«التصديري للصناعات الكيماوية» يبحث مع منصة «علي بابا» التعاون لزيادة صادرات القطاع

بحث المجلس التصديري للصناعات الكيماوية والأسمدة مع ممثلي منصة التجارة الإلكترونية “علي بابا” العالمية إمكانية التعاون من أجل زيادة فرص نفاذ صادرات القطاع إلى الأسواق الخارجية والوصول إلى أكبر عدد من المشترين وإلى أسواق جديدة.

وذكر المجلس التصديري أن موقع “علي بابا” يعد من أهم وأشهر مواقع التجارة الإلكترونية العالمية التي يتم من خلالها عمليات الاستيراد والتصدير، بشكل آمن، دون احتيال أو نصب إلكتروني.

وأوضح أنه بالرغم من كونه موقع صيني إلا أنه لا يقتصر على دول قارة آسيا فقط، ويحظى بثقة جميع دول العالم المهتمة بالشراء عن طريق الإنترنت ويقع المقر الرئيسي الخاص به  في الصين، وله العديد من الفروع في مختلف البلاد العربية.

وأضاف أن ممثلي نافذة علي بابا في كل من مصر والصين، استعرضوا إمكانية الاستفادة من الموقع في إيجاد مشترين جدد في أكثر من 180 دولة على مستوى العالم، وفي أقل من 100 يوم،  مشيرين إلى أن الموقع يصنف الأول عالميا، في عقد الصفقات التجارية بين المشترين والبائعين .

ولقت المجلس إلى أنه من المقرر خلال الفترة القادمة عقد عددا من ورش العمل، يشارك فيها أعضاء كافة المجالس لبحث الخطوات التنفيذية للتعاون بين الجانبين.

من جانبه قال يوسف محمد ممثل النافذة في مصر إن الوقت بات أكثر إلحاحا في لجوء الشركات إلى التسويق الإلكتروني ،لزيادة حجم صادراتها ،موضحا أن الموقع يحتل المرتبة الأولى على مستوى العالم في هذا المجال، حيث يبلغ عدد المشتركين فيها نحو 130 مليون مشترك.

وأضاف أن 30% من الشركات بعد جائحة كورونا تجري تعاملاتها  إلكترونيا لافتا الى أن نحو 40% من الشركات المصنعة والمصدرة تتعامل عن طريق المنصات الإلكترونية، و 77% من المشترين يفضلون التعامل عن طريق الفيديو.

وأشار إلى أن زيادة  الصادرات يتم عبر 4 مراحل، الأولى إنشاء بوابة علي موقع علي بابا، يليها التأكد من أن الشركات في المنصة شركات قائمة فعليا، لديها سجل تجاري، وصناعي، ولها مصداقية ، وتتمثل المرحلة الثالثة في عرض المنتجات على البوابة، يليها عمل حساب لفريق العمل بالشركة لتلقي طلبات العملاء.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض