الجنيه الاسترليني يستقر دون أعلى مستوياته في أسبوعين مقابل الدولار الأمريكى

استقر الجنيه الاسترليني اليوم الأربعاء بالقرب من أعلى مستوياته في أسبوعين مقابل الدولار  الأمريكى، مع أخذ العملة البريطانية دفعتها من العملات الأخرى نظرًا لضعف البيانات والمتحدثين في بنك إنجلترا هذا الأسبوع، وفقا لوكالة رويترز.

تم تداول الجنيه الاسترليني في آخر مرة عند 1.3756 دولار ، دون تغيير خلال اليوم وأقل من أعلى مستوياته في أسبوعين التي بلغها يوم الثلاثاء عند 1.3807 دولار. ومقابل اليورو ، لم يتحرك الاسترليني كثيرًا أيضًا ، حيث تم تداوله عند 85.855 بنس.

ندوة جاكسون هول الأسبوع الماضي ، والتي بدا فيها رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول أكثر تشاؤمًا بشأن توقعات السياسة النقدية مما كان متوقعًا ، أدت إلى المزيد من عمليات البيع في الدولار ، مما يدعم تحرك الاسترليني للأعلى.

لكن تحركات سوق العملات كانت صغيرة جدًا اليوم الأربعاء، حيث أخذ المستثمرون الأسهم في بداية شهر جديد وقبل بيانات الوظائف الأمريكية المقرر صدورها في نهاية هذا الأسبوع.

قال المحللون إنهم يرون القليل من الحركة الفورية في الجنيه مقابل اليورو ، والتي تعززت أمس الثلاثاء بعد أن نُقل عن أحد صناع السياسة في البنك المركزي الأوروبي قوله إن البنك في وضع يسمح له بالتفكير في التراجع عن تحفيز عصر الوباء.

قال المحللون في ING: «لا يزال هناك الكثير من الشكوك حول ما سيفعله البنك المركزي الأوروبي بعد ذلك (يفضل فريقنا الاحتفاظ بالإجراءات الحذرة) ، بينما يتطلع بنك إنجلترا بشكل رسمي أكثر إلى بدء دورة التضييق الجارية – ربما في أواخر عام 2022».

وأضافوا: «من المحتمل أن تأتي فرصة أكبر لكسر اليورو / الجنيه الإسترليني في وقت لاحق من الشهر عندما تنتهي صلاحية تمديد تعديلات التجارة في أيرلندا الشمالية وقد تتدهور الموسيقى المزاجية بين لندن وبروكسل مرة أخرى.»

جاء مسح مؤشر مديري المشتريات لقطاع التصنيع في أغسطس أفضل قليلاً من أرقام الفلاش التي تم نشرها سابقًا وأكد أن إنتاج المصانع البريطانية نما بأضعف معدل لمدة ستة أشهر حيث تراجعت مشاكل سلسلة التوريد ، لكن الجنيه الإسترليني لم يتزحزح.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض