ربيع: كميات التكريك بمشروع ازدواج قناة السويس بالبحيرات المرة تتخطى 4 مليون متر مكعب

قال الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، إن إجمالي كميات التكريك المستخرجة منذ بداية العمل في مشروع ازدواج القناة بالبحيرات المرة الصغرى، والذي يحظى باهتمام مباشر من الرئيس عبد الفتاح السيسي، تزيد عن 4 مليون متراً مكعباً من الرمال المشبعة بالمياه.

وأكد خلال فعاليات المؤتمر الصحفي الذي عقدته الهيئة على هامش رفع العلم المصري على الكراكة حسين طنطاوي أن أعمال تطوير القطاع الجنوبي للقناة، تشهد تقدماً وفقاً للجدول الزمني المخطط له.

ولفت ربيع إلى أن مشروع التوسعة والتكريك الذي يتم تنفيذه حاليا في المدخل الجنوبي غير مرتبط بحادث الجنوح، لكنه كان مقرر له في وقت سابق وسيتم تنفيذ المشروع بمعدات الهيئة بدون الاستعانة بأي شركات أجنبية فيما أمر الرئيس عبد الفتاح السيسي على توفير كافة احتياجات الهيئة لإنهاء المشروع.

وتتم أعمال التكريك بواسطة الكراكات التابعة للهيئة وهم الكراكات “مشهور” و”الصديق” و”محمود يونس” و”العاشر من رمضان”، حيث تؤدي كل كراكة منهم مهام نوعية مختلفة عن الأخرى.

ويستهدف مشروع  تطوير القطاع الجنوبي للمجرى الملاحي للقناة، ازدواج المنطقة من الكيلو متر 122 إلى الكيلو متر 132 ترقيم قناة، بطول 10 كيلو متر، بالإضافة إلى توسعة وتعميق المنطقة الجنوبية لقناة السويس بداية من الكيلو متر 132 وحتى الكيلو متر 162 ترقيم قناة، بعرض 40 متراً وغاطس 72 قدماً.

وأشار ربيع إلى أنه من المقرر أن تنضم الكراكة الأكبر والأحدث في الشرق الأوسط “مُهاب مميش” و “حسين طنطاوي ” للاشتراك في عمليات التكريك والتوسعة والتعميق بالمشروع فور الانتهاء من تجارب الاستلام النهائي والتي تتم بمعرفة فريق عمل من الترسانة الهولندية،

وكانت الهيئة قد بدأت في تطوير وتجهيز أحواض الترسيب بمنطقة البحيرات المرة الصغرى لاستيعاب ناتج التكريك، وجاري تجهيز مثيلاتها بمناطق التوسعة والتعميق من الكيلو متر 132 إلى الكيلو متر 162 ترقيم قناة بالقطاع الجنوبي لقناة السويس.

جدير بالذكر، أن الأعمال الهندسية في مشروع تطوير القطاع الجنوبي تشمل كافة الأعمال الأرضية من إزالة وإعادة بناء التكسيات، وإنشاء القيسونات وشمعات الرباط، وإعادة بناء المنشآت المقامة على القناة، بالإضافة لوضع الرسومات الهندسية لأعمال التكريك.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض