الاتحاد المصري للتأمين يضع 5 مهام للشركات للاهتمام بإدارة المطالبات

أكد الاتحاد المصري للتأمين على أهمية ان تولى شركات التأمين الاهتمام بوظيفة إدارة المطالبات بها والتى تمثل المرآة لمدى مصداقية شركات التامين أمام العملاء . ووضع وتجهيز بنية تحتية لاستقبال التحول الرقمى والذكاء الاصطناعى بشكل كبير خلال المرحلة القادمة حتى إشراقة عام 2030 حيث تعتبر مطالبات العملاء هى أساس الحكم على شركات التامين والعامل المؤثر على سمعة ومصداقية الشركة.

وأضاف خلال نشرته الأسبوعية أنه يتعين على شركات التأمين القيام بـ5 مهام لصنع إدارة مطالبات قوية وهي كما يلي:-

  1. وضع استراتيجية جديدة للموارد البشرية الموجودة لديها باعتبارها هى الشريك في نجاح الشركة .
  2. العمل على تحسين عمليات المطالبات وتبسيطها من خلال تقنيات المعلومات والذكاء الاصطناعى .
  3. تجهيز منصة تتمتع باتصال عميق ببيانات لحظية عند حدوث الخطر مما يؤدي للعمل على تحسين بيئة جودة البيانات بشكل كبير .
  4. قيام شركات التامين بالاستثمار فى تكنولوجيا المعلومات .
  5. الاستفادة من البيانات وتنفيذ التقنيات الجديدة وتصميم عمليات وهندسة مستقبلية مدروسة لتمكين شركات التأمين من تحقيق التوازن بين هدفي “تحسين تجربة العملاء و تحقيق الكفاءة التشغيلية” بطريقة تتماشى مع الاستراتيجية الشاملة لشركة التأمين.

وأوضح الاتحاد أن صناعة التأمين واحدة واحدة من أقدم الصناعات في العالم. و على مدار القرن الماضي لم يتغير الكثير بالنسبة لعملية المطالبات، بالرغم من إدخال التكنولوجيا على أنظمة معالجة المطالبات القديمة ظلت عملية معالجة المطالبات نفسها ظلت كثيفة العمل و معقدة الإجراءات .
في العقود القليلة الماضية ، حدثت تغييرات ضخمة في الصناعة، فقد قامت شركات التأمين الكبرى في جميع أنحاء العالم باستثمار مبالغ كبيرة من أجل تحسين عملياتها.و كان إدخال التكنولوجيا و تطوير العمليات التشغيلية و تجربة العملاء هي المحور الرئيسي لهذا التحسين.

وأشار إلى أنه من المتوقع خلال المائة عام القادمة أن تواجه الصناعة تطورات تكنولوجية هائلة. و عندئذ سيحتاج التنفيذيون إلى تركيز غير مسبوق على التغيير والمواءمة والتكيف مع الابتكارات الجديدة. و لكن التحديات و التأثيرات الأكثر حدة هي تلك التي ستحدث نتيجة لتحول توقعات العملاء. حيث ستستمر توقعات العملاء بالنسبة لخدمة تسوية المطالبات تتطلع إلى المرور بتجارب مبسطة ومتعددة القنوات.

وتوقع أن يؤدي استمرار إدخال التحسينات المبتكرة على تصنيع المركبات والمباني السكنية والتجارية إلى تقليل حجم المطالبات. فالمركبات الأكثر أماناً ، و ظهور المركبات بدون سائق ، وأجهزة استشعار المباني الذكية ليست سوى جزء من الاتجاهات المستقبلية في صناعة التأمين. سيوفر حجم وثراء البيانات والتحليلات المتاحة العديد من الفرص والتحديات للصناعة. و سيشكل المبتكرون والمحللون ذوو الخبرة العالية جزءاً رئيسياً من القوى العاملة في صناعة في المستقبل.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض