العناني: مصر تقوم بإنشاء مدن جديدة متكاملة ستكون مقصداً سياحياً طوال العام

اشار خالد العناني وزير السياحة والآثار خلال المؤتمر الصحفي بالسفارة المصرية بباريس، الى المشروعات السياحية التي تتم في مصر؛ والجهود التي تبذلها الدولة المصرية لتطوير البنية التحتية السياحية من خلال رفع كفاءة الطرق وإنشاء شبكة طرق بمواصفات عالمية، إلى جانب تفتتاح فنادق ومنتجعات سياحية جديدة، وإنشاء مدن جديدة متكاملة ستكون مقصداً سياحياً طوال العام مثل مدينتي العلمين الجديدة والجلالة

وخلال المؤتمر، تطرق وزير السياحة والآثار للحديث عن المشروعات والافتتاحات الأثرية التي تمت خلال الفترة الماضية، حيث أكد على أن الدولة المصرية تحرص على الحفاظ على الإرث الحضاري والثقافي المصري الفريد للأجيال القادمة والبشرية، مشيرا إلى أن الدولة ممثلة في وزارة السياحة والآثار تقوم بتنفيذ مشروعات ترميم وصيانة للآثار وتطوير المتاحف على مستوى الجمهورية، مستعرضاً أهم الافتتاحات والمتاحف التي تمت خلال الفترة الماضية ومنها افتتاح متاحف الغردقة وشرم الشيخ وكفر الشيخ والمركبات الملكية بالقاهرة، بالإضافة إلى افتتاح المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط واستقباله لموكب المومياوات الملكية، وافتتاح مشروعات ترميم كل من المعبد اليهودي إلياهو هانبي بالإسكندرية، وقصر البارون إمبان بمصر الجديدة، وهرم زوسر أول بناء حجري في العالم بعد الإنتهاء من أعمال ترميمه التي استمرت 14 عاما، والمقبرة الجنوبية للملك زوسر بسقارة.

وأشار الوزير إلى أن هناك عدد من المشروعات الأثرية والمتاحف التي لايزال يتم العمل بها لافتتاحها قريباً من بينها المتحف المصري الكبير، والاحتفالية الكبرى المقرر إقامتها قريباً بمحافظة الأقصر، وتطوير المتحف اليوناني الروماني بالإسكندرية.

وتحدث الوزير أيضاً عن حرص الوزارة على تطوير المواقع الأثرية وتوفير خدمات الزائرين بها واتاحتها لجميع الزائرين وخاصة من ذوي الهمم لتحسين تجربة الزائرين، مشيراً إلى أنه تم افتتاح أول مطعم سياحي في منطقة أهرامات الجيزة، كما أنه جاري أعمال تطوير الخدمات بالقلعة وغيرها من المواقع الأثرية علي مستوي الجمهورية.

كما أشار الوزير إلى أنه تم افتتاح وتطوير 3 مواقع على مسار العائلة المقدسة في ظل مشروع “إعادة إحياء مسار العائلة المقدسة” هم المنطقة المحيطة بكنيسة السيدة العذراء والشهيد أبانوب بسمنود بمحافظة الغربية، والمنطقة المحيطة بكنيسة العذراء مريم بسخا بمحافظة كفر الشيخ، وموقع تل بسطا بمحافظة الشرقية، وذلك بعد الانتهاء من أعمال تطويرهم.

وأضاف أنه تم افتتاح مجموعة من الآثار الإسلامية آخرها كان افتتاح مسجد الطنبغا المارداني.

كما استعرض الوزير خلال المؤتمر أبرز الاكتشافات الأثرية خلال الأعوام السابقة ومنها الكشف عن أكثر من 100 تابوتاً خشبياً ملوناً بسقارة، معلناً أنه خلال الفترة القادمة سيتم الاعلان عن كشف أثري جديد.

وتحدث الوزير عن المتحف القومي للحضارة المصرية وافتتاح قاعتي العرض المركزي والمومياوات بالمتحف، واستقباله لموكب المومياوات الملكية الذي أقامته مصر وشهده العالم في أبريل الماضي في موكب مهيب لنقل المومياوات الملكية من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط.

وأوضح أن هذا الحدث لم يُستهدف من تنظيمه المصريين والسائحين فقط بل قدمته مصر للأجيال الجديدة ليشعروا ببالغ الفخر لانتمائهم لمصر ولهذه الحضارة العظيمة، وأضاف أن هذا الحدث كما كان محط أنظار العالم فإنه ساهم في زيادة شغف السائحين من مختلف الدول بزيارة مصر لمشاهدة المومياوات الملكية، بالإضافة إلى الاستمتاع بمقوماتها السياحية المتنوعة.

وأشار الوزير الى أن عام 2022 سيشهد حدثين هما الاحتفال بمرور كل من 100 عاماً على اكتشاف مقبرة الملك توت عنخ آمون، و200 عاماً على فك رموز الكتابة المصرية القديمة.

وفي سؤال عن افتتاح المتحف المصري الكبير، قال الوزير أن هذا المتحف يعد واحد من أكبر المشروعات الثقافية على مستوى العالم، مؤكدا على أن قاعتي عرض الملك توت عنخ آمون سوف تكون من أجمل قاعات العرض في العالم.

وأضاف أن تحديد موعد الافتتاح لن يكون مرتبطاً بمصر فقط إنما سيكون مرتبطاً بالحالة الصحية في العالم بأكمله حتى يتسنى اختيار التوقيت المناسب للجميع، حيث سيتم دعوة ملوك وملكات ورؤساء دول العالم لهذا الحدث، بالإضافة إلى عدد من الشخصيات البارزة في العالم.

وفي نهاية كلمته دعا وزير السياحة والآثار السائحين الفرنسيين لزيارة مصر والاستمتاع بمقوماتها السياحية والأثرية المتنوعة وبالرحلات النيلية “نايل كروز” لزيارة عدد من المحافظات السياحية خلال الرحلة بين الأقصر وأسوان للاستمتاع بالتنوع الأثري والثقافي والحضاري والمجتمعي الذي تتمتع به هذه المحافظات والتعرف على كنوز الحضارة المصرية العريقة ومشاهدة الآثار المصرية الفريدة والمتنوعة والمقومات السياحية الطبيعية التي تتمتع بها هذه المحافظات.

كما دعاهم لزيارة الأسواق التقليدية الموجودة بالمحافظات السياحية المختلفة في مصر والتي يمكن للسائحين زيارتها خلال رحلاتهم السياحية إلى مصر حيث تتميز بالعديد من السلع والمنتجات التراثية والحرف اليدوية الرائعة والتي يمكن لهم شرائها واقتنائها كهدايا تذكارية.

ودعاهم أيضاً لمد فترات رحلتهم السياحية لمصر لزيارة المدن الساحلية المختلفة والتي تتميز بالشواطئ المشمسة والجو الدافئ والمناظر الطبيعية، الى جانب زيارتهم للأماكن الأثرية التي لديهم شغف بها، مشيراً إلى أن الشواطئ المصرية هي الشواطئ الوحيدة الدافئة في الشتاء.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض