«الطيران»: تأسيس شركة جديدة مع جنوب السودان وإطلاق خط مباشر للكونغو

تطلق وزارة الطيران خط طيران جديد مع مدينة كينشاسا بدولة  الكونغو خلال شهر مارس المقبل بهدف تعزيز حركة الطيران مع دول غرب أفريقيا، بحسب وزير الطيران الطيار محمد منار

قال منار، علي هامش ملتقى بناة مصر أن وزارته وضعت أفريقيا علي رأس اهتماماتها، لافتا الى السعي لتدشين شركة طيران جديدة مع دوله غانا، تساهم فيها “مصر للطيران” بنسبة 75%، وتهدف الى تعزيز حركة السفر بين دول القارة السمراء

كما ذكر أنه جار أيضا انشاء شركه جديدة بين أيركايرو التابعة لوزارة الطيران مع نظيرتها في جنوب السودان بهدف تعزيز الحركة مع الدولة الشقيقة

واكد وزير الطيران المدني، أن الدولة تعزز من دورها في دعم منظومة الطيران، حيث تمتلك مصر حوالي 27 مطار مدني، من ضمنهم مطار العاصمة، ومطار سفنكس، لافتا إلى أن الأخير شهد زيادة السعة التخزينية للركاب به من 300 إلى 900 راكب في الساعة خلال الفترة الماضية.

وأشار إلى أنه من المستهدف أن يشهد مطار القاهرة الدولي ومطار سفنكس تأسيس قرية للبضائع كمراكز لوجيستية، مضيفا أن مطار الغردقة يضاهي المطارات العالمية من حيث الكفاءة والخدمات المقدمة، ومن المستهدف أن يشهد المطار تطورات في الفترة المقبلة، من خلال عمل مجمع مطاعم تضم سلاسل مطاعم دولية، وغيرها من الخدمات التي ستعزز من جودة وكفاءة المطارات المصرية.

وتابع «منار» أنه من المستهدف تعزيز قاعدة الزوار ليشمل مليون راكب سنوياً، وذكر أن شركة مصر للطيران تعمل على تعزيز تعاونها مع 36 وجهة افريقية، من ضمنهم تأسيس شركة طيران «غانا واي» تمتلك منها شركة «مصر للطيران» حوالي 75% من إجمالي قيمة الشركة.

وأضاف أن الدولة تواصل تعاونها مع مختلف الأطراف بشكل فعال، وسيشهد الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء المصري توقيع بروتوكولات تعاون في إطار إنشاء مطارات جديدة في الفترة المقبلة.

ويمثل ملتقى بناة مصر حوارًا مجتمعيًا بين الحكومة المصرية، وقطاع التشييد والبناء والتطوير العقاري، الذي ترتبط به أكثر من 100 صناعة، ويستحوذ على 15% من حجم العمالة داخل السوق، ويساهم بنسبة 12.6% من معدلات نمو البلاد، حيث يحرص دائما قطاع التشييد والبناء والتطوير العقاري على الحصول على دعم مباشر من القيادة السياسية من أجل وضع استراتيجيات وخطط عمل شاملة لاقتناص الفرص الاستثمارية في القارة ومنطقة الشرق الأوسط.

ويُعد الملتقى الحدث الأهم والأكبر في قطاع المقاولات والتشييد والبناء في مصر و يعقد سنويًا منذ عام 2014 بدعم ورعاية حكومية موسعة، في ظل سعي الدولة لتحسين البيئة الاستثمارية في مجال التعمير والتنمية الشاملة، ووضع آليات تنفيذية للمشروعات القومية للدولة، حيث يضم الملتقى كافة فئات شركات المقاولات والأطراف الفاعلة والمؤثرة على أنشطته والقطاعات المتصلة بنشاطه كالاستثمار العقاري والطاقة وصناعة مواد البناء، ويبحث سنوياً مخططات العام والمشروعات المرتقبة فى ضوء أجندة الدولة للتنمية، والخروج بتوصيات نافذة وصياغة العديد من الأفكار والحلول للمساهمة في تعديل القوانين المنظمة لعمل القطاع وأيضاً دعم التنمية المستدامة في قطاع المقاولات

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض