مؤشر مديري المشتريات في السعودية يتراجع إلى 54.1 في أغسطس

توسع القطاع غير النفطي السعودي يفقد الزخم في أغسطس

انخفض مؤشر مديري المشتريات في السعودية المعدل موسمياً التابع لمجموعة IHS Markit، إلى 54.1 في أغسطس من 55.8 في يوليو ، وبقي فوق علامة 50 التي تفصل النمو عن الانكماش، وفقا لوكالة رويترز.

واستقر المؤشر الفرعي للإنتاج عند 55.4 مقابل 59.7 في يوليو ، وهو أضعف قراءة له منذ أكتوبر من العام الماضي.

أظهر مؤشر مديري المشتريات فى السعودية ، أن القطاع الخاص غير النفطي في المملكة واصل نموه في أغسطس ، لكنه فقد الزخم بسبب الانخفاض الحاد في توسع الإنتاج ، مما يشير إلى تعافي صعب من جائحة كوفيد-19.

وقال ديفيد أوين الخبير الاقتصادي لدى آي.إتش.إس ماركت إن الاقتصاد غير النفطي تراجعت قليلا في أغسطس ، حيث تراجع نمو الإنتاج إلى أضعف مستوى منذ عشرة أشهر وسط تباطؤ في مكاسب الأعمال الجديدة.

وأضاف أوين: «بينما ظلت الطلبات المحلية قوية وشهدت الشركات ارتفاعًا في أعداد السياح ، استمرت العديد من الشركات في مواجهة ظروف السوق الصعبة وسط الوباء».

تضررت أكبر دولة مصدرة للخام في العالم بشدة العام الماضي جراء الصدمة المزدوجة لفيروس كورونا وانخفاض أسعار النفط بشكل قياسي ، لكن الاقتصاد تعافى هذا العام وسط تحسن الطلب بسبب تخفيف القيود المتعلقة بفيروس كورونا.

وقال المسح إن الأعمال الجديدة استمرت في التوسع في أغسطس ولكن بوتيرة أبطأ ، ويرجع ذلك جزئيًا إلى زيادة طفيفة في مبيعات الصادرات، حيث أثر ارتفاع حالات كوفد-19  في أجزاء أخرى من العالم على تعافي الطلب الأجنبي.

لم يتغير معدل خلق الوظائف عن شهر يوليو وظل هامشيًا حيث وجدت الشركات مستويات من التوظيف كافية لإكمال العمل الحالي.

وقال أوين: «خيب آمال خلق فرص العمل مرة أخرى في أغسطس ، بسبب المزيد من الانخفاض في أحجام الأعمال المتراكمة وتوقعات ضعيفة للنشاط المستقبلي».

وأشار أوين إلى أنه «بينما تتوقع الشركات تحسنًا في ظروف الأعمال المحلية في الأشهر المقبلة ، فإن عدم القدرة على التنبؤ بالوباء يعني أن مخاطر الانحدار لا تزال مرتفعة.»

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض