الأسهم الأمريكية ترتفع عند الإغلاق رغم بيانات اقتصادية أقل من التوقعات

وكالات – ارتفعت مؤشرات الأسهم الأمريكية في ختام تعاملات اليوم الخميس، رغم بيانات اقتصادية جاءت أقل من التوقعات وعقب قرار السياسة النقدية.

وارتفع مؤشر “داو جونز” الصناعي بنسبة 0.4% أو 153 نقطة عند 35.084 ألف نقطة.

وصعد مؤشر “إس آند بي500” بنحو 0.4% أو 18 نقطة مسجلًا 4419 نقطة، وارتفع مؤشر “ناسداك” بنسبة 0.1% ما يعادل 15 نقطة عند 14.778 ألف نقطة.

وتحسّنت معنويات المستثمرين في “وول ستريت” مع تصريحات رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي “جيروم باول” بالأمس بأن الاقتصاد شهد تحسنًا لكنه لم يصل بعد للمستويات الكافية لتقليص دعم السياسة النقدية.

وشهد سهم “فيسبوك” هبوطًا بنسبة 4% بعد إعلان نتائج أعمال قوية في الربع الثاني من هذا العام، لكن وسط مخاوف متعلقة بتباطؤ النمو في الفترة المقبلة.

ونما اقتصاد الولايات المتحدة في الربع الثاني من العام الجاري لكن بأقل من توقعات المحللين في إشارة إلى أن الدولة صاحبة أكبر اقتصاد في العالم لا تزال تكافح مع تداعيات جائحة “كورونا”.

وبحسب القراءة الأولية الصادرة عن مكتب التحليل الاقتصادي الخميس، ارتفع الناتج المحلي الإجمالي بنحو 6.5% في الفترة من أبريل وحتى يونيو، مقارنة بـ6.3% في الربع الأول والمعدلة بالخفض بنسبة 0.1%، ومقابل توقعات بنمو الاقتصاد 8.4%.

ووفقًا للبيانات، ارتفع الإنفاق الاستهلاكي 11.8% وهو مستوى أعلى بنحو 0.4% عن المسجلة في الربع الأول، فيما زاد الاستثمار الثابت بنحو 3% بعدما قفز 13% في الفترة من يناير وحتى مارس.

وأشارت البيانات إلى زيادة الصادرات بنحو 6% فيما ارتفعت الواردات بنسبة 7.8%.

ويسعى اقتصاد الولايات المتحدة للتعافي من الانكماش الحاد في العام الماضي حينما تراجع الناتج المحلي الإجمالي بنحو 31.4% بفعل قيود الإغلاق لاحتواء فيروس “كورونا”، وذلك عبر تكثيف برامج التطعيم واختبارات الكشف عن الفيروس.

وعلى الرغم من الجهود المبذولة لدعم الاقتصاد، فإن بعض المجالات لا تزال تكافح وتحديدًا سوق العمل.

وحذر “جيروم باول” رئيس الاحتياطي الفيدرالي بعد انعقاد اجتماع المركزي الأمريكي للسياسة النقدية أمس الأربعاء من أن اقتصاد الولايات المتحدة ليس في المرحلة اللازمة لخفض السياسة النقدية التحفيزية.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض