أعباء الصناعة ويفيد «حياة كريمة»

وأكد رئيس غرفة الصناعات الهندسية، على أن قرار وزيرة التجارة الخاص بإلغاء الرسوم المفروضة على واردات منتجات الألمونيوم يساهم في تخفيف الأعباء الملقاة على كاهل الصناع، خاصة في ظل الارتفاعات التي تشهدها بورصات المعادن العالمية، وهو ما سينعكس بالإيجاب أيضا على تكلفة التوريد لمشروعات حياة كريمة، خاصة وأن المصانع كانت تضطر لاستيراد الخامات المحملة بارتفاع أسعار ورسوم حماية لعدم كفاية الخامات المحلية،  مما كان يؤدي لزيادة تكلفة الانتاج وبالتالي الأسعار النهائية.

ولفت إلى أن المصانع بدأت تتعافى جزئيا من تداعيات جائحة كورونا ولكن نسبة التعافي تختلف من صناعة لصناعة اخرى.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض