أسعار النفط تشهد تراجعا مع تصاعد المخاوف بشأن تباطؤ نمو الإقتصاد العالمي

تراجعت العقود الآجلة للنفط الخام اليوم الاثنين، حيث طغت المخاوف بشأن تباطؤ نمو الإقتصاد العالمي على احتمالية تقليص المعروض بعد توقف المحادثات بين المنتجين الرئيسيين لزيادة الإنتاج في الأشهر المقبلة، وفقا لوكالة رويترز.

ونزل خام برنت لشهر سبتمبر 35 سنتا أو 0.5 بالمئة إلى 75.20 دولار للبرميل بحلول الساعة 0641 بتوقيت جرينتش، بينما سجل خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي لشهر أغسطس 74.23 دولار للبرميل منخفضا 33 سنتا أو 0.4 بالمئة.

حذر رؤساء المالية في الاقتصادات الكبرى لمجموعة العشرين يوم السبت الماضى من انتشار متغيرات فيروس كورونا وعدم المساواة في الحصول على اللقاحات من تهديد انتعاش الاقتصاد العالمي. تظهر حصيلة رويترز للإصابات الجديدة بكورونا «كوفيد-19» أنها ترتفع في 69 دولة ، حيث يشير المعدل اليومي إلى الارتفاع منذ أواخر يونيو ويصل الآن إلى 478000.

تراجعت أسعار النفط يوم الثلاثاء الماضي بعد أن لم تتوصل منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها ، المجموعة المعروفة باسم أوبك بلس ، إلى اتفاق لزيادة الإنتاج من أغسطس، ويرجع ذلك إلى أن الإمارات العربية المتحدة رفضت التمديد المقترح لمدة ثمانية أشهر لقيود إنتاج أوبك بلس.

وقال هوي لي الخبير الاقتصادي في بنك OCBC السنغافوري: «الأسعار ستظل متقلبة طالما بقي المأزق قائمًا»، مضيفا: «فى ظاهر الأمر يبدو أنه يجب أن يدعم الأسعار ، لكن يبقى الخطر يتمثل في أن الانهيار الكامل سيؤدي إلى حرب أسعار لا تختلف عما كانت عليه في العام الماضي» ، لكنه أشار إلى أن احتمالية وقوع الحدث الأخير كانت منخفضة.

لبت المملكة العربية السعودية ، أكبر مصدر للنفط في العالم ، الطلب التعاقدي الكامل على النفط الخام من خمسة مشترين في أغسطس ، لكنها رفضت طلبين على الأقل لكميات إضافية.

سجلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط للشهر الأول مكاسب أسبوعية سادسة الأسبوع الماضي بعد أن أظهر تقرير صعودي من إدارة معلومات الطاقة الأمريكية تراجع مخزونات الخام والبنزين الأمريكية بينما بلغ الطلب على البنزين أعلى مستوياته منذ 2019.

وأظهرت بيانات من بيكر هيوز أنه استجابة لارتفاع أسعار النفط ، أضافت شركات الطاقة الأمريكية منصات النفط والغاز الطبيعي للأسبوع الثاني على التوالي.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض