أحمد السويدي: نترقب المزيد من الدعم الحكومي للمنافسة خارجيا.. وطفرة منتظرة للصادرات

قال المهندس أحمد السويدي العضو المنتدب لمجموعة السويدي اليكتريك، إن الشركات المصرية أصبحت تمتلك كافة المقومات والخبرات اللازمة للتواجد بفاعلية داخل الأسواق الأفريقية، وكذلك بمشروعات إعادة الإعمار بالعديد من الأسواق والدول المجاورة.

أشار، خلال مشاركته اليوم ضمن فعاليات النسخة السادسة لملتقى بناة مصر ، إلى أن ما شهدته الدولة المصرية خلال الأعوام الستة الماضية يعد طفرة غير مسبوقة على كافة الأصعدة الاقتصادية والاجتماعية في ظل حزمة المشروعات القومية التي عكفت الدولة على تنفيذها خاصة فيما يتعلق بمشروعات البنية التحتية والطرق والمدن الجديدة، مضيفا أن تلك المشروعات ساهمت بشكل كبير في إكساب الشركات المصرية العديد من الخبرات الكبيرة والتي تمثل داعم رئيسي للتنافس بالأسواق الخارجية.

لفت إلى أن المرحلة المقبلة تتطلب ضرورة اتجاه الحكومة لتقديم المزيد من الدعم للشركات المصرية للنفاذ بشكل أكبر والتنافس خارجيا على غرار الدعم الذي تقدمه العديد من الدول الأخرى مثل تركيا والصين، مشيدا بتوجه الحكومة مؤخرا بتحفيز ودعم حركة التصدير إلى أسواق القارة السمراء بما قد يمثل خطوة إيجابية لتنمية مؤشرات القطاع الصناعي وحركة الصادرات خلال الفترة المقبلة.

ويُعد الملتقى الحدث الأهم والأكبر في قطاع المقاولات والتشييد والبناء في مصر و يعقد سنويًا منذ عام 2014 بدعم ورعاية حكومية موسعة، في ظل سعي الدولة لتحسين البيئة الاستثمارية في مجال التعمير والتنمية الشاملة، ووضع آليات تنفيذية للمشروعات القومية للدولة، حيث يضم الملتقى كافة فئات شركات المقاولات والأطراف الفاعلة والمؤثرة على أنشطته والقطاعات المتصلة بنشاطه كالاستثمار العقاري والطاقة وصناعة مواد البناء، ويبحث سنوياً مخططات العام والمشروعات المرتقبة فى ضوء أجندة الدولة للتنمية، والخروج بتوصيات نافذة وصياغة العديد من الأفكار والحلول للمساهمة في تعديل القوانين المنظمة لعمل القطاع وأيضاً دعم التنمية المستدامة في قطاع المقاولات.

تابع السويدي أن هناك ضرورة ملحة لإيجاد حلول حاسمة لاشكالية توفير التمويل اللازم لدعم قدرات الشركات المصرية على التنافس بالاسواق الخارجية ، منوها أن الشركات لاتزال تواجه مشكلات عديدة للحصول على التمويلات اللازمة للتواجد خاصة داخل الأسواق الافريقية.

أضاف أن أغلب الشركات العاملة داخل القارة تتلقى دعم كبير من حكوماتها وهو الأمر الذي تفتقد إليه الشركات المصرية، بما يدفعها الاتجاه نحو تدبير احتياجاتها من التمويل من خلال المؤسسات الدولية .

أشار العضو المنتدب لمجموعة السويدي اليكتريك، إلى أن المجموعة تحرص خلال مشروعاتها الخارجية للتنافس وفقا لاحتياجات تلك الأسواق ، حيث تتوسع بشكل كبير بمشروعات إقامة محطات توليد الكهرباء والمقاولات داخل اسواق الخليج العربي، ومشروعات الكابلات داخل اسواق أوروبا .

 

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض