المركز الإقليمي للتمويل يعتزم عقد ندوات تعريفية للشركات عن مبادئ التأمين المستدام

كشفت سينا حبوس، الرئيس التنفيذي للمركز الإقليمي للتمويل المستدام – التابع للهيئة العامة للرقابة المالية – عن خطوات المركز لتفعيل مذكرة التفاهم المبرمة مع الإتحاد المصري للتأمين بهدف دعم سوق التأمين المصري ورفع كفاءته، والارتقاء بمستوى الثقافة التأمينية وخاصة في مجال التأمين المستدام.

وكان قد وقع المركز الإقليمي للتمويل المستدام مذكرة تفاهم مع الإتحاد المصري للتأمين خلال سبتمبر الماضي على هامش فعاليات اليوم الأول لملتقى شرم الشيخ السنوي للتأمين وإعادة التأمين (شرم رانديفو) في دورته الثالثة لعام 2021 والتي انعقدت تحت شعار “اتجاهات التأمين وإعادة التأمين الجديدة: فرص ما بعد كوفيد 19″؛ وذلك بهدف نشر مفاهيم التمويل المستدام في سوق التأمين المصري، والدخول في شراكة استراتيجية مع الاتحاد المصري للتأمين لتشجيع صناعة التأمين على تطوير استراتيجيات التأمين المستدام داخل الشركات.

وأضافت حبوس في تصريحات خاصة لـ«أموال الغد»، أن المركز يهدف خلال الفترة المقبلة  – بموجب مذكرة التفاهم – لعقد ندوات تعريفية لتشجيع شركات التأمين على تبني مبادئ التأمين المستدام للأمم المتحدة.

وأشارت إلى أنه سيتم توقيع شراكة قريباً مع شريك عالمي لعمل ورشة عمل وبرنامج تدريبي بشأن مبادئ التأمين المستدام للعمل على تفعيلها بالسوق خلال الفترة المقبلة.

ونوهت أنه إنه بمقتضى مذكرة التفاهم سيعمل المركز الإقليمي للتمويل المستدام على مناقشة المشاريع والمبادرات المقترحة في مجال التمويل والتأمين المستدام لخلق فرص استثمارية جديدة لدى كافة المؤسسات والجهات والشركات العاملة بقطاع التأمين، كما سيلتزم المركز بتقديم كافة المساعدات للاتحاد المصري للتأمين للتعريف بإعلان نيروبي المتعلق بالتأمين المستدام بهدف التشجيع على تطبيقه، وهو الإعلان الذي بمقتضاه يلتزم قادة صناعة التأمين بقارة أفريقيا بدعم تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض