وزيرة الخزانة الأمريكية: لست متيقنة من أن «أمازون» ستخضع لاتفاق ضريبي عالمي

قالت جانيت يلين وزيرة الخزانة الأمريكية إنها ليست على يقين من أن شركة أمازون ستبلغ حد الربحية الخاص باتفاق جديد عالمي للضرائب سيسمح للمزيد من الدول بفرض ضرائب على الشركات الكبيرة متعددة الجنسيات.

وأضافت يلين لتلفزيون سي.إن.بي.سي في مقابلة ردا على سؤال عما إذا كان الاتفاق الذي يضم 132 دولة سيعيد تخصيص حقوق فرض الضرائب على أمازون “الأمر يعتمد على ما إذا كانت ستصل أو لن تصل إلى حد الربحية وأنا لست على يقين من ذلك”.

ةحذرت وزيرة الخزانة الأمريكية من أن الأسعار قد تستمر في الارتفاع لعدة أشهر أخرى، لكنها توقعت تباطؤ التضخم بمرور الوقت.

تابعت ” سيكون لدينا عدة أشهر أخرى من التضخم السريع، لذلك لا أقول إن هذا الوضع سيستمر لمدة شهر واحد لكنني أعتقد أنه على المدى المتوسط سنشهد تباطؤ التضخم مرة أخرى نحو المستويات الطبيعية”.

واقترحت وزارة الخزانة الأميركية في مايو حدا أدنى للضرائب على الشركات عالميا لا يقل عن 15% في محاولة لإنهاء دوامة هبوط معدلات ضرائب الشركات والتصدي لتحويل شركات متعددة الجنسيات أرباحها إلى بلدان تعتبر ملاذات ضريبية.

واتفق وزراء مالية دول مجموعة السبع، في اجتماعهم الأخير ، على فرض ضريبة عالمية على الشركات متعددة الجنسيات لا تقل عن 15%، وذلك بعد اجتماع لمدة يومين فى لندن.

وقال وزراء مالية دول المجموعة – فى بيان – “نتعهد بالتوصل إلى حل منصف حول تخصيص حقوق فرض الضريبة إذ ستحصل الدول على حقوق فرض ضريبة على ما لا يقل عن 20% من الأرباح التى تتجاوز هامش الـ 10% لكبرى الشركات متعددة الجنسيات والأكثر تحقيقا للربح”.

وأضاف البيان: “سنوفر التنسيق اللازم بين تطبيق القواعد الضريبية الدولية الجديدة وإلغاء كل ضرائب الخدمات الرقمية وغيرها من الإجراءات المشابهة ذات الصلة على كل الشركات”.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض