الرئيس التنفيذي السابق لمايكروسوفت يصبح العضو التاسع فى نادي 100 مليار دولار

ستيف بالمر ، الرئيس التنفيذي السابق لمايكروسوفت ، بلغت ثروته الصافية أكثر من 100 مليار دولار ، مما يجعله العضو التاسع في نادي فاحشي الثراء، ولم يصل لاري إليسون ، مؤسس شركة أوراكل ، إلى تحقيق رقم متساوٍ ، حيث أنهى أمس الأربعاء بثروة قدرها 98.6 مليار دولار ، وفقًا لمؤشر بلومبيرج للمليارديرات.

وفى هذا السياق، قالت وكالة بلومبرج أن أحد أكثر الأندية تميزًا في العالم حصل للتو على عضو جديد ، مشير إلى أن هناك طامحا ثانى يطرق الباب أيضا.

شهد بالمر ، 65 عامًا ،  الرئيس التنفيذي السابق لمايكروسوفت الذي استقال من منصبه في عام 2014 ويمتلك الآن لوس أنجلوس كليبرز من الدوري الاميركي للمحترفين ، ارتفاع حجم ثروته بمقدار 20.1 مليار دولار هذا العام ، بينما أضاف إليسون 18.9 مليار دولار.

وأشارت وكالة بلومبرج أن الارتفاع في أسهم التكنولوجيا أدى إلى زيادة أحدث طفرة في الثروة ، حيث استمد سبعة من هؤلاء فوق علامة 100 مليار دولار ثرواتهم من شركات التكنولوجيا، وكان جيف بيزوس مؤسس شركة أمازون ، أغنى شخص في العالم ، من بين أكبر المستفيدين من هذا المسيرة ولديها الآن صافي قياسي بقيمة 212.1 مليار دولار.

وأفادت بلومبرج أن أعضاء النادي التسعة – جنبًا إلى جنب مع إليسون الذى يفصله عن الإنضمام إليهم حوالي مليار دولار – قد أضافوا حوالي 245 مليار دولار إلى ثرواتهم منذ بداية العام ويبلغ مجموع ثروتهم الآن 1.36 تريليون دولار، وبالإضافة إلى كون الأعضاء التسعة في الغالب رؤساء شركات تكنولوجيا، فإن أغلب أعضاء المجموعة أميركيين، مع الاستثناء الوحيد لقطب السلع الفاخرة الفرنسي برنارد أرنو.

ويجدر الإشارة إلى أنه فى حين أن ارتفاع الأسهم قد عزز ثروات أغنى أغنياء العالم ، فقد جدد أيضًا التدقيق في عدم المساواة في الثروة والضرائب.

أفاد منفذ إخباري «ProPublica» الشهر الماضي باستخدام بيانات الإقرارات الضريبية السرية المسربة، بأن بيزوس وإيلون ماسك وغيرهم من كبار المليارديرات دفعوا القليل من ضريبة الدخل أو لم يدفعوا أي ضريبة دخل في بعض السنوات ، مما أدى إلى مكالمات من رئيس اللجنة المالية في مجلس الشيوخ رون وايدن ، وهو ديمقراطي من ولاية أوريغون ، وآخرين لإعادة فحص قانون الضرائب.

الجدير بالذكر أن الرئيس الأمريكى جو بايدن، يدفع حزمة واسعة من التغييرات الضريبية التي تهدف إلى إجبار الأثرياء على تسليم المزيد من أموالهم، حيث إنه يريد مضاعفة ضريبة أرباح رأس المال إلى أعلى معدل يبلغ 39.6٪ وتشديد القواعد التي تحكم الصناديق والعقارات والمركبات الأخرى التي غالبًا ما يستخدمها أصحاب الملايين والمليارديرات لتقليل فواتيرهم الضريبية.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض