«غرفة مواد البناء» تعد دراسة اقتصادية عن تأثير الشركات الصينية على استخراج الخامات المحجرية

قال أحمد عبد الحميد رئيس غرفة صناعات مواد البناء باتحاد الصناعات، إن الغرفة تقوم حاليا بإعداد دراسة اقتصادية عن الاثار السلبية للعوائد المالية وخسائر فرص التشغيل علي المدي البعيد جراء الاستغلال الخاطئ للشركات الصينية في استخراج الخامات المحجرية واستبدال العمالة المصرية بالعمالة الصينية.

وأوضح أن الدراسة يتم تطبيقها على الـ 11 عاما الماضيين، بداية من قرار رسم الصادر في نهاية 2009 الي 2020 بما يهدف لإنقاذ صناعة المحاجر الوطنية.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي عقدته الغرفة مع نائب محافظ أسوان د. غادة أبو زيد،، لبحث سبل التعاون المشترك في توطين صناعة المحاجر والجرانيت بمحافظة أسوان .

وأشار عبد الحميد إلى أن مجلس إدارة الغرفة يخطط لعقد لقاءا مع محافظ أسوان لدراسة توطين صناعة المحاجر بأسوان واستعراض أبرز التحديات التي تواجه الصناع المصريين خلال شهر سبتمبر المقبل

وأكد الاهمية الاقتصادية والاجتماعية من إنشاء منطقة صناعية ولوجيستية لصناعات المحاجر بما يعزز من التعاون بين الغرفة ووزارة التجارة والصناعة والشركة الوطنية للمحاجر ومحافظ أسوان للعمل علي زيادة القيمة المضافة من تصنيع البلوكات.

حضر اللقاء د. حسن الشقطي المستشار الاقتصادي لمحافظ أسوان، ومحمد رشوان، وعبد الرحمن نور أعضاء غرفة صناعات مواد البناء والمهندس حاتم المنوفي المدير التنفيذي للغرفة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض