رئيس «ألاميدا»: نتوقع تضاعف الإيرادات مع تشغيل الطاقات الجديدة بالمعادي والقاهرة الجديدة

قال نيراج ميشرا، الرئيس التنفيذي لمجموعة ألاميدا للرعاية الصحية، إن المجموعة شهدت خلال السنوات الثلاثة الماضية معدلات نمو مرتفعة حيث شهدت زيادة سنوية في الإيرادات بنحو 30%،  وهو الأمر المتوقع مضاعفته لـ 60% بنهاية العام الجاري وتحقيق أفضل معدل أداء وتشغيل بالمستشفيات على مدار فترة عمل المجموعة في مصر.

 250 سريرا جديدا

وأضاف في مقابلة لـ”أموال الغد”، أن ذلك في ظل إضافة عدد أسرة جديد يصل لـ 100 سرير في مستشفى السلام الدولي بالمعادي،  فضلا عن تشغيل مستشفى السلام بالقاهرة الجديدة بطاقة استيعابية 150 سرير، وذلك خلال اسبوعين، بما يعني زيادة التشغيل، فضلا عن تحسن معدلات التشغيل ووصولها لذروتها منذ بداية العام الجاري.

وأوضح ميشرا أن العام الماضي ومع اشتداد جائحة كورونا خلال الربع الثاني تراجعت معدلات التشغيل في ظل الاجراءات الاحترازية وهو ما أدى إلى التوجه لاختيار الجراحات بشكل انتقائي لتقليل تواجد المرضى في المستشفى،  ولكن الوضع بدأ في التحسن بنهاية الربع الثالث،  لتصل ذروة الاشغال منذ بداية العام، والتي من المتوقع استمرارها حتى نهاية 2021 وتحقيق أعلى نسبة أشغال.

وأشار إلى أن المجموعة حرصت خلال الجائحة على الابقاء والمحافظة على العاملين وعدم فقد أي موظف لوظيفته واستمرار الأجور، بالرغم من التحديات التي واجهتها نتيجة الجائحة.

الانتهاء من تنفيذ وتشغيل مستشفى بالعاصمة الجديدة خلال 2024 بالتعاون مع وزارة الإسكان

وأكد ميشرا على استمرار المجموعة في جهودها الرامية إلى المساهمة في تحسين الرعاية الصحية في مصر من خلال رفع استثمارات المجموعة لـ 10 مليارات جنيه خلال الـ 5 سنوات المقبلة،  بدلا من 5 مليارات جنيه تم استثمارهم خلال الـ 10 سنوات الماضية.

وتمتلك المجموعة 4 مستشفيات، هي السلام الدولي بفرعيها في المعادي والقاهرة الجديدة ودار الفؤاد بفرعيها في مدينتي نصر والسادس من أكتوبر، بالإضافة الى مراكز التميز التي تقدم خدمات طبية متكاملة في عدد من التخصصات، ومنصة طبيبي المتخصصة في تقديم خدمات الرعاية الصحية المنزلية.

وتابع أن خطة المجموعة تتضمن رفع عدد أسرة الرعاية الصحية في مستشفياتها من 1023 سرير حاليا،  لنحو 2000 سرير من خلال إنشاء 5 مستشفيات جديدة في كل من “العاصمة الإدارية، العلمين الجديدة، الإسكندرية، المنصورة، وأسيوط”، بتكلفة استثمارية تصل لنحو 5 مليارات جنيه.

وذكر ميشرا أنه جاري المفاوضات مع وزارة الاسكان التي تعد شريك أساسي في عمليات التوسع المقبلة،  لتوفير الأرض اللازمة في العاصمة الإدارية، من أجل البدء في التنفيذ خلال العام المقبل حيث تستغرق عملية الانشاء والتشغيل ما يصل لـ 24 شهرا او تزيد عن ذلك،  لذا فمن المستهدف تشغيل مستشفى العاصمة الجديدة خلال 2024.

وعن الاستحواذ على المستشفيات،  أكد أن الشركة تركز على إنشاء المستشفيات من أجل رفع القدرات الاستعابية والمساهمة في تغطية جزء من احتياجات السوق لأسرة الرعاية الصحية، منوها بأن الاستحواذ أيضا على مستشفيات قائمة غير مستبعد ولكنه ليس في اولويات الشركة حاليا.

وكان د. فهد الخاطر رئيس مجلس إدارة المجموعة،  قد أكد خلال المؤتمر الصحفي الذي نظمته الشركة الأحد الماضي، بأن فكرة الاندماج مع مجموعة كليوباترا أصبحت ملغاة تماما وفقا لاتفاق الطرفين.

وفيما يتعلق بتمويل تلك التوسعات، أوضح أن عملية التمويل سوف تتم عبر 3 أجزاء،  الأول من خلال الأرباح المرحلة خاصة في ظل ارتفاعها بنحو 60% عقب خصم الضرائب والاستهلاكات، فضلا عن رفع رأسمال المجموعة عبر المساهمين والشركاء، بالإضافة إلى التمويل البنكي عبر عدد من البنوك المصري.

ولفت ميشرا إلى أنه لم يتم تحديد نسب التمويل البنكي او البنوك التي سيتم الاقتراض منها بعد،  مستدركا بأن الأقرب للمجموعة في ذلك البنك العربي الأفريقي والبنك الأهلي المصري.

ميشرا: الطرح في البورصة مؤجل حتى اتمام عمليات دمج دار الفؤاد والسلام الدولي بالمجموعة بنهاية 2022

وعن الحصول على التمويل من خلال طرح اسهم المجموعة في البورصة، نوه  بأن الطرح بالبورصة تعد فكرة مطروحة ولكنها مؤجله في الوقت الحالي، لافتا إلى أنه قد يتم التفكير فيها جديا وبدء اتخاذ اجراءات لتنفيذها في نهاية 2022، خاصة وأن المجموعة تركز حاليا على الانتهاء، من عمليات دمج دار الفؤاد والسلام الدولي فيها قبل نهاية العام المقبل قبل التفكير في الطرح بالبورصة.

وعن رؤيته لقطاع الرعاية الصحية في مصر حاليا، قال ميشرا إن مصر تعد من الدول ذات الكثافة السكانية المرتفعة في المنطقة والتي يزيد تعدادها عن 100 مليون نسمة،  ولكن لا يزيد حجم تغطية الرعاية الصحية عن 1.3 سرير لكل 1000 مواطن،  في حين أن هناك حاجة لوصول التغطية لنحو 2.2 و 2.5 سرير في ظل هذا العدد من السكان.

وأشار إلى أن مصر لديها حاليا نحو 130 ألف سرير رعاية صحية تغطي الحكومة 73% منهم،  بما يدل على حجم الجهد المبذول في ذلك فضلا عن بدء تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل،  الأمر الذي يتطلب خلال المرحلة المقبلة زيادة مساهمة القطاع الخاص ومساندة الدولة في تطوير قطاع الرعاية الصحية.

تكلفة إضافة سرير رعاية صحية تتراوح بين 3 إلى 6 ملايين جنيه

وشدد ميشرا على أن مشاركة القطاع الخاص ضرورة في ظل الطلب المتزايد على خدمات الرعاية الصحية حيث هناك حاجة لإضافة ما بين 15-16 ألف سرير خلال السنوات الـ 5 او الـ 6 المقبلة وهو من الصعب أن تتحمله الدولة بمفردها، في ظل ارتفاع  تكلفة تجهيز السرير الواحد لتتراوح ما بين 3-6 ملايين جنيه، وفقا للقدرات والتكنولوجيا المستخدمة.

وفيما يتعلق بجهود الشركة في البحث والتطوير،  لفت إلى ان المجموعة بصدد إنشاء أكاديمية للتدريب،  من أجل تدريب الممرضين قبل التحاقهم للعمل بالمستشفيات على البروتوكول الوطني للتمريض وأساليب التعامل مع المرضي،  وذلك بالتعاون مع أكاديميات عالمية.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض