أوبك بلس توافق على زيادة إنتاج النفط اعتبارًا من أغسطس مع ارتفاع الأسعار

أوبك بلس توافق على حصص إنتاج جديدة للعديد من أعضاءها اعتبارًا من مايو 2022

اتفق وزراء أوبك بلس اليوم الأحد، على تعزيز إمدادات النفط من أغسطس لتهدئة الأسعار التي قفزت إلى أعلى مستوياتها في عامين ونصف العام مع تعافي الاقتصاد العالمي من جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، وفقا لوكالة رويترز.

واتفقت المجموعة ، التي تضم دول أوبك وحلفاء مثل روسيا ، بشكل حاسم على تخصيصات إنتاج جديدة اعتبارًا من مايو 2022 بعد أن وافقت السعودية ودول أخرى على طلب من الإمارات العربية المتحدة الذى كان قد أدى تأجيل الموافقة على الخطة مسبقا.

وقال وزير الطاقة الإماراتي سهيل بن محمد المزروعي في مؤتمر صحفي «نحن سعداء بالاتفاق»، ورفض وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان الإجابة على أسئلة حول كيفية التوصل إلى حل وسط.

خفضت أوبك بلس العام الماضي الإنتاج بمقدار قياسي بلغ 10 ملايين برميل يوميًا وسط تراجع الطلب الناجم عن الوباء وانهيار الأسعار. وأعادت تدريجيًا بعض الإمدادات لتتركها عند انخفاض بنحو 5.8 مليون برميل يوميًا.

وقالت أوبك في بيان إن المجموعة ستزيد الإمدادات من أغسطس حتى ديسمبر 2021 بمقدار مليوني برميل يوميا أو 0.4 مليون برميل يوميا شهريا.

ووافقت المجموعة على تمديد اتفاقها الشامل حتى نهاية عام 2022 من التاريخ المخطط له في وقت سابق في أبريل 2022 ، لترك مجال أكبر للمناورة في حالة توقف التعافي العالمي بسبب متغيرات فيروسات جديدة.

في حين أن كل من الرياض والإمارات العربية المتحدة كانا داعمين لزيادة الإنتاج الفورية ، فقد اعترضت الإمارات العربية المتحدة على الفكرة السعودية لتمديد الاتفاقية حتى ديسمبر 2022 دون الحصول على حصة إنتاج أعلى.

وللتغلب على الخلاف ، وافقت أوبك بلس على حصص إنتاج جديدة للعديد من الأعضاء اعتبارًا من مايو 2022 ، بما في ذلك الإمارات والسعودية وروسيا والكويت والعراق. وبحسب حسابات رويترز ، فإن التعديل الإجمالي سيضيف 1.63 مليون برميل يوميا للإمدادات بدءا من مايو من العام المقبل.

ستشهد الإمارات العربية المتحدة زيادة إنتاجها الأساسي ، الذي يتم من خلاله حساب التخفيضات ، إلى 3.5 مليون برميل في اليوم اعتبارًا من مايو 2022 من 3.168 مليون برميل اليوم.

ستشهد السعودية وروسيا ارتفاع خطوط الأساس الخاصة بهما إلى 11.5 مليون برميل يوميًا من 11 مليونًا حاليًا، وسيشهد العراق والكويت ارتفاعا في خطوط الأساس الخاصة بهما بمقدار 150 ألف برميل يوميا لكل منهما. وقال الأمير عبد العزيز إن نيجيريا والجزائر يمكنهما مراجعة خطوط الأساس الخاصة بهما.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض