منظمة التعاون والتنمية: الاقتصاد العالمي فقد 114 مليون وظيفة خلال عام الجائحة الأول 2020

أكدت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أن إجمالي الوظائف التي فقدها الاقتصاد العالمي خلال عام الجائحة الأول 114 مليون وظيفة.

وأشارت إلى أن الدول الصناعية فقدت 22 مليون وظيفة بحلول نهاية 2020، وأن التعافي الكامل نحو مستويات ما قبل جائحة “كورونا” لن يحدث حتى نهاية العام المقبل 2022.

ولفتت إلى أن الأسواق المتقدمة استعادت فقط نصف الخسائر في معدل التشغيل التي فقدتها خلال جائحة “كورونا”، وأن فئات صغار السن وأصحاب المهارات المحدودة هم الأكثر تضررًا.

ونوه التقرير إلى أن الجائحة سرعت بعض الاتجاهات التي بدأت في العقد الماضي مثل انعدام المساواة في مستويات الدخل والتحول نحو الوظائف التي تتطلب المزيد من المهارات التقنية، وتراجع فرص العمل الآمنة للموظفين من أصحاب المهارات المنخفضة.

من جانبه أكد “ستيفانو سكاربيتا” مدير التوظيف والعمل والشؤون الاجتماعية لدى المنظمة التي تتخذ من باريس مقرًا لها على أنه من المرجح أن يؤدي الإخفاق في معالجة عدم المساوة إلى تداعيات سلبية على الإنتاجية وانتعاش الاقتصاد وليس الانقسامات الاجتماعية فقط.

وحذر خبراء الاقتصاد في العالم من أن الملايين من الوظائف التي تم الاستغناء عنها خلال فترة جائحة فيروس كورونا “قد لا تعود أبدا”، وفقا لصحيفة “واشنطن بوست” الأميركية.

وذكرت  الصحيفة الأميركية أن “كورونا” أحدث تداعيات كبيرة على قطاع الشغل، حيث ألغيت عدد من الوظائف، كما باتت الشركات تخطط لجعل المزيد من الموظفين يعملون من المنزل أو تستبدلهم بالروبوتات.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض