جولدمان ساكس: ضرر «إعصار إيدا» على إنتاج النفط أكبر من تأثيره على الطلب

قال جولدمان ساكس ، إن الأضرار الناجمة عن إعصار إيدا على إنتاج النفط كان أكبر منه على الطلب من المصافي، مما كان له تأثير إيجابي صاف على مستويات المخزونات الأمريكية والعالمية، وفقا لقناة CNBC العربية.

ووصف بنك الاستثمار في مذكرة بتاريخ التاسع من سبتمبر الجارى، أن الضرر الذي أصاب الإنتاج في الولايات المتحدة بأنه «كان كبيرا على نحو غير مسبوق»، وتوقع فقد إنتاج لا يقل عن 40 مليون برميل تقريبا.

وأشار إلى أن شركات التكرير الأميركية تعود للعمل بوتيرة أسرع من إنتاج النفط على عكس منوال التعافي من أعاصير سابقة إذ توقفت تماما ثلاث من بين تسع مصافي تمثل حوالي 7% من طاقة التكرير على الساحل الأميركي على خليج المكسيك، مقارنة مع توقف ثلثي إنتاج النفط.

وأوضح جولدمان ساكس ، إن التأثير على التكرير يتفق مع ما نتج عن أعاصير سابقة حيث لا يزال نحو 1.5 مليون برميل يوميا متوقفة ومن المتوقع أن يكون التعافي وفق الوتيرة المعتادة وهو تراجع معدل التعطل للنصف كل عشرة أيام.

ويجدر الإشارة إلى ان شركات الطاقة البحرية قد بدأت البحث عن قواعد جديدة بعيدا عن موانئ لويزيانا المدمرة، وبدأت شركات النفط والغاز جهودها لاستئناف عملياتها في خليج المكسيك، حيث أجبر الإعصار الشركات على خفض 95% من إنتاجها وذلك بسبب إخلاء مئات من منصات إنتاج النفط والغاز ومنصات الحفر والمقدر بـ 1.72 مليون برميل.

وفى سياقا متصل، قلصت أوبك اليوم الاثنين توقعاتها للطلب العالمي على النفط للربع الأخير من عام 2021 بسبب متغير دلتا المتحور من فيروس كورونا، قائلة إن تعافيًا آخر سيتأخر جزئيًا حتى العام المقبل عندما يتجاوز الاستهلاك معدلات ما قبل الوباء، وفقا لوكالة رويترز.

قالت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في تقرير شهري إنها تتوقع أن يبلغ متوسط ​​الطلب على النفط 99.70 مليون برميل يوميا في الربع الأخير من عام 2021 ، بانخفاض 110 آلاف برميل يوميا عن توقعات الشهر الماضي.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض