بنك أوف أمريكا قد يبكر هدفه لسعر النفط بقيمة 100 دولار للبرميل في حالة الشتاء البارد

أعلن بنك أوف أمريكا جلوبال ريسيرش، اليوم الإثنين، إنه يمكن أن يبكر هدفه لسعر نفط عند 100 دولار لبرميل النفط للأشهر الستة المقبلة من منتصف عام 2022، إذا كان الشتاء أكثر برودة من المعتاد ، مما قد يؤدي إلى زيادة الطلب وتوسع عجز العرض، وفقا لوكالة رويترز.

قال البنك في مذكرة مؤرخة في 10 سبتمبر إن الشتاء الأكثر برودة بكثير من المعتاد قد يؤدي إلى زيادة الطلب العالمي على النفط بمقدار مليون إلى مليوني برميل يوميًا ، مع تجاوز نقص الإمدادات الشتوية بسهولة 2 مليون برميل في اليوم في مثل هذا السيناريو.

أبقى بنك أوف أمريكا على توقعاته لسعر خام برنت للنصف الثاني من عام 2021 عند 70 دولارًا للبرميل ، متنبئًا بأسعار محددة النطاق ، لكنه قال إنه رأى سعر خام برنت عند 75 دولارًا للبرميل بحلول نهاية العام بسبب «مخاطر الصعود المتزايدة».

وقال محللون في البنك في المذكرة «نتوقع عجزا متواضعا خلال الأشهر المقبلة من شأنه أن يدعم أسعار النفط حتى نهاية العام وما بعده».

تشمل مخاطر الجانب السلبي موجة جديدة من كوفيد-19 ، وموجة غضب، وأزمة ديون في الصين ، وعودة براميل الخام الإيرانية. بعد قولي هذا كله ، أصبحت مخاطر الطقس الشتوي بسرعة المحرك الأكثر أهمية لأسواق الطاقة.

ارتفع النفط بأكثر من 1٪ يوم الإثنين ، حيث بلغ سعر خام برنت حوالي 74 دولارًا للبرميل ، مدعومًا بمخاوف بشأن توقف الإنتاج في الولايات المتحدة بسبب الأضرار الناجمة عن إعصار إيدا ، ويتوقع المحللون أيضًا استقرار السوق خلال الأشهر المقبلة.

كان بنك أوف أميركا قد قال في يونيو من هذا العام إن تشديد أرصدة العرض والطلب في عام 2022 قد يدفع النفط لفترة وجيزة إلى 100 دولار للبرميل.

وفى سياقا متصل، قلصت أوبك اليوم الاثنين توقعاتها للطلب العالمي على النفط للربع الأخير من عام 2021 بسبب متغير دلتا المتحور من فيروس كورونا، قائلة إن تعافيًا آخر سيتأخر جزئيًا حتى العام المقبل عندما يتجاوز الاستهلاك معدلات ما قبل الوباء.

وقالت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في تقرير شهري إنها تتوقع أن يبلغ متوسط ​​الطلب على النفط 99.70 مليون برميل يوميا في الربع الأخير من عام 2021 ، بانخفاض 110 آلاف برميل يوميا عن توقعات الشهر الماضي.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض