الكونجرس ينهي تعليق سقف الديون الأمريكية بعد استمراره لعامين

قرر الكونجرس الأمريكي إنهاء تعليق تشريع سقف الديون الأمريكية ليصبح ساري المفعول رسميًا مرة أخرى اليوم الأحد، بعد تعليق استمر مدة عامين ، إلا أن  المشرعون في واشنطن لم يحددوا بعد كيف سيتجنبون التخلف عن السداد المحتمل في وقت لاحق من العام الجارى، وفقا لوكالة بلومبرج.

يذكر أن الحد الأقصى لسقف الدين – المبلغ الإجمالي الذي يسمح للحكومة الفيدرالية باقتراضه – جرى تحديده عند 22 تريليون دولار في عام 2019، على أن يتم تعديل المستوى الحالي للديون، الذي ارتفع إلى 28.5 تريليون دولار في نهاية شهر يونيو، عند انتهاء التعليق، مما يضع ضغطاً على الكونجرس الأمريكي لإيجاد حلّ يسمح للحكومة بمواصلة الاقتراض.

قال ديفيد ويلكوكس، وهو زميل أول في معهد بيترسون للاقتصاد الدولي: «هذا هو اليوم الذي ينفد فيه الوقت سريعاً». وأوضح: «إنه اليوم الذي يبدأ حقاً في جذب انتباه المشرِّعين لإعلامهم بأنهم بحاجة إلى الجلوس إلى طاولة المفاوضات»، مضيفا «إنه يشبه إلى حدٍّ ما مسدساً يُعطى إشارة البدء في انطلاق سباق 200 متر».

الجدير بالذكر أنه تن تعليق سقف الديون مؤقتاً لمدة عامين في أغسطس 2019، كجزء من اتفاق الميزانية العمومية في الكونجرس الأمريكي، لم يضع الديموقراطيون بعد، بأغلبية ضئيلة في كلا المجلسين خطة إما لزيادة الحد، أو تعليقه مرة أخرى.

وأشارت وكالة بلومبرج انه بدون اتخاذ إجراء؛ فإن الولايات المتحدة في طريقها إلى التخلُّف عن السداد في شهر أكتوبر المقبل. ويذكر أنه جرى تجنب هذه النتيجة في أزمات سقف الديون منذ الثمانينيات، على الرغم من أن الحكومة الفيدرالية اضطرت أحياناً إلى الإغلاق حتى يجري التوصل إلى اتفاق.

بدأت وزارة الخزانة الأمريكية بالفعل في اتخاذ تدابير خاصة يوم الجمعة الماضى لدعم السيولة، حيث  توقَّف المسؤولون في ظهيرة ذلك اليوم عن بيع سلاسل الأوراق المالية للولاية والحكومة المحلية، التي تساعد السلطات المحلية على استثمار عائدات السندات.

تشمل الخيارات الأخرى للخزانة تعليق الاستثمار الجديد في الأموال المخصَّصة للعاملين المتقاعدين في القطاع العام، وقبل المغادرة لإجازة شهر أغسطس، قال الديمقراطيون الأسبوع الماضي، إنهم سيعالجون مشكلة سقف الديون دون إعطاء تفاصيل.

قال رئيس لجنة الميزانية في مجلس النواب جون يارموث وعضو مجلس الشيوخ السناتور ديك دوربين، الزعيم الديمقراطي رقم 2 في الغرفة العليا من الكونجرس، إنه لا توجد خطة ملموسة للتعامل مع سقف الديون من خلال ضبط الميزانية.

وأشارت وكالة بلومبرج أنه من شأن ذلك تجاوز الجمهوريين، لكنه يترك حزب الرئيس الأمريكى جو بايدن بملكية أحادية لخطوة يحتمل أن لا تحظى بشعبية.

وتشمل البدائل الأخرى الدخول في مفاوضات مع الجمهوريين لزيادة السقف مقابل الموافقة على بعض بنود الميزانية المفضَّلة لديهم، أو ربط رفع السقف بمشاريع قوانين أخرى تحتاج إلى تمريرها.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض