-------------
اموال الغد 2022 1400×150
edita 350

«غرفة الملابس» تتوقع 80% ارتفاعًا في أسعار الموسم الصيفي مع زيادات الخامات والغاز

قال د. محمد عبد السلام رئيس غرفة الملابس الجاهزة، إن هناك ارتفاعً كبيرًا في أسعار كافة مدخلات الإنتاج من غزول وأقمشة ومستلزمات ، موضحا أن معدلات تلك الزيادات غير مسبوقة حيث تعدت 100% فزاد سعر الغزل من 55 جنيه ليصل حاليا لـ 102 جنيه، هذا فضلا عن ارتفاع المحروقات والغاز.

وأوضح ردا على سؤال أموال الغد خلال لقائه مع عدد من الصحفيين على هامش انتخابات الغرفة التي أجريت صباح اليوم، إن تلك الزيادات من المتوقع أن تنعكس على أسعار الملابس بموسم الصيف المقبل بشكل كبير حيث ستشهد زيادة تتراوح بين  70 و 80%.

وأكد عبد السلام على أن حالة الركود التي يعاني منها السوق المحلية وضعف القوى الشرائية، ساهما في عدم انعكاس تلك الزيادات في تكلفة الإنتاج على أسعار الملابس خلال الموسم الشتوي حيث لم يتعدَ الارتفاع في الأسعار عن 20%،  منوها بأنه حتى الآن ورغم بداية الموسم إلا أن الاقبال شبه متوقف في ظل ارتفاع درجات الحرارة.

على جانب آخر لفت عبد السلام إلى أن أزمة ارتفاع تكلفة الإنتاج وانعكاسها على أسعار الملابس بالسوق، سيؤدي إلى مزيد من ركود المبيعات بما ينعكس على خفض الطاقات الإنتاجية بالمصانع بنسبة 50% على الأقل، وبما يؤدي لخفض العمالة، بما لا يمكن تقبله، وهو الملف التي ستعمل الغرفة عليه بحيث يتم تعويض خسائر السوق المحلية عبر التوسع التصديري.

عبد السلام:  تأهيل المصانع للتصدير لتعويض خسائر ضعف الطلب المحلي

وأوضح أنه سيتم العمل على تأهيل المصانع بحيث تستغل الطاقات المتعطلة نتيجة ضعف الطلب المحلي، وتوجيه 50% من إنتاجها للتصدير.

وفيما يتعلق بعروض البلاك فريداي، ذكر أن الاشتراك في تلك الأحداث وتقديم عروض خصومات يأتي رغبة من التجار والشركات في تنشيط السوق وتصريف البضائع،  لذا يتم الاقبال عليها خاصة في ظل حالة الركود.

وعن آخر تطورات التعاون مع شركة جاهز، لفت عبد السلام إلى أنه سيتم إطلاق المنصة بداية من مطلع العام المقبل 2022، مشيرا إلى انه تم حتى الآن اشتراك نحو 160 شركة للتواجد على المنصة، والتي تستهدف التشبيك بين المصانع والمحال التجارية.

وأشار عبد السلام إلى أن هناك تأخر في مجال التجارة الإلكترونية في مصر عن العالم والذي أصبحت تمثل في تجارته نسبة 20%،  لافتا إلى صعوبة هذا القطاع في مجال الملابس حيث يحتاج إلى توعية المستهلك بالشراء من العلامات التجارية المعروفة والصفحات الرسمية خاصة في ظل انتشار عدد كبير من الصفحات التي لا تهتم بعنصر الجودة مما يسيء للصناعة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق
--------