نمو أرباح المصرية للإتصالات 88% خلال النصف الأول.. و17.4 مليار جنيه إجمالي الإيرادات

أعلنت شركة المصرية للاتصالات اليوم عن نتائج أعمالها عن الفترة المالية المنتهية في 30 يونيو 2021، وذلك طبقاً للقوائم المالية المجمعة المعدة وفقاً لمعايير المحاسبة المصرية.

وأظهرت نتائج الأعمال نمو إجمالي الإيرادات المجمعة بنسبة 16% لتصل إلى 17.4 مليار جنيه ، مدعومًا بالزيادة في إيرادات خدمات البيانات والبالغة 31% متبوعة بالزيادة في إيرادات خدمات الصوت وإيرادات أخرى لوحدة أعمال الشركات.

ولفتت المصرية للاتصالات إلى نمو في قاعدة العملاء على مستوى كافة الخدمات المقدمة مقارنة بالعام الماضي حيث ارتفع عدد مشتركي الهاتف الثابت بنسبة 6%، وارتفع عدد عملاء الإنترنت فائق السرعة الثابت بنسبة 18% وكذلك مشتركي خدمات المحمول بنسبة 21%.

ونوهت أن الربح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بلغ 6.7 مليار جنيه محققا نمو قدره 33% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق محققاً هامش ربح قوي قدره 39% مدعوما بالزيادة في الإيرادات ذات الهوامش المرتفعة والجهود المبذولة لترشيد النفقات.

ووفقًا للقوائم المالية، ارتفاع صافي الربح بعد الضرائب إلى 3.9 مليار جنيه محققا نسبة زيادة قدرها 88% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق بفضل الأداء التشغيلي المتميز والزيادة في إيرادات الاستثمار من فودافون وأرباح فروق العملة. وبتحييد أثر العناصر غير التشغيلية والمتمثلة في الزيادة في ضرائب الدخل المؤجلة ورد مخصصات شركة فودافون خلال الربع الأول من العام الحالي وبعض المخصصات الأخرى، وأرباح فروق العملة وخسائر الاضمحلال يصل صافي الربح إلى 3.5 مليار جنيه بنسبة نمو قدرها 54%.

ومثلت النفقات الرأسمالية لأصول داخل الخدمة نسبة 14% من إجمالي الإيرادات المحققة حيث وصلت إلى 2.4 مليار جنيه بينما مثلت النفقات الرأسمالية النقدية بدون الترددات الجديدة نسبة 35% من إجمالي الإيرادات حيث وصلت 6 مليار جنيه.

وأشارت المصرية للاتصالات أن صافي الدين بلغ 19 مليار جنيه محققا نسبة صافي الدين من الربح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك على أساس سنوي مقدارها 1.4 مرة مقارنة ب 1.6 مرة بنهاية عام 2020 بينما انخفض معدل الفائدة على الدين ليحقق نسبة 5.7% مقارنة بــ 6.9 % في النصف الأول من عام 2020.

وأبدى المهندس عادل حامد، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للشركة المصرية للاتصالات سعادته بنتائج أعمال الشركة خلال النصف الأول من العام الحالي.

ولفت أن الشركة تواصل تحقيق النمو على الصعيدين التشغيلي والمالي. وارتفع إجمالي إيرادات الشركة بنسبة 16% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق بفضل الزيادة الكبيرة في إيرادات خدمات البيانات والتي بلغت 31% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق بالتزامن مع الجهود المتواصلة تجاه ترشيد التكاليف المختلفة، مما ساهم في تحقيق هوامش ربحية مرتفعة.

ونوه إلى تحقق الشركة هامش ربح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك قدره 39% مع ارتفاع الربح التشغيلي بنسبة 60% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق مما انعكس بدوره على نمو صافي الربح بنسبة 54% مقارنة بالعام الماضي.

أضاف أن الشركة ضاعفت خلال النصف الأول من العام الحالي صافي التدفق النقدي التشغيلي مقارنة بنفس الفترة من العام السابق وتمكنت من تحقيق تدفقات نقدية حرة إيجابية عن هذه الفترة.

وأوضح أن التدفقات النقدية الحرة ظهرت إيجابية متضمنة توزيعات أرباح فودافون وحتى باستبعاد توزيعات الأرباح من فودافون، حيث حققت الشركة تدفقات نقدية حرة إيجابية تقدر بمليار جنيه و200 مليون جنيه على التوالي وذلك للمرة الأولى منذ خمس سنوات مما يعتبر مرحلة هامة في ضوء تسديد الشركة للدفعة الأولى من الترددات الجديدة والباغة 2.4 مليار جنيه.

وأشار حامد أن هدف الشركة هو ترجمة النمو الكبير في الإيرادات لينعكس على الأرباح ومن ثم التدفقات النقدية، وبترشيد النفقات الرأسمالية وكذلك الاتفاق على سياسة واضحة ومستمرة لتوزيعات الأرباح مع شركة فودافون، من المتوقع ترجمة تلك المؤشرات إلى استدامة التدفقات النقدية الإيجابية، وقد كان ذلك الهدف من أهم مطالب الشركة الذي سعت نحو تحقيقه أثناء التفاوض بخصوص اتفاقية المساهمين المعدلة مع مجموعة فودافون.

وأكد أن المصرية للاتصالات ستواصل العمل على عدة محاور لضمان ريادة الشركة للسوق على جميع الأصعدة، كذلك أعلن عن تحصيل الدفعة الثانية من توزيعات الأرباح الاستثنائية لشركة فودافون مصر بقيمة 3،6 مليار جنيه في شهر يوليو.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض