هيئة الدواء توافق لـ«سانوفي» على طرح دواء جديد لعلاج التهاب الجلد التأتبي والربو الشديد غير المتحكم فيه

وافقت هيئة الدواء المصرية  على طرح شركة سانوفي دواء جديد “دوبيكسنت” لعلاج التهاب الجلد التأتبي والربو الشديد غير المتحكم فيه.

وأوضحت الشركة  ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته سانوفي جنزايم اليوم، أن الدواء يوجه  للمرضى البالغين والمراهقين الذين يبلغ عمرهم 12 سنة فما فوق والذين يعانون من “التهاب الجلد التأتبي” الاكزيما” المعتدل إلى الشديد الذي لا يمكن السيطرة عليه بشكل كافٍ من خلال العلاجات الموضعية الموصوفة أو عندما لا يُنصح بهذه العلاجات وكعلاج إضافي لمرضى “الربو الشديد الغير متحكم فيه” المصحوب بالتهاب من النوع الثاني.

وقال د. أحمد حجازي، المدير العام لشركة سانوفي جينزايم في مصر والسودان، إن الشركة وخاصة في القطاع المتخصص بالأمراض المناعية والأمراض النادرة تعطي الأولوية لتزويد المرضى بأفضل وأحدث العلاجات المتاحة في جميع أنحاء العالم.

وأضاف أن ذلك يأتي انطلاقا من أن الشركة شريك رئيسي يلعب دور  إيجابي في دعم وتنمية القطاع الطبي في مصر من خلال توفير أفضل الفرص العلاجية للمريض المصري والعمل بجهد كبير على تخفيف الألم عند المرضي.

وأكد حجازي  إن سانوفي جنزايم تلتزم بتقديم علاجات متطورة  للمريض المصري  ذي الاحتياجات الطبية الخاصة لضمان حياة أفضل.

وأوضح أن الدواء الجديد أحد العلاجات الطبية المبتكرة الحديثة التي تقدمها سانوفي جنزايم للذين يعانون من التهاب الجلد التأتبي المتوسط إلى الشديد والربو الشديد مضيفا أنه تم إطلاقها بنجاح في60 دولة في جميع أنحاء العالم ويعد إطلاقه في مصر حجر الزاوية في علاج مرضى الربو الشديد الغير متحكم فيه والتهاب الجلد التأتبي.

إصابة 171 مليون شخص على مستوى العالم  بالتهاب الجلد التأتبي

قال د. عاصم فرج،  استاذ الامراض الجلدية و التجميل ورئيس المؤتمر الدولي للأمراض الجلدية ورئيس الجمعية المصرية للأمراض الجلدية التجميلية،  إنه وفقًا لأجدد الأبحاث، فقد أثر مرض التهاب الجلد التأتبي في جميع أنحاء العالم على 171 مليون شخص في عام 2019، وتبلغ نسبة الإصابة في الأطفال من 15-20٪ و1-3٪ في البالغين.

وأوضح أن الخيارات العلاجية المحدودة لالتهاب الجلد التأتبي المعتدل إلى الشديد في مصر والعالم تركت عبء جسدي ونفسى على العديد من المرضى، ولذا فإن الدواء الجديد يساعد على التحكم في هذا المرض المزمن المعطل للحياة، والذي غالبًا ما يكون منهكًا بشدة للمرضى”.

وأضاف فرج،  إنه في بعض الأحيان يكون الطب التقليدي غير قادر على توفير حل جذري لبعض الأمراض الجلدية، فالبروتوكولات العلاجية المستخدمة حاليًا لا تمنح المريض سوى بعض الراحة الموضعية من خلال استخدام بعض أنواع الأدوية غير الآمنة للاستخدام طويل الأمد مثل بعض أنواع الكريمات أو المراهم التي تحتوي على الكورتيكوستيرويدات والمضادات الحيوية والأدوية المثبطة للجهاز المناعي.

وذكر أن قد تسبب هذه الأدوية بعض الآثار الجانبية الخطيرة مثل توقف النمو وضعف جهاز المناعة ومشاكل أخرى، ولهذا السبب فإن هذه الأدوية تُعطى لفترات محدودة  وفي حالات العدوى الشديدة فقط، هذا بالإضافة الى ان الأسباب الجينية لالتهاب الجلد التأتبي لا تزال غير مفهومة تمامًا حتى الآن، حيث توفر العلاجات التقليدية سيطرة محدودة ومؤقتة فقط على أعراض المرض، لكنها غير قادرة على توفير حل جذري لهذا المرض”.

ونوه بأن من ذلك تضح أهمية  علاج مثل “دوبيكسنت” الذي يعد جسم مضاد أحادي النسيلة بشري بالكامل يثبط تأثير بروتينات إنترلوكين 4 (IL-4) وإنترلوكين 13 (IL-13)، بدون أن يتسبب في تثبيط المناعة.

أظهرت بيانات من تجارب دوبيكسنت السريرية أن IL-4 وIL-13 هما المحركان الرئيسيان للالتهاب من النوع الثاني الذي يلعب دورًا رئيسيًا في التهاب الجلد التأتبي والربو. كما أثبتت التجارب فعالية الدواء في علاج أكثر من 300.000 مريض بدواء دوبيكسنت.

في حين أوضحت د. مهيرة حمدى السيد، أستاذ الامراض الجلدية كلية الطب جامعة عين شمس و رئيس الجمعية المصرية للامراض الجلدية  ،  أنه على المستوى العالمي، يصاب 1 من كل 10 أشخاص بمرض الجلد التأتبى ومعدل الإصابة هو الأعلى في مرحلة الطفولة المبكرة.

وتابعت وفي مصر، يعتبر دوبيكسنت علاجًا للمرضى الذين يبلغ عمرهم 12 عامًا فما فوق والذين يعانون من التهاب الجلد التأتبي المتوسط إلى الشديد والذين لا يتم السيطرة على مرضهم بشكل كافٍ من خلال العلاجات الموضعية الموصوفة أو عندما لا يُنصح بهذه العلاجات. فإن دوبيكسنت هو الدواء البيولوجي الوحيد المعتمد لهذه الفئة من المرضى.

262 مليون شخص متأثر بالربو الشديد غير المتحكم فيه

يعد الربو  مرض رئوي مزمن ينتج عن تفاعل العوامل الوراثية والبيئية، يتسبب في ضيق المسالك الهوائية وتضخمها وزيادة إنتاج المخاط. الأعراض الرئيسية للربو هي السعال وصوت الصفير عند التنفس او الزفير وضيق التنفس وقد تتسبب نوبات الربو الحادة في الاحتجاز في المستشفىالسعال، وفي الوقت الحالي، لا يوجد علاج جذري للربو أما العلاجات المتاحة، فيتم استخدامها للسيطرة على الأعراض أو لتقليل وتيرة وشدة نوبات السعال فقط.

وأشار د. عادل خطاب، استاذ الامراض الصدرية كلية الطب جامعة عين شمس و نائب رئيس الجمعية المصرية العلمية للشعب الهوائية،  إلى انه وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فقد أثر الربو على ما يقدر بنحو 262 مليون شخص في عام 2019 وتسبب في وفاة 461000 شخص. ولا يزال الأشخاص الذين يعانون من الربو الشديد الغير متحكم فيه  بشكل كافٍ بالعلاجات الحالية يعانون من مشاكل في التنفس تهدد حياتهم.

ويشكل هذا المرض عبء يومي على المريض، كما أن انعدام القدرة على التنبؤ بمسار المرض يمكن أن تقلل بشكل كبير من نوعية وجودة الحياة، مما يتسبب في توقف بعض العناصر الحياتية مثل التغيب عن المدرسة او العمل والأنشطة الاجتماعية، ونحن، كأطباء، نرحب بإضافة علاجات جديدة متطورة مثل دوبيكسنت، المصممة لمساعدة المصابين بالربو الحاد على السيطرة على أعراضهم ومتابعة حياتهم اليومية “.

وقالت د. جيهان العسال، استاذ الامراض الصدرية كلية الطب جامعة عين شمس  إن التهاب النوع الثاني مسؤول عن العديد من الأعراض المتعارف عليها لمرض الربو، وهناك نسبة ليست بقليلة من مرضى الربو الغير متحكم فيه لا يستجيبوا لبروتكولات العلاج التقليدية سواء كانت البخاخات او استخدام الكورتيكوستيرويدات الفموية بجرعات كبيرة و فترات طويلة مما يسمح باحتمالية ظهور مضاعفات أو أعراض جانبيه بسبب الكورتيزون.”

وأضافت يعتبر دوبيكسنت هو العلاج البيولوجي الأول المعتمد للمرضى في مصر الذين يعانون من الربو االشديد المعروف بعلامات حيوية متعددة للالتهاب من النوع الثانى. كما ايضا يمثل الدوبيكسنت املا وعلاجا جديدا لمرضى الربو الغير متحكم فيه الذين لا يزالون يعانون حتى مع استخدام العلاجات المتاحه حاليا. ”

“وبحسب النتائج الاولى عالميا لاستخدام عقار الدوبيكسنت أن هذا العقار لا يقلل فقط من التفاقم واستخدام الكورتيكوستيرويدات عن طريق الفم، ولكنه يحسن أيضًا وظائف الرئة ونوعية حياة المرضى بشكل عام. “

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض