أسعار النفط تشهد ارتفاعا مع انخفاض المخزونات الأمريكية رغم توجهها إلى خسارة أسبوعية

ارتفعت أسعار النفط لليوم الثاني اليوم الجمعة، حيث أظهرت البيانات تراجعًا في المخزونات الأمريكية لكنها تتجه إلى خسارة أسبوعية وسط حالة من عدم اليقين بشأن الإمدادات العالمية بعد مأزق أوبك بلس، وفقا لوكالة رويترز.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 36 سنتا أو 0.5 بالمئة إلى 74.48 دولار للبرميل بحلول الساعة 1220 بتوقيت جرينتش، كما ارتفعت العقود الآجلة في غرب تكساس الوسيط الأمريكية 54 سنتًا ، أو 0.7٪ ، عند 73.48 دولارًا.

كانت الأسعار على جانبي المحيط الأطلسي في طريقها لانخفاض أسبوعي بأكثر من 2٪ ، متأثرة بانهيار محادثات الإنتاج بين منظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك» وحلفاء من بينهم روسيا ، المعروفين باسم أوبك بلس.

قالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أمس الخميس، إن مخزونات الخام والبنزين الأمريكية تراجعت وبلغ الطلب على البنزين أعلى مستوياته منذ 2019 ، في إشارة إلى زيادة القوة في الاقتصاد.

قال ستيفن برينوك من شركة بي في إم للسمسرة النفطية: «ساعد تقرير الأسهم المتفائل من إدارة معلومات الطاقة (EIA) سوق النفط على الارتداد إلى الأسود».

وأضاف برينوك: من الواضح أن «أسواق النفط الأمريكية ضيقة، لكن الطريقة الوحيدة لمنع المزيد من الخسائر هي احتواء خطر حرب أسعار أوبك بلس».

تم الحد من المكاسب في أسعار النفط بسبب مخاوف من أن أعضاء مجموعة أوبك بلس قد تميل إلى التخلي عن حدود الإنتاج التي اتبعوها خلال جائحة كورونا «كوفيد-19» ، مع انهيار المحادثات بسبب الجمود بين المنتجين الرئيسيين السعودية والإمارات.

وويشار إلى أن حليفان خليجيان يختلفان في أوبك بشأن صفقة مقترحة كان من شأنها أن تجلب المزيد من النفط إلى السوق.

قالت مصادر في أوبك بلس يوم الأربعاء الماضى إن روسيا تحاول التوسط في محاولة للتوصل إلى اتفاق لزيادة الإنتاج. قال البيت الأبيض يوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة أجرت محادثات رفيعة المستوى مع مسؤولين في السعودية والإمارات.

وقالت شركة الاستشارات Rystad Energy في مذكرة: «حروب الأسعار دائمًا ما تكون قصيرة الأجل إلى حد ما – ولا أحد يفوز على المدى الطويل».

وأضافت : «من مصلحة مجموعة أوبك بلس توفير بعض التساهل مع الإمارات وغيرها من صقور التوريد لإنتاج المزيد في إطار الصفقة.»

كما أثر الانتشار العالمي لمتغير فيروس كورونا  المعروف باسم «دلتا» والمخاوف من أنه قد يؤدي إلى توقف الانتعاش الاقتصادي العالمي على أسعار النفط.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض