رئيس غرفة مواد البناء:  40% زيادة متوقعة بصادرات القطاع لليبيا مع تنفيذ إعادة الإعمار خلال 2022

توقع أحمد عبد الحميد رئيس غرفة صناعات مواد البناء باتحاد الصناعات، أن تشهد صادرات القطاع لليبيا نموا بنسبة 40% خلال العام المقبل2022، مؤكدا قدرة القطاع على تلبية كافة احتياجات مشروعات إعادة الإعمار بها.

وبلغت قيمة صادرات مصر من مواد البناء لليبيا نحو 200 مليون دولار خلال الـ 9 أشهر الأولى من 2021، في مقابل 109 مليون دولار خلال نفس الفترة من 2020، بنسبة 83%،  وفقا لتقرير المجلس التصديري لمواد البناء والذي حصل أموال الغد على نسخة منه.

ABK 729

وكانت قد ذكرت الغرفة في بيان لها اليوم، أن هناك فائضا في الانتاج بكافة القطاعات يتراوح بين 30-50%، مع جاهزية 4 آلاف منشأة ومصنعا للمشاركة بقوة في عمليات إعادة الإعمار.

وعلى جانب آخر،  أشار في تصريح لـ” أموال الغد” على هامش انتخابات غرفة مواد البناء اليوم، إلى أن هناك نموا في صادرات القطاعات الصناعية التابعة لغرفة مواد البناء مثل الأسمنت والمواد المحجرية والزجاج المسطح.

وأكد عبد الحميد على أن الصادرات المصرية تشهد منافسة قوية على الساحة العالمية خاصة في ظل الانهيار الحالي لليرة التركية بما يؤدي لانخفاض أسعار المنتجات التركية، الأمر الذي يتطلب العمل على زيادة الدعم الحكومي للقطاع الصناعي من خفض الأعباء التي يتحملها.

وأصدرت الغرفة 4 توصيات في بيانها اليوم لعلاج تباطؤ نمو صادرات قطاع مواد البناء في مقدمتها خفض اسعار الغاز والكهرباء، وخفض الرسوم من ايجارات المحاجر وتوفير المواد الخام المستوردة مثل البيتومين وخفض زمن الافراج الجمركي عن الخامات ومستلزمات انتاج المواد الكيماوية.

وذكر عبد الحميد أهمية قيام كافة الوزارات وخاصة ( المالية،  والبترول،  والكهرباء)  بدورهم في دعم وخدمة 4 قطاعات هامة ” التعليم والصحة والصناعة والزراعة) وصولا للتنمية المستدامة والاستقرار.

وعلى مستوى السوق المحلية، قال إن الفترة الماضية شهدت طلبا متزايدا على الأسمنت مما أدى لزيادة سعر الطن خلال الربع الأخير من العام الجاري، منوها بأنه من الصعب توقع استمرار الزيادة خلال العام المقبل في ظل المتغيرات العالمية،  فضلا عن أهمية عدم الترويج لتوقعات ارتفاع الأسعار مستقبلا لعدم إحداث قفزة في معدلات التضخم.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق